أسباب صغر حجم الثدي في الحمل

أسباب صغر حجم الثدي في الحمل هي من الأسئلة التي تشغل تفكير الكثير من السيدات حيث أن في فترة الحمل من المتعارف عليه هو كبر حجم الثدي، وعندما تتعرض المرأة لصغر حجم ثديها يجعلها تشعر بالخوف والقلق وتساءل هل صغر حجم الثدي في الحمل من العوامل الطبيعية؟ وما هي الأسباب المؤدية لذلك؟ وبناء على ذلك سوف يطرح بقالنا جميع العوامل التي تؤدي إلى صغر حجم الثدي في الحمل وكل المعلومات المتعلقة بها.

أسباب صغر حجم الثدي في الحمل مرحلة الحمل

كما نعرف جيدا أنها من المراحل الشائكة التي تمر في حياة أي امرأة، وتسبب لها العديد من التغيرات الجسمية والنفسية ومن تلك التغيرات هو زيادة حجم الثدي، وذلك بسبب تضخم الغدد اللبنية التي تقوم بإفراز الحليب لمرحلة الرضاعة.

ولكن هناك بعض السيدات التي يصغر حجم الثدي لديهم في فترة الحمل وذلك يسبب لهم الخوف والرعب ويتساءلون هل هناك مشاكل صحية تؤدي لذلك أم لا، للتعرف على إجابة أسباب صغر حجم الثدي في الحمل عليكم بمتابعة النقاط الآتية:

  •  والإجابة هي: أن من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى صغر حجم الثدي في مرحلة الحمل هو العامل الوراثي أو نقص في فيتامينات الجسم.
  •  والجدير بالذكر أن من الأسباب التي ينتج عنها صغر حجم الثدي في مرحلة الحمل هو عدم ممارسة الأنشطة اليومية أو عدم حركه عند الأم، وذلك يسبب في انعدام نشاط الدورة الدموية في منطقة الثدي وصغر حجمه.

ما هي العوامل التي تؤدي إلى صغر حجم الثدي في فترة الحمل

هناك العديد من أسباب صغر حجم الثدي في الحمل والعوامل التي لها تأثير قوي على حجم الثدي في تلك المرحلة، ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

 أولا نقص الفيتامينات

  •  يقعد نقص الفيتامينات والمعادن من الأسباب الواردة التي تؤثر بشكل سلبي على جسم المرأة.
  •  حيث أن يتكون النسيج الدهني في منطقة الثدي من خلال مجموعة من الفيتامينات وعندما يحدث ضعف في هذه الفيتامينات ينتج عنها ضعف حجم الثدي وتقلص.
  •  وفي تلك المرحلة تعاني المرأة من فقر الدم، والعديد من المشكلات الصحية الأخرى.

 ثانيا: ضمور الثدي

  •  في فترة الحمل هناك بعض السيدات اللاتي يعانون من ضمور في منطقه الثدي، وذلك للسيدات الذين علي وشك الوصول لسن اليأس.
  •  وذلك ينتج عنه انخفاض في مستوى الأستروجين في الجسم مما يؤدي إلى صغر حجم الثدي.

 ثالثا: العوامل الوراثية

  •  من أكثر المسببات التي لها قدرة على تصغير حجم الثدي في فترة الحمل هو العامل الوراثي، مثل إصابة الأم بمتلازمة تيرنر تلك المتلازمة من الأمراض الوراثية التي تنتقل للأبناء من الأم.
  •  وذلك تؤثر في خلل مزمن داخل جينات الجسم، مما ينتج عنه حدوث خلل في الكروموسومات التي تعطي تغيرات جسم المرأة ومنها حجم الثدي.

رابعا: النشاط الحركي

  • يعد النشاط الحركي من العوامل القوية التي تؤثر على جسم الإنسان ،وليس فقط على منطقة معينة.
  •  وبشكل خاص في حالة المرأة الحامل عندما تسبب الخمول وعدم الحركة ذلك ينتج عنها إصابتها بالعديد من المشكلات الصحية مثل تصغير حجم الثدي.
  •  حيث أن التمارين الرياضية أو الأعمال اليومية البسيطة تساعد على تنشيط الدورة الدموية وتدفق الدم في الجسم بشكل جيد، مما يمنح أنسجة الثدي النشاط و تتزايد فى الحجم بطريقة طبيعية.

 خامسا: ثدي ناقص النسيج

  •  من أبرز الأسباب التي تحدث عنها الكثير من العلماء وأطباء النساء هو وجود خلل في أنسجة الثدي وحدوث تباعد بينها، مما يؤدي إلى طبقة رقيقة تتسبب في تقلص حجم الثدي وضعف كبير بها.

 سادسا: جراحات الثدي

  •  هناك بعض السيدات التي يخضعون لإجراء عمليات جراحية في منطقة الثدي، وذلك بسبب استئصال ورم أو عملية تجميلية سواء في تكبير الثدي أو تصغيره.

 سابعا: تقلصات عضلات الغدد اللبنية

  •  من الطبيعي أن تتعرض السيدة إلى حدوث تقلصات في عضلات قنوات الغدد اللبنية، مما يؤدي إلى تقلص حجم الثدي،
  • والجدير بالذكر أن تلك الحالة لا يوجد بها مشاكل صحية ولكن سوف تزول مع مرور الوقت.

 ثامنا: انكماش الثدي والحمل

  •  هناك بعض السيدات اللاتي يعانون من انكماش مرضى في الثدي وبصفة خاصة خلال فترة الحمل، وذلك يجعل حجم الثدي صغيرا جدا ولا يوجد بها بروز مثل منطقة الحلمة.
  •  والجدير بالذكر أن في تلك الحالة ينبغي على المريضة أن تراجع الطبيب المختص حتى يقوم بعمل الكشف السريري، والإشاعات اللازمة للتأكد أنها غير مصابه بالأمراض السرطانية، أو بأي مشاكل صحيه أدت إلى انكماش الثدي.

أسباب صغر حجم الثدي في الحمل

ما هي علاقة الاضطرابات الهرمونية بحجم الثدي للسيدة الحامل؟

بعد أن تعرفنا على أسباب صغر حجم الثدي في الحمل فيجب العلم بأن هرمونات المرأة هي من العوامل التي تستطيع أن تسيطر على حجم الثدي وبشكل خاص في فترة الحمل، حيث أن عندما تصاب السيدة الحامل باضطرابات هرمونية خلال فترة الحمل ذلك يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية مثل:

  •  الإصابة بتساقط الشعر.
  •  وبهتان البشرة.
  •  ظهور حب الشباب.
  •  ومن المشاكل التي تعاني منها أكثر للسيدات في فترة الحمل هو صغر حجم الثدي.

ما هي طريقة علاج الثدي الصغير في فترة الحمل

هناك العديد من الطرق التي أصبحت فاعليتها في علاج صغر حجم الثدي خلال فترة الحمل ومن أبرزها مايلي:

  •  اولا تناول نظام غذائي جيد يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن تساعد على تنشيط الدورة الدموية في جسم المرأة خلال فترة الحمل.
  •  تناول أطعمة تحتوي على هرمون الاستروجين لإظهار المظاهر الانثوية، ومنها نمو الثدي.
  •  تناول فول الصويا والحلبة التي تحتوي على زيوت طبيعية تساعد على تدفق الدم، وذلك ينعكس بشكل ايجابي على كبر حجم الثدي.
  •  ممارسة بعض التمارين الرياضية تعزز الدورة الدموية وتنشيطها بشكل مستمر باستخدام زيوت طبيعيه مثل زيت الزيتون.
  •  تناول بعض الأدوية التي تحتوي على هرمون الاستروجين يساعد على زيادة حجم الثدي ولكن تلك الأدوية ينبغي سؤال الطبيب المختص، قبل تناول وبصفة خاصة في شهور الحمل حتى لا تعرض نفسك وجنينك لأي مشاكل صحية.
  •  ترطيب الثدي بشكل مستمر في الشهور الأخيرة من الحمل وذلك لتنشيط الدورة الدموية بها وتنشيط الخلايا اللبنية في الجسم.

علاج الثدي الصغير للمرأة الحامل بالأعشاب

كما نعرف أن هناك العديد من الأعشاب الطبية التي لها قوة كبيرة في معالجة الكثير من المشكلات الصحية، حيث أن الأعشاب من الطب البديل الذي كان تستخدم منذ قديم الأزل والتي لها مفعول قوي، ومن أهم الأعشاب التي تساعد على تكبير حجم الثدي للمرأة الحامل مما يلي:

 عشبة القطريون المبارك

  •  تعد عشبة القطريون المبارك من الأعشاب التي تنشط الدورة الدموية في جسم المرأة، وبشكل خاص المرأة الحامل.
  •  حيث أنها تقوم بإنتاج هرمون الأستروجين الذي يساعد على زيادة حجم الثدي .

عشبة الحلبة

  • الحلبة من البذور الطبيعية التي تحتوي على العديد من العناصر الغذائية، التي تحتاجها جسم المرأة، وتقوم بتحفيز الهرمونات التي تظهر الصفات الأنثوية عند المرأة، ومنها كبر حجم الثدي.
  •  أيضا تستخدم بذور الحلبة لإدرار اللبن، لذلك ينصح بتناولها للمرأة بعد الولادة.

 بذور الشمر

  • بذور الشمر من البذور التي تقوم بتنشيط هرمون الأستروجين في جسم المرأة الحامل، وذلك ينتج عنه نمو الأنسجة في منطقة الثدي وكبر حجمه.
  •  كما أنه يعطي للثدي مظهر طبيعي بعد الولادة.

عشبة البلميط المنشاري

  •  نبتة البلميط المنشاري من الأعشاب القوية والتي لها قدرة فائقة على تنشيط جسم المرأة، وتحفيز نمو الثدي وذلك لأنه قادر على إنتاج هرمون الأستروجين وهرمون التستوستيرون.
  •  ولكن يمنع تناول كميات كبيرة منها حتى لا تعرض المرأة للإصابة بخطر الإجهاض.

 بذور الشمر

  • الشمر من أنواع البذور التي تقوم بتنشيط أنسجة الثدي، وإدرار اللبن لذلك ينصح بتناولها للمرأة بعد الولادة.

 البرسيم الأحمر

  • من الأعشاب الطبيعية التي ينصح تناولها للمرأة خلال فترة الحمل هي عشبة البرسيم الأحمر حيث انه من المستحضرات الأمنة التي تنشط هرمون الأنوثة في الجسم.

وبذلك نكون وصلنا إلى ختام مقالنا وتعرفنا على أسباب صغر حجم الثدي في الحمل وهي وما هي العوامل التي تؤدي إلي ذلك؟ وطرحنا لكم أيضا طرق علاج تلك المشكلة، نشكركم على حسن المتابعة وانتظروا مقالا جديدا من مجلة انوثتك.

زر الذهاب إلى الأعلى