قصة قرع الطبول اجمل حكاية اطفال مكتوبة

69

قصة قرع الطبول قصه من قصص أطفال هادفة تقرأها رائعة، تدور أحداثها عن الأمانة وتعرض بأسلوب منظم فني أحداث من الحياة، نتعلم منها القيم والمبادئ والصفات الحميدة التي نحب أن نربي عليها أبناءنا، ويمكنكم متابعة أحداث القصة عبر هذا المقال على موقع أنوثتك.

قصة قرع الطبول اجمل حكاية اطفال مكتوبة

كن متسامحا في بيعك تكسب كثيرا من الأصدقاء والزبائن

كان هناك تاجرا أمينا وذكيا يدعي منصور كان مشهور بالصدق والأمانة والتسامح واللين بين التجار يبيع أفضل أنواع الأقمشة في متجره مما ساعده علي علو صيته واسمه في أنحاء السوق والمدن المجاورة لمدينته.

يأتيه الناس من كل حدب وصوب؛ لشراء الأقمشة منه لأنه كان يبيع بأرخص الأسعار، ويرضي بالقليل من الربح ويشكر الله عز وجل، لديه مبدأ يردده دائما  في البيع والشراء “كن متسامحا في بيعك تكسب الكثير من الأصدقاء والزبائن”.

إكرام منصور للرجل الغريب وعدم رده خائبا

في أحد الأيام جاء رجل غريب من بلدة مجاورة إلى متجر التاجر منصور وأخذ يتحسس الأقمشة ويفاضل فيما بينها لكي يختار أفضل الأقمشة.

وبعد أن انتهى قال للتاجر منصور: أنا تاجر مثلي مثلك وقد أعجبتني هذه الأقمشة كثيرا ولكني ليس معي ما يكفي من النقود الآن لكي اعطيها لك، وإذا سمحت لي بأخذها سوف أعطيك عنوان متجري في المدينة المجاورة، وتأتي وتأخذ أموالك وسوف أكرمك عندما تأتي.

فكر منصور قليلا ووافق لأنه ليس من عادته رفض طلب لأحد ثقة في كلامه، وفي الله قبل كل شئ انه لن يضيع حقه وساعده علي حمل الأقمشة وودعه.

زيارة التاجر منصور للرجل الغريب وإنكار الأخير معرفته به

وبعد عدة أسابيع سافر التاجر منصور إلى بلده الرجل الغريب لزيارته، وأخذ أمواله كما وعده الرجل وذهب حتي وصل إلى السوق بعد رحله متعبه وشاقه، وصل وسأل عن متجر الرجل الغريب وذهب إليه ووقف أمام المتجر حيث وجد به كثير من الأقمشة والبضائع.

فدخل وألقي التحية علي الرجل الغريب، ولكنه أنكر معرفته به وطلب من عماله إلقاء التاجر منصور بالخارج ،فحزن التاجر الأمين حزنا شديدا وأخذ يفكر كيف يسترد ماله وأنه كان ينبغي عليه ألا يعطي أقمشته لرجل غريب لا يعرفه، وأخذ يمشي في أنحاء المدينة حتى وصل إلى منزل صغير خصص للراحه  لكي  يستريح به.

ماذا يفعل التاجر منصور لكي يسترد ماله وكرامته

نام منصور في المنزل ولكنه استيقظ فجأة علي صوت قرع طبول عالي جدا، فسأل صاحب المنزل عن سبب قرع تلك الطبول فقال له أن تلك عادة في المدينة عندما يموت أحد تقرع الطبول اربع مرات، واذا كان الميت ذو مكانه عالية تقرع عشر مرات، أما إذا كان الميت من الأسرة الحاكمة سواء الملك أو الأمير تقرع الطبول عشرون مرة.

وهنا خطرت علي بال التاجر منصور فكره ذكية جدا فسأل صاحب المنزل عن مكان قارع الطبول هذا فأخبره وذهب إليه منصور وطلب منه يقرع الطبول ثلاثين مره فتعجب قارع الطبول ورفض طلبه ولكن منصور أعطاه نقود كثيره حتي يوافق ودوي صوت الطبول قويا جدا في المدينة وعمت الفوضى في أرجاء المدينة وأخذ الناس يتساءلون عن سبب قرع الطبول ثلاثين مرة ووصل الخبر إلى الملك الحاكم الذي بدوره قام باستدعاء قارع الطبول وأخبره الأخير بكل شئ.

موقف استدعاء الملك للتاجر منصور

حضر منصور إلى الملك وهو هادئا مبتسما تبدو عليه الثقة وعندما سأله الملك عن سبب طلبه قرع الطبول ثلاثين مره أجابه في ذكاء قائلا: إذا كانت وفاه الملك تقرع لها الطبول عشرون مرة فما العجب لقرع الطبول ثلاثين مره لموت الصدق والأمانة!

أعجب الملك برد التاجر مستفسرا منه عن الأمر وفي الأخير قال له: والله لن تموت الأمانة ولا الصدق أبدا بين الناس، وأحضر الملك الرجل المحتال وأمر بحبسه ورد إلى التاجر منصور أمواله.

الدروس المستفادة من قصة قرع الطبول

  1. التحلي بالصدق والأمانة.
  2. التعامل بما يرضي الخالق لاسيما انه كل شخص قسم له رزقه في هذه الدنيا .
  3. عدم الكذب واستغلال ثقة وطيبه  الأشخاص وإعطاء كل ذي حق حقه .
  4. الاستماع إلى مشاكل الشعب من قبل الحاكم والبث في أمرها وإنصافهم وإعطائهم كافة حقوقهم ومحاسبة المخطئ.
قد يعجبك ايضا