مراحل نمو الجنين

أهمية إبرة الرئة للجنين

أهمية إبرة الرئة للجنين

إبرة الرئة تعد من أهم الاحترازات التي لا بد من اللجوء إليها من أجل تجنب مخاطر الولادة المبكرة، ويكون الهدف الأساسي منها هو تسريع نمو الرئة الخاصة بالجنين، وتنال شهرة واسعة بلقب العلاج الستيرويدية الجنيني.
بينما تتمثل أهمية إبرة الرئة للجنين فيما يلي:

  • كما وضحنا سابقًا تتمثل الأهمية الأساسية لهذه الإبرة في تجنب كافة المشاكل والاضطرابات التي يمكن أن تحدث للرئتين في حال الولادة المبكرة.
    خاصةً عند التعرض إلى الولادة المبكرة خلال الأسبوع التاسع والعشرين أو الرابع والعشرين من الحمل.
  • بالإضافة إلى أن هذه الإبرة هي الحل الآمن من أجل تجنب خطر وفاة الجنين عند التعرض للولادة المبكرة، وتقلل من نسبة الإصابة بأمراض الرئة بنسبة تصل إلى 50%.
  • بجانب الفائدة الكبيرة الخاصة بهذه الإبرة للرئة فهي الحل الأمثل لتجنب مشاكل الأمعاء، أو النزيف الدماغي.

أسباب استخدام إبرة الرئة للجنين

تتواجد العديد من الأسباب المختلفة التي من خلالها يقرر الطبيب الحاجة إلى أخذ إبرة الرئة للجنين، ولكن أغلبها يصل إلى الخوف من الولادة المبكرة، وتتمثل الحالات الضرورية لأخذ حقنة الرئة فيما يلي:

  • في حال الإلمام بحمل الأم في توأم.
  • بالإضافة إلى الحوادث السابقة للولادة المبكرة.
  • بجانب إصابة الأم ببعض الاضطرابات أو المضاعفات التي تشير إلى ضرورة الولادة المبكرة.
  • فضلًا عن ذلك، يتم اتخاذ هذا القرار عندما يكون عنق الرحم الخاص بالأم أقل من 3 سنتيمترات في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.
  • إذ حدث انفجار لكيس المياه في وقت مبكر عن المحدد، والطبيعي.
  • في حالة الولادة القيصرية قبل 34 أسبوع.

متى يبدأ مفعول إبرة الرئة للجنين

في البداية لا بد من الإشارة إلى أن هذه الحقنة ليست من الحقن الأساسية، والضرورية لكافة الأمهات، بل يتم أخذها في حالة الخوف من التعرض للولادة المبكرة كما وضحنا سابقًا.
بينما تأتي إجابة سؤال متى يبدأ مفعول إبرة الرئة للجنين بالشكل التالي:

  • تعتبر هذه الإبرة واحدة من العلاجات سريعة المفعول، فإذا تم أخذ هذه الإبرة قبل الولادة بيوم واحد فقط تظهر فارقًا كبيرًا.
  • لهذا يمكن الإجابة على هذا السؤال بكون مفعولها يبدأ بعد 24 ساعة من الجرعة.
  • كما، وتبدأ الإبرة في فقد الفاعلية الخاصة بها بمجرد مرور أسبوع أو عشرة أيام من أخذ الجرعة.
  • بينما تفيد هذه الإبرة الأجنة المولودة بعد يومين، أو قبل سبعة أيام من أول جرعة يتم أخذها بها بشكل أكبر من غيرهم.

متى تؤخذ إبرة الرئة للجنين

  • عادةً ما يتم أخذ هذه الإبرة قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.
  • كما يمكن أن يكون موعدها بين الأسبوع الخامس والعشرين، والثالث والثلاثين من الحمل؛ الأمر الذي يجعل موعدها في الفترة بين الشهر السادس، وحتى منتصف الشهر الثامن.
  • بينما أشار الأطباء بأن الموعد المثالي لها يتمثل في الفترة بين الأسبوع الواحد والثلاثين، وحتى الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل.

كم جرعة ابرة الرئة للجنين

تتعدد أنواع إبر الرئة التي يتم أخذها من أجل الأجنة، ومن أشهر هذه الأنواع التي لا بد من استعمالها تحت إشراف الطبيب نجد:
بيتاميثازون (betamethasone)، ديكساميثازون (dexamethasone)، جلوميثازون (Glomethasone)، ولهذا تتمثل الجرعة الضرورية من هذه الأنواع فيما يلي:

  • في حالة الاعتماد على حقنة بيتاميثازون يتم أخذ جرعة مكونة من 12 ملجم كل 24 ساعة.
  • أما في حالة الاعتماد على ديكساميثازون فيتم أخذ 6 ملجم كل 12 ساعة، ليصل عدد الجرعات في هذه الحالة إلى أربع.

أضرار إبرة الرئة للجنين

تملك هذه الإبرة كغيرها من الأدوية التي تدخل إلى جسم الأم مجموعة من الأضرار، والآثار الجانبية التي يمكن أن تقع على الأم أو الجنين، ولكن لم يتم إثبات ذلك إذا تم اتخاذها بجرعات محددة وطبيعية.
إذ تتمثل التأثيرات التي يمكن أن تقع على الجنين في حالة التكرار بالشكل التالي:

  • يمكن أن ينتج عن الأمر صغر حجم رأس الجنين.
  • انخفاض الوزن الخاص به.
  • بينما يمكن أن يكون للأمر أخطار أكبر في حالة إعطائها للجنين بعد ولادته، ومن أهم هذه الأعراض نجد:
    • الاضطرابات العصبية.
    • اضطرابات في سكر، وضغط الدم.
    • نزيف داخلي يصيب الجهاز الهضمي.

نصائح لا بد من الإلمام بها قبل أخذ إبرة الرئة

هناك بعض النصائح، والمعلومات التي لا بد من الإلمام بها قبل أخذ هذه الإبرة، وهذا من أجل زيادة الوعي، والحفاظ على صحة الجنين، ومنها ما يلي:

  • في البداية وقبل أي شيء لا يتم أخذ هذه الإبرة دون إشراف من الطبيب، ومن المهم متابعة الطبيب في حالة التعرض إلى أي مشاكل أو أعراض غريبة.
  • خاصةً في حالة مرضى السكر، إذ يمكن أن ترفع هذه الإبرة من نسبته في الدم.
  • لا بد من الابتعاد عن أخذ هذه الحقنة قل الشهر السادس من الحمل، أو بعد الانتهاء من منتصف الشهر الثامن.
  • تجنب أخذ أي أدوية، أو أي أمور مرتبطة بالكورتيزون.
  • كما لا ينبغي أخذ هذه الإبرة في حالة الإلمام بأن الولادة ستكون طبيعية، وعند اكتمال رئة الجنين.

هل إبرة الرئة تسرع الولادة؟

الهدف الرئيسي من إبرة الرئة للجنين هو تسريع، وتطوير نمو الرئة بشكل أسرع، وهذا من أجل تجنب المخاطر التي تقع عليه في حالة الولادة المبكرة، ولا يمكن اعتبار تسريع الولادة من الأعراض الخاصة بها.

ماذا يحدث للجنين بعد اخذ ابرة الرئه؟

عادةً ما تبدأ حركة الجنين في التباطئ بمجرد أخذ هذه الإبرة، إذ يعد طبيعياً أن يتحرك الجنين حتى عشر حركات في اليوم الواحد، ولكن من المهم استشارة الطبيب في حالة استمرار هذه الحالة إلى ما يزيد عن يومين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى