قصص اطفال قصة العصفور الكاذب

نقدم لكم اليوم واحدة من اجمل قصص اطفال قصة العصفور الكاذب ، يهتم كُتَاب أدب وقصص الأطفال بتقديم القصص التي تناسب جميع أعمار الأطفال، من سن سنتين وأقل من ذلك وسن الثالثة والخامسة وكل أعمار الطفولة.؛ لذلك لا تجد طفلا لا يستمتع بقراءة أوسماع قصص الأطفال، فهذه القصص هي عالم الطفل الخاص به والتي تخاطب عقله وأفكاره ،وتعينه على معرفة الكثير عن العالم المحيط به واكتشاف ما به، وهي بذلك تنمي شخصيته ومعارفه على نحو كبير، ويمكنك متابعة قراءة المقال التالي عبر موقع أنوثتك والتعرف على قصة العصفور الكاذب.

قصة العصفور الكاذب

العصفور الصغير ونصيحة والديه

في إحدى الحقول الجميلة كان هناك عائلة صغيرة من العصافير يعيشون في عش هادئ على أحد الأشجار، كانت الأسرة مكونة من أب وأم وعصفور صغير، كان الجميع يخرجون ويلعبون ويمرحون سويا ثم يعودون إلى العش معا، ولم يكن مسموحا للعصفور الصغير أن يخرج بمفرده من العش.

وإذا ذهب الأب والأم لإحضار الطعام كانوا يتركون ابنهم الصغير في العش، وكانت أمه تنصحه وتقول: يا بني لا تخرج من العش حتى نعود، فكان العصفور الصغير يرد قائلا: حاضر لن أخرج من العش حتى تعودوا يا أمي.

العصفور الصغير يكذب

مرت الأيام والعصفور الصغير كان ينفذ نصيحة والديه، ولا يخرج من العش في غيابهما. وفي أحد الأيام قال العصفور لنفسه: لقد مللت من البقاء في العش، ماذا سيحدث لو خرجت قليلا وأعود لعش قبل رجوع أبي وأمي؟

بالفعل خرج العصفور الصغير لوقت قصير يلعب ثم عاد قبل رجوع والديه، وعندما عاد الأبوان سألا العصفور الصغير: هل خرجت من العش؟ فقال العصفور الصغير: لا يا أمي لم أخرج في غيابك ما من العش.

وهنا كذب العصفور على أبويه، وكلما سألوه هل خرجت من العش ونحن في الخارج؟ يقول لهم لا ويكذب لأنه كان يخرج كل يوم ويعود قبل رجوع أبويه؛ فاطمئن الأب والأم لكلام الصغير.

عاقبة الكذب: العصفور الصغير في خطر

في أحد الأيام خرج العصفور الصغير ليلعب خارج العش في غياب والديه، و فوجئ بطائر كبير يريد أن يضربه وكان الصغير خائفا جدا فرآه عصفور آخر وهو يبكي؛ فأسرع إلى أبويه وأخبرهم أن ابنهما في الخارج وهو يبكي ومذعور؛ لأن طائرا ضخما يضربه، لكن الأبوين لم يصدقا العصفور، وقالا أن ابنهما الصغير لا يخرج من العش في غيابهما ورفضا بذلك أن يعودا للعش لإنقاذ ابنهما الصغير؛ لأنهما لم يعلما أنه يكذب عليهم وواصلا جمع الطعام ثم عادا في موعدهم، فوجدا العصفور الصغير خائفا ويبكي من اثر الضرب وكان حزينا لأنه كذب على أبويه.

العصفور الصغير يعتذر ويتعلم الدرس

لما وجد الأبوان العصفور يبكي سألته الأم: هل خرجت من العش؟ فقال لها نعم أنا كنت أخرج كل يوم بعد خروجهما وأعود وأكذب عليكم، حزن الوالدان لأن ابنهما كاذب ولأنهما لم ينقذاه من الطائر الضخم.

اعتذر العصفور الصغير لوالديه ووعدهما ألا يكذب ثانية عليهما، أو على أي شخص آخر أنه تعلم الدرس، تقبلت الأم اعتذاره وأخبرته أنها فقط كانت خائفة عليه؛ لذلك نصحته بعدم الخروج في غيابهما وأن الكذب يعرضه للخطر.

ندم العصفور الصغير وقال: لن أكذب بعد اليوم يا أمي.

الدروس المستفادة من قصة العصفور الكاذب

  • لابد أن نستمع لنصيحة الكبار.
  • الكذب صفة سيئة.
  • الكذب يعرضك للخطر.
  • الصدق ينجيك دائما.
  • الصادق محبوب من الجميع.

من هذه القصة عليكم غرز الصفات الحميدة في أطفالكم في سن مبكر حتى تصبح عادة وترسخ داخلهم.

هل لديكم أي تساؤل بالنسبة لرغبات أبنائكم في القراءة؟

قد يعجبك ايضا