كم زكاة الفطر في السعودية

كم زكاة الفطر في السعودية هذا السؤال يبحث الكثير من المواطنين في المملكة العربية أيضاً الأفراد المقيمين في المملكة، عن القيمة التي يتم من خلالها إخراج زكاة الفطر حتى يتم إخراجها خلال العشر أيام الأخيرة من شهر رمضان المعظم هذه الزكاة يقوم الصائم بإخراجها نيابة عنه وعن كل أفراد الأسرة، لتكفر وتطهر نفوس مخرجها.

كم زكاة الفطر في السعودية

قامت دار الإفتاء في المملكة العربية السعودية بالإعلان عن القيمة الفعلية والتي تم تقديرها لزكاة الفطر للعام الحالي من شهر رمضان عام ألفين واحد وعشرين، وذلك من أجل الإجابة على تساؤلات الكثيرين، ومن بينها كم زكاة الفطر في السعودية حيث أن:

  •  دار الإفتاء السعودية أضافت أنه من الممكن أن يتم تقسيمها على فردين.
  • فسرت ذلك أنه في حالة الشعور بأن هذه القيمة المقررة للزكاة كبيرة، فمن الممكن أن تقسم على أكثر من فرد.
  • دار الإفتاء أكدت أنه من الممكن أن تحدد قيمة الزكاة ويتم إخراجها، في صورة حبوب الصاع.
  • والمعروف أن مقدار الصاع يساوي قدر من إناء للطعام أو الشراب.
  • حيث تم تقدير الصاع فهو يساوي أربع حفنات من كف اليد، أي أن الصاع بالكيلو يقدر بحوالي ثلاثة كيلو جرام.
  • قامت دار الإفتاء في المملكة أيضاً بتحديد زكاة الفطر بالنقود، على أن تكون خمسة وعشرين ريال سعودي للفرد الواحد داخل الأسرة.
  • حيث يقوم رب الأسرة الذي يعولها بدفع مبلغ خمسة وعشرين ريال عن كل فرد موجود في الأسرة حسب عددها.

جدول مقدار زكاة الفطر بالكيلو جرام

قامت دار الإفتاء في السعودية بتحديد القيمة المقدرة على الفرد الواحد في الأسرة، بالحبوب ومن غذاء البلد بالصاع أو الكيلو جرام لهذا حددت الهيئات الشرعية القيمة التي تخرج عن الفرد الواحد:

مقالات ذات صلة
  • مقدار ما يتم إخراجه من الأرز يكون إثنان كيلو وثلاثمائة جرام.
  • الحمص يتم تحديد قيمة إخراج الزكاة عليها لتكون أثنان كيلو منها.
  • حبوب اللوبيا يتم إخراج وزن إثنان كيلو وستون جرام.
  • القمح يخرج عليه مقدار إثنان كيلو وأربعين جرام.
  • بالنسبة للدقيق يتم إخراج وزن أثناء كيلو ومائة جرام.
  • يتم إخراج كيلو واحد وستمائة وأربعين من الزبيب.

شروط زكاة الفطر

عند قيام المسلم بأداء زكاة الفطر خلال الأيام الأخيرة من رمضان هناك بعض الشروط التي يجب أن تتوفر في أدائها عدد من الشروط، سوف نقوم بتوضيحها لكم من خلال النقاط التالية وهي:

الإسلام

  • تعتبر زكاة الفطر هي قرب من الله عز وجل وطاعة له، حيث يتقرب من خلالها كل مسلم لله تعالى.
  • كما أن في الزكاة تطهير للصائم من الأخطاء والذنوب.

القدرة على إخراج زكاة الفطر

  • من أهم الشروط أن يكون المسلم قادر بشكل واضح على أداء وإخراج الزكاة.
  • كما أن هذه الزكاة غير واجبة على الإنسان الغير قادر على إخراجها، لكن كان هناك اختلاف من الفقهاء حول هذا الأمر.
  • كما أن هناك اشتراك في موضوع امتلاك النصاب، مثلما يتم التعامل على زكاة الأموال.
  • كما أن الاختلاف بين الفقهاء جاء على الشكل التالي:

القول الأول

  • بالنسبة لمذهب المالكية والمذهب الحنبلي والشافعي، لا يشترط فيه الغنى من أجل أداء الزكاة.
  • ولا تشترط لها أن يكون المزكي ملك النصاب.
  • لكنهم أكدوا على الزكاة تكون على زاد عنه قوته

القول الثاني

  • المذهب الحنفي يشترط في الزكاة أن يكون مالك للنصاب، الذي يجب أن تؤدي له الزكاة.
  • سواء كان مال أو ذهب أو أنعام والفضة أو أي عرض للتجارة.
  • الذي يملك نصاب زائد عن الحاجة الأصلية له، يجب أن تخرج عليه الزكاة.

دخول الوقت

  • من أهم شروط الزكاة أن يقوم الفرد بإخراجها بمجرد أن يأتى وقت وجوبها وخروجها.
  • حيث يتم ذلك خلال غروب الشمس من ليلة العيد، ذلك هو الوقت الذي يبدأ فيه إخراج الزكاة.

اشتراط نية زكاة الفطر

  • زكاة الفطر تعتبر من العبادات والتي لا يمكن أن تصح إلا بالنية، إذاً النية من أهم شروط الزكاة.
  • الزكاة عبادة وهي فرضاً أو تكون نفلاً فهي من العبادات مثل الصلاة.

اشتراط الإذن

  • هناك اختلاف بين الفقهاء حول وجوب اشتراط الإذن من الغير، عند عقد النية على إخراجها.

أحكام تتعلق بشروط زكاة الفطر

هناك بعض الأحكام التي يمكن أن تتعلق بوجود الشروط عند قيام المسلم بإخراج الزكاة، هذا ما نقوم بتوضيحه لكم من خلال التالي:

عدم اشتراط البلوغ والعقل

هناك دائماً بعض الاختلافات التي تقع بين فقهاء الدين، حول وجوب زكاة الفطر على المجنون أو الصبي ويكون الاختلاف بين الفقهاء فيما يلي:

القول الأول

  • أجمع علماء الفقهاء الأربعة المالكية والحنبلية والشافعية والحنفية، لا يشترط البلوغ ولا العقل في الزكاة.
  • كما أنهم أجمعوا على أن زكاة الفطر واجبة على الصبي أو المجنون.
  • كما أن البلوغ والعقل ليسوا من شروط الوجوب للزكاة.

القول الثاني

  • هناك إمامان من أئمة المذهب الحنفي نادوا باشتراط وجوب العقل وأيضاً البلوغ.
  • وأكدوا على أن زكاة الفطر لا تجب على المجنون ولا على الصبي، وإنما الزكاة واجبة على الوصي أو الأب

وقت إخراج الزكاة

سوف نستعرض سوياً من خلال المقال التالي على الوقت الذي يجب أن يتم فيه إخراج زكاة الفطر والذي يكون كالتالي:

  • زكاة الفطر واجبة خلال غروب الشمس ويتم ذلك خلال آخر يوم في شهر رمضان.
  • السنة عند إخراج زكاة الفطر يكون يوم عيد الفطر تحديداً قبل أداء صلاة العيد.
  • كما أنه من الممكن أن يتم تعجيل إخراج زكاة الفطر ويكون قبل قدوم العيد بيوم أو يومين.
  • حيث كان هناك بعض الصحابة يقومون بتعجيل إخراج زكاة الفطر، منهم ابن عمر كما أنه يمكن تقسيم وقت إخراجها إلى:
  • وقت الجواز
    • إذ أنه من الممكن أن يتم ذلك قبل العيد بيومين أو يوم.
    • لكن لا يجب أن يجوز تعجيلها أكثر من يومين.
    • بسبب أن الفكرة من زكاة الفطر هي إغناء الفقراء أول يوم العيد.
  • وقت مسنون
    • هو الوقت الذي يكون قبيل صلاة العيد، لمنع المحتاج من السؤال في يوم العيد.
    • يتم إخراجها بعد الفجر من يوم العيد أي تكون قبل أن يذهب المسلم لصلاة العيد.
  • وقت مكروه
    • من المكروه أن يتم إخراج زكاة الفطر آخر يوم العيد.
  • وقت محرم
    • من المحرمات أن يتم تأخير إخراج زكاة الفطر بعد العيد بدون أسباب.
    • وفي حالة فوات يوم العيد بدون إخراج الزكاة يجب أن يتم القضاء.
  • إذاً نستنتج أن أفضل وأنسب وقت يتم فيه إخراج زكاة الفطر، هو قبل الذهاب لأداء صلاة العيد.
  • مع العلم بأنه من الممكن أن يتم إخراجها بمجرد أن يدخل شهر رمضان المعظم، لكن لا يجوز أن تخرج قبل شهر رمضان.
  • المسلم الذي يقوم بأداء زكاة الفطر قبل صلاة العيد تعتبر زكاة واجبة مقبولة.
  • أما من أخرجها بعد صلاة العيد تعتبر من الصدقات، والمؤكد أنها لن تسقط بسبب التأخير.
  • أما في حالة عدم أداء الزكاة تعتبر ديناً في ذمته، ومن الواجب عليه أن يقوم بدفعها.
  • أما عند تأخير الزكاة ومات المزكي فلا تسقط عنه، وإن دفعها أهله برئت ذمته ونال جزائها.

هل يجوز إعطاء الزكاة لشخص واحد

سوف نتعرف سوياً على هذه النقطة ونتطرق إليها من خلال السطور التالية، ومعرفة صحة دفع الزكاة لشخص واحد أو لا يصح ذلك حيث أن:

  • من الجائز أن يتم إخراج الزكاة ودفعها لفرد واحد، كما أنه من الممكن أن يتم تقسيمها على عدد من الأشخاص.
  • هذا للتأكد من أن الحكمة والشريعة من إخراج الزكاة هي كف وإغناء الفقير عن السؤال في يوم العيد.
  • كما تم تحديد الفئات والأشخاص المستحقين الزكاة وهم:
    • المساكين.
    • الفقراء.
    • المؤلفة قلوبهم.
    • وفي الرقاب.
    • العاملين عليها.
    • الغارمين.
    • وابن السبيل، هؤلاء تم ذكرهم في سورة التوبة في الآية الستين.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا اليوم عن كم زكاة الفطر في السعودية، وكل ما يخص الزكاة ونتمنى أن ينال مقالنا إعجابكم وإلى اللقاء في مقال جديد من خلال مجلة أنوثتك.

زر الذهاب إلى الأعلى