اجمل قصص اطفال قصة الولد الطماع

نقدم لكم اليوم اجمل قصص اطفال قصة الولد الطماع ، قراءة قصص أطفال مترجمة لأطفالك يزرع بداخلهم ثقافات مختلفة، ويساهم في تربيتهم؛ ليواكبوا التقدم في سائر الدول، كما تشارك قصص أطفال بالانجليزي في تنمية المهارات اللغوية لدى الأطفال، وتحسين مستوى التعلم، يمكنك تصفح المقال للنهاية عبر موقع أنوثتك وقراءة القصة المترجمة لأطفالك.

اجمل قصص اطفال قصة الولد الطماع

شخصية سام وتوم

  • سام وتوم توأمين متماثلين. كان سام وتوم متماثلين لدرجة أن والدتهما كانت تجد صعوبة في التفريق بينهما، على الأقل في أول أيامهما على الأرض.
  • مع ذلك، كانا يختلفان عن بعضهما البعض في كل شيء في ما عدا الشكل.
  • لم يكن لدي سام أي أصدقاء، بينما يستطيع توم تكوين صداقات بكل سهولة.
  • سام يحب الحلويات، بينما توم يحب الطعام الحار ولا يستطعم الحلويات.
  • سام هو المفضل لدى والدته، بينما توم هو المفضل لدى والده.
  • سام شخص معطاء وغير أناني، بينما توم شخص أناني وطماع.

تقسيم الثروة، وإعلان شروط المنافسة

  • بعدما كَبُرَ سام وتوم، قرر والدهما تقسيم ثروته بينهما بالتساوي، ولكن توم أبدى اعتراضه، وقال أنه من ثبت أن يكون أقوى وأذكى يحق له أن يأخذ نصيب أكبر من الثروة.
  • وافق سام. فقرر والدهما تنظيم منافسة بين التوأمين.
  • أمر الوالد التوأمين بالمشي في المدينة لأطول مسافة ممكنة، والعودة للمنزل قبل غروب الشمس، وسيتم تقسيم الثروة بالتناسب مع المسافة التي يقطعها الفرد.
  • وضع قاعدة للمنافسة، بألا يُسمح لهما باصطحاب ساعة يد لمتابعة الوقت.

بدء المنافسة بين التوأمين

  • في اليوم التالي، تجَهَّز سام وتوم للمشي، وكانت السماء مشمسة.
  • مشى سام بتأني وبطء، وأخذ توم بالركض بخطوات واسعة؛ لأنه كان ينوي الفوز بالسباق، وأيضاً الفوز بحصة أكبر من ثروة والدهما.
  • عَلِم سام أنه من المثالي أن يقوم بالمشي لأبعد مسافة حتى يأتي وقت الظهيرة، ثم يبدأ في طريق العودة إلى المنزل؛ لأن طريق العودة سيأخذ نفس الوقت.
  • وفي الظهيرة، قرر سام البدء في طريق العودة إلى المنزل، ووصل في الوقت المحدد.
  • مع ذلك، توم كان يطمع في الحصول على المزيد من المال.
  • وبعد مرور منتصف الظهيرة، لم يبدأ توم في العودة إلى المنزل.

طمع توم أدى إلى خسارته

  • قطع توم ضعف المسافة التي قطعها سام، وكان يعتقد أن بإمكانه العودة إلى المنزل قبل غروب الشمس.
  • بدأ توم في طريق العودة إلى المنزل مسرعاً، عندما رأى الشمس تتحول إلى اللون البرتقالي.
  • ولسوء الحظ، لم يستطع توم قطع نصف المسافة في طريق العودة إلى المنزل، بينما بدأت الشمس في الغروب.
  • وببطء، ابتلع الظلام طريق العودة إلى المنزل، واضطر توم لجرِّ قدميه المجهدتين عائداً للمنزل.
  • خسر توم السباق وحصته في ثروة أبيه؛ نتيجةً لطمعه.

الدروس المستفادة من قصة الولد الطماع

  • لا يؤدي الطمع إلى المزيد من الأرباح، بل يؤدي إلى المزيد من الخسائر.
  • العمل ببطء وذكاء أفضل من التسرع بدون تفكير.
  • كما تُحب الخير لنفسك، عليك أن تحب الخير للآخرين.

هل تحب قراءة قصص أطفال مترجمة ومتى كانت آخر قصة قرأتها لأطفالك وهل أعجبتهم؟

شاركنا برأيك!

قد يعجبك ايضا