قصص اطفال قصة جحا والحمار

نقدم لكم اليوم قصة جحا والحمار ، لا شك أن قصص الأطفال من أفضل الوسائل في تعليم الأطفال المعلومات والسلوكيات والآداب وتكوين شخصياتهم سواء كانت قصص أطفال دينية أو قصص أطفال مضحكة أو قصص أطفال قبل النوم أو قصص أطفال نادرة. من أشهر قصص أطفال نادرة قصص جحا ومواقفه الطريفة مثل قصة جحا والحمار وجحا والبخيل وغيره. ويعتبر جحا من أكثر شخصيات القصص الطريفة والمحبوبة لدى الجميع سواء الكبار أو الصغار، وفي هذا المقال عبر موقع أنوثتك نعرض لكم قصص أطفال نادرة قصة جحا والحمار وما حدث من اللصوص المخادعين ونختم القصة بمجموعة من الدروس المستفادة.

قصة جحا والحمار

جحا في السوق

ذات يوم أراد جحا أن يشتري حمارا فقرر أن يذهب إلى السوق كي يشترى حمارا جيدا.

وصل جحا إلى السوق وبدأ يتفحص الحمير حتى وجد حمارا مناسبا. تجادل جحا كثيرا مع صاحب الحمار حول ثمنه وفي النهاية قال جحا ل صاحب الحمار: هذه هي كل الأموال التي معي وإما أن تأخذها وتبيع الحمار لي وإلا انصرفت من السوق الآن.

وافق صاحب الحمار وأخذ من جحا الثمن ومشى جحا وهو يجر حماره الجديد خلفه وعاد إلى بيته، فماذا حدث في الطريق؟ 

جحا واللصوص

بينما كان جحا في طريق عودته إلى بيته وهو يجر حماره إذ رآه اثنان من اللصوص الأشرار وقرروا أن يسرقوا منه الحمار. فماذا فعلوا؟

فكر اللصوص في حيلة ذكية كي يسرقوا من جحا حماره دون أن يشعر. قام أحد اللصوص و فك الحبل من رقبة الحمار دون أن يشعر جحا بذلك. وفي نفس الوقت قام اللص الآخر بربط عنقه في الحبل بدلا من الحمار. كل هذا حدث وجحا يستمر في السير ويظن أنه يجر حماره الذي اشتراه من السوق.

بينما كان جحا يمشي في طريق عودته للمنزل وهو يجر حماره إذ بالمارة في الطريق يضحكون عليه. لم يكن جحا يعلم سبب ضحك المارة وظن أنهم معجبون بحماره الجديد لذلك هم يضحكون لكن في الحقيقة كان المارة يضحكون لأن جحا كان يجر رجلا وليس حمارا، ولما وصل جحا إلى بيته اكتشف الأمر فماذا حدث؟

اللص يخدع جحا

لما وصل جحا إلى بيته التفت خلفه ونظر إلى الحمار فلم يجده ووجد بدلا منه رجلا مربوطا في الحبل. تعجب جحا كثيرا وقال للرجل: من أنت؟ وكيف أتيت إلى هنا؟ وأين حماري الذي اشتريته من السوق؟

تظاهر اللص المخادع بالبكاء وقال بصوت هادئ: يا سيدي أنا رجل سئ  وذات يوم غضبت أمي مني غضبا شديدا فدعت الله أن يسخطني حمارا فاستجاب الله لها. وفرح أخي الأكبر بذلك وباعني في سوق الحمير ثم جئت أنت يا سيدي واشتريتني، ولأنك رجل طيب يا سيدي فقد عفا الله عني وعدت إنسانا بعد أن كنت حمارا.

ثم قام اللص المخادع بتقبيل يد جحا. وقال جحا له: هيا اذهب إلى حال سبيلك وإياك أن تغضب أمك مرة ثانية. هرب اللص الكاذب وهو سعيد لأنه خدع جحا ونجا منه بينما كان صديقه اللص الآخر قد سرق الحمار وباعه في السوق وأخذ المال.

في اليوم التالي ذهب جحا إلى السوق مرة أخرى ليشتري حمارا آخر فوجد الحمار الذي اشتراه بالأمس فوقف بجانبه وهمس جحا في أذن الحمار: لن أشتريك مرة ثانية.

الدروس المستفادة من قصة جحا والحمار

  • يجب أن تكون حذرًا.
  • من الخطأ أن نخدع الآخرين مثلما فعل اللص مع جحا.
  • السرقة سلوك سيء وغير مقبول.
  • الشخص الكاذب غير محبوب من الناس.
  • الطفل المهذب والجيد يطيع أمه ولا يغضبها.
قد يعجبك ايضا