قصة العملاق و ملك الأقزام اجمل قصة اطفال

نقدم لكم اليوم قصة العملاق و ملك الأقزام يهتم كتاب قصص الأطفال بتقديم قصص تناسب جميع الأعمار تكتب بأسلوب بسيط يخاطب عقول الأطفال في سن صغير ويقدم لهم معلومات تناسبهم وكذلك يعلمهم آداب وسلوكيات جيدة تكون شخصيتهم لاحقا، ولأننا نسعى دائما إلى تقديم كل ما هو جديد لكم و لأطفالكم ندعوكم لقراءة هذا المقال عبر موقع أنوثتك والذي يحكي لكم قصة تناسب عمر 4 سنوات.

قصة العملاق و ملك الأقزام

مملكة الأقزام ومملكة العمالقة

قديماً كان هناك مملكة للعمالقة وأخرى للأقزام. القزم هو شخص قصير جدا أقصر من طول الإنسان العادي بكثير أما العملاق فهو شخص يبلغ طوله أضعاف طول الشخص العادي وجسمه ضخم جدا.

كانت هناك مملكة للعمالقة ورغم ضخامة أجسامهم إلا أنهم كانوا متعاونين ومحبوبين لدى سكان الممالك المجاورة وكذلك كانت مملكة الأقزام يحبون مساعدة الآخرين في الممالك المجاورة وكانوا محبوبين جدا.

العملاق بطشان

كان ملك العمالقة لديه ولد عملاق لكنه كان شقيا وليس طيبا كباقي العمالقة كان بطشان يؤذي الأقزام ويستمتع بهدم بيوتهم الصغيرة وأخافتهم والسخرية من أجسامهم الصغيرة وهم يهربون خوفا من بطشه.

النحلة تساعد ملك الأقزام

لما اشتد إيذاء بطشان للأقزام حزن ملك الأقزام جدا وفكر في حل يضع نهاية لأفعال بطشان السيئة.

وبينما كان ملك الأقزام الطيب يجلس حزينا يفكر في حل جاءته نحلة وقالت له لماذا أنت حزين أيها الملك؟ حكى لها الملك ما يفعله بطشان والأضرار التي يسببها للأقزام الطيبين فقررت النحلة مساعدة الأقزام في تلقين بطشان درسا لن ينساه وخططت مع ملك الأقزام ما ستفعله. فماذا فعلت؟

النحلة تلقن بطشان الدرس

في الصباح كان بطشان العملاق كعادته يضرب بيوت الأقزام الطيبين ويخوفهم ويضحك عليهم ولما شعر بالتعب نام تحت الشجرة وهو يفكر كيف يستمر في إيذاءه للأقزام بعد أن يستيقظ من نومه.

بينما كان بطشان العملاق نائما إذ به يسمع صوتا مزعجا في أذنه فاستيقظ مفزوعا وظل يصرخ من الألم فقد دخلت النحلة الذكية إلى أذن بطشان وأصدرت صوتا مزعجا. صرخ بطشان ونادى على الجميع: أرجوكم ساعدوني. لم يستطع العمالقة أن يساعدوا العملاق بطشان لأن أحجامهم كبيرة وهكذا ظل بطشان يصرخ ويعاني من وجود النحلة في أذنه. فزاره ملك الأقزام وعرض عليه المساعدة لكن بشرط أن يتوقف عن إيذاء الأقزام فوافق  العملاق بطشان.

الأقزام ينقذون  العملاق بطشان

اتفق ملك الأقزام الطيب مع العملاق بطشان أن يستلقي على ظهره ويصعد الأقزام الصغار على صدر بطشان ويضربونه بالعصي. وقد كانت هذه هي الإشارة التي اتفق عليها الملك الطيب مع النحلة الذكية كي تخرج من أذن بطشان. و بتنفيذ الخطة خرجت النحلة من أذن العملاق بطشان وتم شفاؤه وتعلم بطشان الدرس وتوقف عن إيذاء الأقزام الطيبين ووعدهم بالمساعدة دائما. وكان يلعب معهم دون أن يضرهم أو يسخر منهم.

وبعد مرور سنوات توفي ملك الأقزام وأصبح العملاق بطشان ملكا على مملكة العمالقة ولكنه أصبح شخصا طيبا ومحبوبا. وعد بطشان العملاق الأقزام الطيبين بمساعدتهم وحمايتهم لأنهم أنقذوا حياته.

الدروس المستفادة من قصة العملاق وملك الأقزام

  • لا تؤذي غيرك.
  • الشخص الشرير المؤذي لا يحبه الناس.
  • لا تسخر من الآخرين كما سخر بطشان العملاق من الأقزام الصغار.
  • الشخص الطيب محبوب من الجميع.
  • لا تستهزأ بقوة الآخرين فالنحلة رغم أنها صغيرة إلا أنها استطاعت أن تلقن العملاق درسا لن ينساه.
  • كن متعاونا كما فعلت الأقزام وساعدت العملاق بطشان.
قد يعجبك ايضا