اسرار تعرفها لأول مرة عن طه حسين

هل تعلم أن طه حسين كان بصيرا حتى سن السادسة من عمره؟ طه مواليد 1889 في صعيد مصر مفكر وأديب وعالم ومؤرخ وناقد وباحث ومترجم وكاتب. لقب عميد الأدب العربي برع في كتابة السيرة الذاتية في كتابه الأيام والذي تحدث فيه عن حياته، واليوم سنتعرف على المزيد عن حياة طه حسين وإنجازاته من خلال هذا المقال عبر موقع أنوثتك.

نشأة طه حسين

ولد في عزبة الكيلو قرية من قرى مركز مغاغة بالمنيا سنه 1889، هو الابن السابع لوالده احد أبناء ثلاثة عشر، كان والده يعمل موظف بسيط في شركة السكر، كان طه حسين بصيرا حتى سن السادسة من عمره أصيب بمرض في عينه افقده بصرة نتيجة للجهل والفقر لأن في هذا الوقت من الزمان كان طبيب القرية هو الحلاق والذي كان السبب في ضياع نور عيونه لطه حسين، أرسله أبوه كتاب القرية كي يتعلم الحساب والقراءة وحفظ القرآن، وقد حفظه في مدة وجيزة أبهرت معلمه محمد جاد الرب والده أيضا.

تعليم طه حسين

في عام 1902 ذهب طه إلى القاهرة لطلب العلم بالأزهر وتتلمذ على يد محمد عبده، ثم التحق بالجامعة المصرية عام 1908 درس اللغات والجغرافيا والحضارة الإسلامية والمصرية القديمة، وهناك وفى تلك الفترة أعد رسالة الدكتوراه الأولى في الأدب وكانت عن أبو العلاء المعرة والتي نوقشت عام 1914.

سافر في عام 1914 إلى موبيله بفرنسا ودرس علم الاجتماع وعلم النفس والتاريخ، ثم عاد إلى مصر ولم يلبث بها إلا ثلاث شهور وعاد مرة أخرى إلى فرنسا قاصدا العاصمة باريس تابع بها دراسة التاريخ وعلم الاجتماع عام 1915.

وفى عام 1919 حصل على الدكتوراه في الاجتماع كانت عن ابن خلدون، وفى نفس العام حصل على دبلوم الدراسات العليا في اللغة اللاتينية، وأثناء تلك الفترة تزوج من السيدة سوزان والتي كانت تسانده وتقف بجواره وساعدته في رحلته العلمية بشكل كبير، وأنجبت منه ابنته فاطمة وابنه مؤنس.

كتابه في الشعر الجاهلي

هذا الكتاب الذي صدر عام 1936 أثار ضجة من النقد على طه ، حيث انه ذكر فيه أن الشعر الجاهلي لم يوضع في الجاهلية قبل الإسلام وإنما وضع في العصر الإسلام، وقد اتهم طه بأنه أخذ أفكار هذا الكتاب من الغرب، واتهم أيضا الإساءة إلى الإسلام وإلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم بهذا الكتاب، مما أدى إلى محاكمته ولكن حكم عليه بالبراء.

وظائف طه حسين وجوائزه

  • بعد عودته من فرنسا إلى مصر عين مدرسا للتاريخ بالجامعة المصرية ثم مدرسا للأدب العربي عام 1925.
  • ثم عين عميدا لكلية الآداب عام 1928.
  • عين بوزارة المعارف ثم عاد عميدا لكلية الآداب مرة أخرى عام 1936.
  • ثم عين مراقب بوزارة المعارف عام 1938.
  • انتخب سنة 1940 ليصبح عضوا في مجمع اللغة العربية.
  • سنة 1942 عين رئيسا لمكتبة الإسكندرية.
  • في عام 1952 أصبح وزيرا لوزارة المعارف.

جوائزه

  • حصل على جائزة الدولة للآداب عام 1952.
  • حصل على وسام قلادة النيل سنة 1965.
  • رشح لجائزة نوبل.
  • قبل وفاته حصل على جائزة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.

مؤلفاته

  • الشعر الجاهلي.
  • الأيام.
  • المعذبون في الأرض.
  • دعاء الكروان.
  • هؤلاء هم الأخوان.
  • الوعد الحق.
  • الفتنة الكبرى.
  • ذكرى أبو العلاء.
  • فلسفة ابن خلدون.
  • حديث الأربعاء.
  • من بعيد.
  • على هامش السيرة.
  • الحياة الأدبية في جزيرة العرب.
  • شجرة البؤس.
  • ما وراء النهر.
  • الشيخان.,
  • جنة الحيوان.
  • مرآة الإسلام.
  • حافظ وشوقي.
  • الحب الضائع.
  • ألوان.
  • مستقبل الثقافة في مصر.
  • جنة الشوك.
  • فصول في الأدب والنقد.

وفاة طه حسين

توفي يوم الأحد 28 أكتوبر 1973 عن عمر 84 سنة.

هل قرأتم لطه حسين من قبل؟ في انتظار تعليقاتكم.

المراجع

1

2