الحالات المرضية

هل مرض الساركويد خطير

هل مرض الساركويد خطير يسأل العديد من الناس عن هذا المرض ومدى خطورته والأسباب التي أدت إلى الإصابة بهذا المرض، ويبحثون أيضاً عن الأعراض وطرق العلاج له والمعروف أن مرض الساركويد من الأمراض المناعية التي يمكن أن تصيب أجزاء مهمة ومتفرقة من جسم الإنسان قد يسبب التهابات من خلال تشكيل أورام في صورة حبيبات، أو عبارة عن كتل من الخلايا الالتهابية هذا المرض قد يكون سبباً في إصابة العين أو الجلد أو يأتي في الغدد الليمفاوية ويصيب أيضاً الرئة أو الكبد أي يصيب أي مكان بالجسم، من خلال مقالنا اليوم نتعرف سوياً هل مرض الساركويد خطير أم لا.

هل مرض الساركويد خطير

هذا المرض المناعي يحدث قلقاً كبيراً بين العديد من الأشخاص الكثير منهم يجهل أسباب هذا المرض، نظراً لتعدد أماكن الإصابة به والأعراض التي تنطبق عليه والسؤال هنا يكمن في مدى خطورة الإصابة بهذا المرض، هذا ما نتطرق إليه ونضع مؤشرات البحث عليه من أجل التعمق أكثر في معرفة هذا المرض ومحاولة تجنبه ومعرفة طرق العلام له، أما بالنسبة لدرجة الخطورة نوضحها لكم من خلال السطور التالية حيث أن مرض الساركويد:

  • يعد هذا المرض من الأمراض متعددة الأنظمة، إذ أنه قد يصيب عدد كبير من خلايا جسم الإنسان.
  • المؤكد أن مرض الساركويد ليس من الأمراض الخطيرة، التي يمكن أن تكون سبباً في إنهاء حياة إنسان وموتة.
  • لكن من الضروري جداً الانتباه للأعراض التي يمكن أن تكون نتيجة هذا المرض، وضرورة التوجه للطبيب في حالة ظهور أي أعراض له.
  • هذا من أجل الوصول للخطة العلاجية المناسبة ومحاولة السيطرة عليها قبل أن يتفاقم الأمر ويخرج عن السيطرة.
  • لاحظ السيء فإن هذا المرض قد يصيب السيدات بنسبة أكبر عن إصابته في الرجال.
  • كما أنه قد يصيب الأمريكيين أصحاب الأصل الأفريقي مقارنة مع باقي السكان.

نسبة الشفاء من مرض الساركويد

في حالة الإصابة بمرض الساركويد والتأكد من الإصابة به قد يبدأ هنا السؤال عن نسبة الشفاء من هذا المرض بعد تناول العقاقير الأدوية المناسبة له، وهل هناك نسبة توضح الشفاء منه هذا ما نعرضه لكم من خلال النقاط التالية:

إقرأ أيضا:اسباب الطفح الجلدي تحت الثدي وعلاجه
  • تم تقسيم مرض الساركويد ما بين البسيط والمتقدم.
  • في أغلب الأوقات عندما تكون الإصابة به بسيطة تكون نسبة الشفاء من هذا المرض أكثر من 80% منه.
  • أما في حاله كانت النسبة متقدمة فإنها بالطبع تقل عن نسبة العادية نتيجة تتطور الحالة.
  • قد تكون نتيجتها وجود قصور في وظائف الرئة وفي الحالات المتقدمة لهذا المرض يتطلب الأمر زراعة الرئة باعتبارها العلاج الأمثل.

مرض الساركويد والكورونا

نادى الخبراء والمتخصصين في مجال الصحة ضرورة التمهل والتأني قبل أن يقبل مريض الساركويد على أخذ لقاح كورونا المستجد، نظراً لما قد ينتج عن هذا من نتائج عكسية كما أن الأشخاص المصابين بهذا المرض يكونوا أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا، كما تبين أن فيروس كورونا قد يشكل خطراً واضحاً على مريض الساركويد المزمن لأن الرئة هنا تضررت بشكل كبير تجدر الإشارة هنا إلى:

  • أن فيروس كورونا المستجد قد يصيب الرئتين المتضررين سابقاً من مرض الالتهاب الرئوي المزمن.
  • هذا نتيجة انخفاض قدرة الجهاز التنفسي عن أداء المهام الوظيفية له بشكل كبير.
  • لذا أكد الخبراء أن مرضى الساركويد المزمن يصبحون أكثر تعرض لتدهور حالتهم بمجرد حصولهم على لقاح كورونا.
  • لأجل ذلك يؤكد الخبراء على ضرورة التريث ومراعاة الحرص الشديد قبل الإقدام على أخذ اللقاح، مع ضرورة تكثيف الدراسة حول إيجاد الحل المناسب لهذا.

تحليل الساركويد

 يبحث الكثيرين عن الطرق التي يمكن من خلالها تشخيص الساركويد، ويبحثون عن التحاليل التي يتم إجراؤها من أجل تشخيص هذا المرض لإيجاد العلاج المناسب له حيث يتم عمل:

إقرأ أيضا:أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم
  • يتم عمل اختبار الدم والبول لأجل تقييم الصحة اولاً بشكل عام، ومعرفة مدى كفاءة الكبد في العمل.
  • عمل تصوير بالأشعة السينية، يتم عمل فحص تصوير مقطعي محوسب CT على الصدر ليتم فحص الرئة.
  • عمل اختبار وظائف الرئة، يتم من خلاله قياس حجم الرئة ومقدار الحبر الذي تقوم نقله للدم.
  • عمل مخطط كهربية القلب ECG أو عمل فحص EKG لأمراض القلب.
  • إجراء فحص العين حيث يتسبب مرض الساركويد في حدوث مشاكل في الرؤيا.
  • عمل التصوير المغناطيسي الرنين والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.
  • يتم عمل فحوصات أخرى وهي الخزعات، وهي عبارة عن صورة تظهر عينة من الأنسجة خزعة من جزء من جسم مريض الساركويد.

غذاء مريض الساركويد

يعتبر اتباع نظام غذائي في مرض الساركويد له أهمية ثانوية كبيرة كما أنه لا يوجد نظام غذائي محدد وإنما هناك حذر شديد خاصة للمرضى الذين يتلقون علاج هرموني، يجب استبعاد أنواع الحلويات ومنتجات الدقيق من النظام الغذائي لأنه يؤثر على العلاج الهرموني، التخفيف من المعجنات والكعك فطائر الجبن المشروبات الغازية وغيرها يجب أيضاً تجنب الأطعمة الحارة والمالحة والمقلية لذا يجب عمل التالي:

  • يجب أن يتم طهي الطعام على البخار ليسهل عملية الهضم مع ضرورة تناول الوجبات بانتظام.
  • كما يجب تقسيم الوجبات بكميات صغيرة وتناولها من خمسة إلى ستة مرات باليوم الواحد.
  • حتى يتم امتصاص الطعام بصورة أفضل لتحسين عملية التمثيل الغذائي.
  • يجب تناول البروتينات منها اللحوم الخالية من الدهون والبيض والاسماك.
  • التقليل من الدهون النباتية، تناول أصناف دهنية من أسماك البحر تكون مفيدة بصورة خاصة.
  • تناول الخضراوات والخبز الطحن الخشن، الفيتامينات والمعادن.
  • يجب تناول النبق البحري لمرضى الساركويد الكشمش الأسود عنب الثعلب الكرز الرمان الثوم والبصل الأعشاب البحرية الخانق.
  • تناول دقيق الشوفان والفول والبازلاء الحنطة السوداء، كما أن المكسرات والحبات منو المشمش تكون مفيدة لمرضى الساركويد
  • بالنسبة للمشروبات يتم شرب دفعات من أوراق المشمش والتوت والوركين.

مرض الساركويد والسل

يعتبران مرض الساركويد والسل من الأمراض التي يمكن تحديد الفرق بينهم بكل سهولة وبساطة، والمعلوم أن الساركويد من الأمراض الغير معدية وهو من الأمراض المناعية، أما ش من الأمراض المعدية يكون نتيجة المتفطرة السلية كما أن:

إقرأ أيضا:اسباب عدم انتظام ضربات القلب وأعراضه وعلاجه في بدايته مجرب
  • مرض السل يكون سببه المتفطرة السلية كما أنه يعتبر من الأمراض المعدية.
  • أما مرض الساركويد هو مرض مناعي وهو ليس من الأمراض المعدية.
  • مريض السل يعاني من السعال المزمن مع نفث الدم ويكون المرض ظاهر في الرئتين ينتج عنه تجويف الرئتين.
  • الساركويد ينتج عنه صعوبة في التنفس يكون عبارة عن تليف رئوي.
  • بالنسبة لمرض السل يمكن تشخيصه من خلال تأكيد الميكروبيولوجية من خلال حمض وصمة عارية.
  • أما الساركويد يشخص عن طريق علامات نموذجية، مع مستويات إنزيم تحويل الأنجيوتنسين وأيضاً مستويات الكالسيوم.
  • بالنسبة للسل يتم علاجه من خلال مضادات السل.
  • أما الساركويد يعالج من خلال المنشطات والمثبطات الخاصة بالمناعة.

أعراض ساركويد العين

قد يسبب مرض الساركويد مرض العين ومشاكل بها مما ينتج عنه جفاف العين والتسبب في التهابها، قد يعاني نصف مرضي الساركويد من مشاكل العين لذا نعرض عليكم أعراض إصابة الساركويد العين والتي تكمن في التالي:

  • قد يحدث فجأة احمرار في العين مع الإحساس بوجود ألم بها وتكون هذه الأعراض بدايات حادة.
  • يسبب الساركويد في عدم وضوح الرؤيا.
  • قد ينتج عنه أيضاً بقع سوداء في العين.
  • يتسبب في الإصابة بحساسية الضوء.
  • ينتج عن هذا المرض أيضاً عتامه عند قيام العين بالحركة.

ساركويد الكبد

قد يؤثر حوالي نسبة 70% من المرضى المصابين بمرض الساركويد في الكبد، في المقابل أن معظم هؤلاء المرضى لا تظهر عليهم أعراض المرض في الكبد سوف نتعمق أكثر ونصل إلى:

  • في حالة تشخيص مرض الساركويد لأي مريض، يجب عليه مباشرة يطلب من طبيبه المعالج سرعة التحقق من أي أعراض أو علامات لوجود هذا المرض في الكبد
  • قد يعاني المريض الساركويد عند تشخيصه بالكبد من وجع في البطن.
  • قد يحدث الشعور والإحساس بحكة في الجلد.
  • قد تتسبب في حدوث حمى.
  • ينتج عنه أيضاً فقدان ملحوظ في الوزن.
  • حدوث تضخم في الكبد وهو موجود في نسبة 20% من مرضى ساركويد الكبد.
  • اليرقان وهو اصفرار الجلد ويعاني منه نسبة قليلة تقدر بحوالي 5% من المرضى.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا اليوم عن هل مرض الساركويد خطير وكل ما يتعلق بمرض الساركويد ونتمنى أن ينال مقالنا إعجابكم وإلى اللقاء في مقال جديد من خلال مجلة أنوثتك.

السابق
ما هي الاشياء التي تقاس بالمليمتر
التالي
من هو أحمد الرشيدي ويكيبيديا