قصص اطفال : قصة رامي يزور المرضى

قصص اطفال : قصة رامي يزور المرضى ، تعتبر زيارة المريض ومعرفة آداب الزيارة  من أهم الآداب الإسلامية التي يجب أن يتعلمها الصغار حتى يعتادوا على زيارة المرضى من الأصدقاء والأقارب و يلتزموا كذلك بآداب زيارة المريض. ومن المعروف أن تعليم الأطفال يختلف عن تعليم كبار السن فالطفل يسهل عليه تقبل المعلومة وتطبيقها إذا قدمت له في شكل ممارسة فعلية أو على هيئة قصة أو حكاية   وهنا يأتي الدور الرئيسي لأدب الأطفال وهو مساعدة الطفل على اكتساب المعرفة والسلوكيات والتأثير إيجابيا في شخصيته. لذلك فإننا في هذا  المقال سنقدم لكم قصص أطفال زيارة المريض في صورة قصة بسيطة سيتعلم أولادكم من خلالها قيمة زيارة المريض و آداب الزيارة في شكل قصصي سهل، بإمكانكم مواصلة قراءة هذا المقال عبر موقع أنوثتك لتعلموا أطفالكم عن زيارة المريض وآداب تلك الزيارة.

قصص اطفال : قصة رامي يزور المرضى

رامي ولد مجتهد ومحبوب

كان رامي ولد صغير يدرس في المدرسة، وقد كان رامي مجتهدا في دراسته ومحبوبا من الجميع سواء الأهل أو الأصدقاء، وذلك لأن رامي كان ولدا ذكيا وخلوقا ومهذبا ولا يفعل سلوكيات سيئة تغضب الآخرين منه.

هادي صديق رامي

كان مع رامي في المدرسة ولد مهذب اسمه هادى وكان من أصدقاء رامي حيث كان يذهبان سويا للمدرسة ويلعبان معا، وفي أحد الأيام غاب هادي صديق رامي عن المدرسة وعلم رامي بغياب صديقه هادي لأنه كان مريضا، فماذا فعل رامي؟

رامي يزور صديقه هادي المريض

تذكر رامي الدرس الذي شرحته معلمة المدرسة عن زيارة المريض وأن هذه الزيارة تسعد المريض وتخفف عنه ويعطينا الله عليها حسنات كثيرة وكذلك تذكر رامي آداب الزيارة في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: من زار مريضا فليخفف.

أسرع رامي إلى والده وأخبره أن صديقه هادى مريض وطلب رامي الإذن من والده كي يذهب لزيارة هادي في بيته، أذن والد رامي له في الذهاب.

بعد استئذان والده استعد رامي لزيارة صاحبه هادي واشترى كيسا من الحلوى و باقة من الزهور، ولما وصل رامي لمنزل هادي دق جرس الباب واستأذن في الدخول، ثم فتحت أم هادي الباب لرامي ورحبت به وأحضرت له كرسيا ليجلس عليه، دخل رامي إلى غرفة هادي ليطمئن على صحته، فرح هادي جدا بزيارة صديقه رامي وقال له: حقا أنت صديق رائع يا رامي وسيجازيك الله خيرا على زيارة المريض.

لم يجلس رامي كثيرا واستأذن من صاحبه هادي وقال له: أتمنى لك الشفاء العاجل يا هادي وأن تعود إلى المدرسة قريبا.

عاد رامي إلى بيته وهو مسرور لأنه زار مريضا فكتب الله له حسنات كثيرة ولأنه كذلك اطمئن على صحة وسلامة هادي صديقه.

لما عاد رامي إلى منزله شكر والده كثيرا لأنه سمح له بزيارة صديقه هادي المريض.

الدروس المستفادة من قصة رامي يزور المرضى

  • الشخص المهذب محبوب من الجميع.
  • زيارة المريض لها أجر كبير عند الله عز وجل.
  • يجب أن نتبع آداب زيارة المريض فتخفف في الزيارة ولا تمكث عنده طويلا حتى لا نرهق المريض.
  • إذا أردت أن تفعل شيئا لابد أن تطلب الإذن من شخص أكبر منك مثل الأب أو الأم كما فعل رامي و استأذن من والده لزيارة هادي.
قد يعجبك ايضا