فصل الصيف والبشرة والشمس

فصل الصيف والبشرة والشمس

الوقاية من الشمس والحفاظ على بشرة نضرة في فصل الصيف فمع ختام الموسم الدراسي للطلاب بالمدارس والجامعات وبداية الاجازة الصيفية. يفكر الكثير من الناس في السفر الي الشواطئ والمدن الساحلية هرباً من حرارة الجو إلي نسمة جميلة من نسمات البحر. لكن هناك بعض التعليمات والنصائح التي ينبغي كل أسرة أن تأخذ هذه النصائح الهامة بعين الاعتبار.

فبغض النظر عن نوع بشرتك ولونها فإن فكرة التعرض للأشعة الفوق بنفسجية له عدة مضاعفات وتأثير علي الجلد حيث تكون أقل إصابة أو خطورة تسببها هذه الأشعة هي تلون الجلد بالبقع الداكنة وأخطرها هو زيادة نسبة حدوث سرطان الجلد ويأتي ذلك عن طريق تعرض “الجلد للجزء الغير مرئي من أشعة الشمس”.

وتنقسم هذه الأشعة الفوق بنفسجية إلي ثلاث فئات (UV-C ) ,( UV-A ) ,( UV-B ).

فصل الصيف والبشرة والشمس

تعتبر الأشعة (C) من اخطر الآشاعات علي الاطلاق وهذه الاشعة تضر بحياة البشر علي سطح الارض.

والجدير بالذكر أن يوجد بعض الفوائد في التعرض للأشعة الفوق بنفسجية وهذه الفوائد تتمثل في إنتاج فيتامين د عقب تعرض البشرة للاشعة الفوق بنفسجية (B) الذي سهم وبشكل كبير في انتاجه بقدر كبير للوقاية من أمراض العظام المختلفة مثل تلين العظام.

ومن المعروف أن التعرض لأشعة الشمس يعتبر أمر ضروري ويحدث لا إرادياً فنحن نتعرض للشمس يومياً من خلال القيام بأعمابنا والتسويق والقيام بناشطاتنا اليومية إلا أن التعرض لآشعة الشمس المبالغ يها له عدة أضرار ومخاطر.

أهم المخاطر:

شيخوخة مبكرة: تعتبر أشعة الشمس من المصادر ومن الأسباب التي تسبب الشيخوخة المبكرة كظهور التجاعيد والنمش وفقدان لون ومرونة البشرة حيث أن التعرض لهذه الاشعة الفوق بنفسجية الضارة يؤثر بشكل كبير علي الكولاجين في الجلد. ومن ثم يعجل ويسرع في ظهور تجاعيد الوجه والجلد.

تتسبب هذه الأشعة الفوق بنفسجية في نقص مناعة البشرة مما يتسبب في اضطراب في في نمو خلايا الجلد وإحتمالية إصابة الجلد بأورام بشكل كبير.

أهم العوامل التي تتسبب في زيادة مخاطر الاشعة الفوق بنفسجية:

فصول السنة: حيث وجد أن هذه الاشعة تكون بشكل كبير في فصل الصيف والربيع أي من شهر ابير الي شهر اغسطس.

فترة شدة حرارة الشمس: حيث وجد أن خطر الاشعة الفوق بنفسجية يكون عادة في فترة الظهيرة حيث تكون الشمس عمودية فوق سطح الارض وشديدة الحرارة.

الارتفاع علي سطح الارض: يزداد خطر هذه الاشعة في الاماكن العالية وخاصة علي قمم الجبال والاماكن المرتفعة عن سطخ الارض.

الملابس: حيث أن الملاب الخفيفة (ملابس الصيف) تلعب دوراً كبيراً وهاماً في زيادة خطر الاصابات المختلفة التي تسببها الاشعة الفوق البنفسجية الملامسة للجلد. ويؤدي عدم إرتداء النظارات الشمسية داكنة اللون تتسبب في زيادة مخاطر الاشعة الفوق بنفسجية بشكل كبير مثل التأثير علي قرنية العين وشبكية العين.

العوامل الفاعلة للوقاية من اشعة الشمس الضارة:

لابد من تجنب أشعة الشمس المباشرة وعند الضرورة يجب أن يكون التعرض لآشعة الشمس لفترات قصيرة مع اتخاذ كافة الوقائية ومنها:

ارتداء الملابس الوقائية: يكون هذا بإستخدام القبعات الكبيرة والعريضة والملابس كالقمصان طويلة الاكمام ويكون من الاحسن استخدام الملابس القطنية ويستحسن أن تكون بيضاء اللون حيث أن اللون الأبيض يعكس أشعة الشمس ويحمي ويقي من الاشعة الفوق بنفسجية.

حماية الاطفال من اشعة الشمس: من المعروف أن بشرة الأطفال تكون بشة حساسة جدا تجاة حروق اشعة الشمس لآن أعينهم تكون أكثر تأثيراً بأشعة الشمس لآن عدسات عيونهم تكون نقية لذلك تجنب جلوس الاطفال بعيداً عن أشعة الشمس الضارة قدر المستطاع.

الفيثامنيات: يجب تناول الفيتامنيات ومضادات الاكسدة والتي تساعد بشكل كبير علي حماية البشرة من أشعة الشمس ويعتبر فيتامين (ج) من الفيتامينات الغنية بفيتامين (ج).

الأكثار من شرب المياه والسوائل: حيث أنها تغذي الجلد وتزيد مرونته ومناعته وهذا يقلل من تأثير اشعة الشمس الضارة علي الجلد.

يجب أخذ الاحتياطات في النهار الذي به سحب “النهار الغائم” حيث لا تمنع هذه الغيوم كلما مرور الاشعة الفوق البنفسجية.

ملحوظة: تكون زيادة خطورة هذه الاشعة كان ظل الانسان أقصر مناه وعادة ذلك يكون (بين الساعة العشرة صباحاً حتي الثانية بعد الظهر) حيث تكون الشمس علي سطح الارض فلذلك يجب الابتعاد عنها قدر المستطاع.

عن salma Ahmed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*