أسباب نفور البنت من الزواج

أسباب نفور البنت من الزواج قد تكون هذه الأسباب موجودة فعلياً وقد تكون أسباب هذا الرفض ترجع لوجود الدافع المنطقي، لكن في المقابل وجود بعض الأسباب الغير منطقية عند البعض الآخر والتي تكون غير مقبولة لكن يجب أن ننوه أن هذا الوضع قد يكون نتيجة إصابة البنات بالفوبيا من الزواج أو رهاب الزواج والخوف منه، قد تكون هذه الحالة نتيجة التعرض للكثير من الضغوط والظروف التي تحيط بها والتي تكون غير صحية من الناحية النفسية بالمجتمع الحديث، لهذا نعرض عليكم الأسباب التي تؤدي إلى نفور وبعد البنات عن الزواج.

أسباب نفور البنت من الزواج

تنفر العديد من البنات من مجرد الحديث عن بعض الأمور التي تتعلق بالخطوبة والزواج، وبمجرد الخوض في الحديث عن هذا الأمر تظهر عليهن أعراض التوتر والغضب الملحوظ لهذا يسأل الكثير ماذا وراء هذا النفور وإلى ماذا يعود، لكن المؤكد أن هناك بعض أسباب نفور البنت من الزواج وسوف نوضحها لكم من خلال السطور القادمة:

  • من أبرز وأهم الأسباب هي خوف معظم البنات من العلاقة الجنسية الحميمة أثناء الزواج.
  • تكون بسبب التجارب الفاشلة التي قد مر بها الأبوين مما ترتب عليها ترك أثر سلبي في ذاكرة ونفس البنات.
  • عند مرور البنت بأحد التجارب الفاشلة سواء كانت علاقة حب رومانسية وارتباط عاطفي بشكل خاطئ.
  • خوف معظم البنات من التعرض لحالة الطلاق، خاصة في حالة وجود حالات طلاق في النطاق العائلي.
  • عند اهتمام البنت بشكلها وجسمها.
  • خوف البنت ذات الجمال من أن ينفر الرجال منها بعد الزواج.
  • عدم قدرة بعض البنات على تحمل مسؤوليات الزواج وخلافه.
  • حب بعض البنات إلى العيش في عزلة وانفراد.
  • إصابة ومعاناة بعض البنات بفوبيا الزواج.

البنت التي لا تريد الزواج

قد يحدث ويتقدم الشاب من أجل الارتباط بالبنت التي تعجبه، وبالرغم من أن هذا الشاب لا يشوبه شائب فقد ترفض البنت من الزواج والارتباط بهذا الشاب، هنا يكمن السؤال هل يسمع الأب لكلام البنت ويرفض هذا الشاب أو ما الحل المناسب لهذا الامر يجب أن نوضح التالي:

مقالات ذات صلة
  • أن من أهم شروط النكاح هي موافقة الزوج والزوجة، وألا يتم جبر أياً الشاب أو البنت على هذا الزواج.
  • هناك حديث عن النبي صلى الله عليه وهو:

(لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن).

  • فقالوا وكيف يستأذنها يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذنها صماتها).
  • أي أن امتناعها عن الكلام ولم ترفض بالزواج فلا يجب لوليها أن يجبرها على الزواج، فهي أعلم بنفسها.
  • نظراً بأنه من الممكن أن يكون هناك ما يمنع زواجها ولكن أهلها لا يعرفون به.
  • الخلاصة أنها يجب ألا تجبر على الزواج، ولكن يجب أن يتم نصحها وتوضيح أهمية الزواج للبنات.
  • يجب توضيح أن الزواج حصن لها وأماناً لها في المستقبل.

هل الخوف من الزواج أمر طبيعي

الكثير من الأهل يبحثون عن إجابة منطقية وقاطعة عن هذا السؤال خاصة، في حالة وجود بنت أو شاب يخافون ويهابون الزواج والارتباط الكثير يسأل هل هذا امراً طبيعياً أم هناك خطب ما، سوف نجيب على هذا السؤال من خلال السطور القادمة:

  • حالة الخوف من الزواج أو رهاب الزواج، هو خلل نفسي يظهر في حالة رهاب أو خوف يكون خارج عن السيطرة.
  • كما أن هذا الخوف الغير الطبيعي ليس مستند على أي أسباب منطقية، بخصوص الارتباط الرسمي لمشروع الزواج.
  • كما أن هذا الخوف والرهاب يعتبر من الأمور الشائعة الحدوث عند الكثير من البشر بالأخص الرجال.
  • فهم يرهبون الزواج بسبب المخاطر الشخصية والمالية والاجتماعية التي يخلفها من وراءه الزواج.

لماذا البنات يخافون من الزواج

يعتبر الجنس بطبيعة الأمر ترتبط بالأمور التي تتعلق بالعرض والشرف في ثقافات متعددة، كما أنها ترتبط أيضاً بمقاييس الحرام أو الحلال في الأديان السماوية ليس هذا فقط وإنما بجانب الأوهام والمعلومات الخاطئة عن الزواج، من الممكن أن تكون هناك أسباب واقعية ومنها الصحية قد تكون النفسية التي تنتج عنها خوف البنات من الزواج بدافع الخوف والقلق من الجنس، من ضمن أسباب خوف البنات من الزواج ومن الجنس:

النفسية واضطرابات الشخصية

  • قد تحدث الكثير من الاضطرابات التي يترتب عليها الكثير من المشاكل النفسية، مثل خوف البنات من الزواج والجنس.
  • منها الخوف من الجماع أو رهاب الخوف والقلق من التعري وأيضاً عامل الخجل من هذا الأمر.

رهاب الذكور

  • تعد هذه المشكلة من المشكلات نادرة الحدوث التي تكون نادرة ما تصيب الكثير من الفتيات التي تجعلها تشعر بالخوف والقلق.
  • حيث يكون هذا الخوف والقلق نتيجة اقتراب أي ذكر منها، مما يترتب عليه الخوف من الزواج والجنس نتيجة خوفها من الذكور بصفة عامة.

المشاكل الصحية

  • قد تعاني الكثير من البنات من بعض المشاكل الصحية التي يترتب عليها خوفها من الزواج.
  • ك
  • مثل خوفها من عملية الجماع التي تنتج عنها الخوف من الزواج، بسبب حدوث جفاف في المهبل.
  • الأمراض المتعلقة بالمهبل، حالات ضيق المهبل، كل هذه مشكلات بترتب عليه آلام عند ممارسة الجماع.
  • مما يسبب خوف البنت من الزواج نظراً من قلقها للتعرض لهذه الآلام، لهذا تنفر من الزواج تجنباً للمرور بهذه الأحداث.

الخوف من الحمل والإنجاب

  • من بين أسباب الخوف من الزواج ليس الجماع فقط وإنما خوفاً من فكرة، الحمل والولادة والآلام التي ترتبط بها.
  • قد تكون هذه الآلام فعلية وقد تكون متوهمة من البنت نفسها، مما يجعلها تخاف من الزواج والعملية الجنسية

المعلومات الخاطئة

  • قد تكون هناك معتقدات سابقة وأفكار خاطئة عن الزواج والعملية الجنسية.
  • تترتب عنها سماعها عن القصص التي تتحدث عن الزواج بأفكار خاطئة ومن وحي خيال كل فتاة.
  • فقد تبدأ بسرد الأحداث التي تتعلق بالجنس أو العنف الزوجي الذي يمكن أن يحدث نتيجة العلاقة الحميمة.
  • مما يترتب عليه نفور البنت من الزواج وتجنب العلاقة الجنسية خوفاً من آثارها وتوابعها العنيفة.

الخوف من الارتباط عند البنات

الكثير من البنات ينتابها حالة من الخوف والقلق عند بداية الارتباط وقد يرجع هذا الخوف لعدد من الأسباب من بينها التالي:

  • قد يكون بسبب زيادة نسبة الطلاق، مع العلم من وجود مشاعر الحب والرومانسية في بداية الارتباط.
  • وجود تاريخ سابق في الأسرة لتعرض بعض من أفرادها لخلافات المأساوية، ترسخت في عقل البنت.
  • خوف البنت من تعرض من مواجهة نفس المصير سواء كان طلاق، أو استمرار الحياة الزوجية التي لا معنى حقيقي لها.
  • تريد بعض البنات في حالة من الاستقرار المادي الذي يمكن أن يتحقق بعد اكمالها فترة الدراسة وبحثها عن عمل يناسبها.
  • هذا لكي تتمكن من مواجهة مصاعب الحياة ومشكلاتها في حالة تعرضها لأي ظرف وفي أي وقت.
  • خوف البنت من فشلها في الزواج ومرورها بمصير بائس مثل غيرها.
  • قد تخاف بعض البنات من طباع الرجل فقد لا تتفق طباعها مع طباع من ارتبطت به ولا يحدث وفاق بينهم.
  • نداء لكل بنت الارتباط من الأمور الواقعية، التي يمكن أن تمر بها كل بنت، لهذا يجب ألا تسمعي لأي قصة مأساوية.
  • لأنها قد تطرق أثراً سلبياً في نفسك تجعلك تهابين وتخافين من الإرتباط بالشخص المناسب ومن الزواج عموماً.

الاكتئاب والخوف من الزواج

  • لا يعتبر الخوف والاكتئاب ما قبل الزواج نوعاً متقدماً من الاكتئاب أو معقداً.
  • كما أنه لا يحتاج عدد من الشهور أو السنوات للعلاج، لكن في الاغلب هو عبارة عن نوع من التوتر أو الإجهاد الذهني والنفسي الذي يتعرض له الزوجين.
  • فهذه الحالة تحدث عادة قبل الزفاف بوقت معين، مما يترتب عليها إصابة أحد الزوجين بحالة اكتئاب شديدة أو حزن عام.
  • لكن يتم اعتبار التوتر الذي يسبق الزواج توتراً إيجابياً فهو يحدث للعديد من الأشخاص بمجرد تفكيرهم في مشروع الزواج.
  • لأن الذي حدث هو شعور المقبل على الزواج سواء البنت أو الشاب بحالة من الخوف والسعادة والقلق والتوتر في نفس الوقت.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا اليوم عن أسباب نفور البنت من الزواج وكل ما يتعلق بنفور البنات من الزواج ونتمنى أن ينال مقالنا إعجابكم وإلى اللقاء في مقال جديد من خلال مجلة أنوثتك.

زر الذهاب إلى الأعلى