خطوات اتخاذ القرار

خطوات اتخاذ القرار هي من أهم الأمور الهامة التي تساعد في بناء حياة سليمة، حيث أن اتخاذ القرار من المعايير التي توضح صحة تفكير الإنسان، ونسبة ذكائه و طريقة العيش والتفكير، وسوف نوضح من خلال مقالنا الخطوات السليمة لاتخاذ القرار وكل المعلومات الخاصة به.

خطوات اتخاذ القرار

اتخاذ القرار هو أمر هام يجب على كل إنسان أن يتوخى الحظر ويفكر بعقلانية في أي موضوع يشغل تفكيرك، حيث أن هناك بعض القرارات تؤدي إلى دمار الحياة، وهناك قرارات أخرى تساعد على الحصول على النجاح والتفوق في حياة الفرد، لذلك اتخاذ القرار يلعب دور هام و يساعد في تحديد النتيجة سواء بالسلب أو بالإيجاب، ومن أهم خطوات اتخاذ القرار الآتي:

أولا: التعريف القرار

  •  تعريف القرار هو من أول الخطوات التي تساعد على اتخاذ القرار السليم.
  • حيث تقوم من خلاله بالتعرف على الاحتمالات التي تؤدي إلى  الحصول  على القرار صائب.

ثانيا: جمع المعلومات

  •  ينبغي عليك أن تقوم بجمع المعلومات والمصادر الخاصة بأي قرار، سواء في حياتك الشخصية أو يخص العمل.
  •  أو أن تأخذ تجارب الآخرين أمام عينك، حتى ترى النتيجة التي وصلوا لها.
  •  عند أخذ قرارات ينبغي عليك أن تتعرف على كل المعلومات والجوانب الخاصة بها وتستطيع استشاره الآخرين، أو البحث عنها على صفحات الإنترنت.

رابعا: التعرف على البدائل

  •  لكل قرار في الحياة بدائل، هناك بدائل تكون أفضل حتى تصل القرار الصحيح في نهاية الأمر.

 خامسا: موازنة الأمور والخطط

  •  ينبغي عليك قبل أن تقوم بإدخال القرار السليم، الذي سوف يغير مجرى حياتك.
  • و أن تقوم موازنته الأمور وتعرف على تحليل المعلومات الخاصة به، وما هي الحلول الممكنة التي تستطيع اتخاذها.
  • أيضاٍ عليك أن تقوم بترتيب أفكارك، وترتيب أولوياتك حتى لا يؤثر عليك ذلك القرار بشكل سلبي في حياتك.

سادساً: مرحلة التنفيذ

  • المرحلة الأخيرة في اتخاذ القرار والذي ينبغي عليه بها أن يتوخى الحذر.
  • وأن يكون على دراية كاملة بكافة الخطوات التي تساعد على نجاح اتخاذ القرار.

 سابعا: التغذية الراجعة

  •  التغذية الراجعة هي أن يدون الإنسان الملاحظات والنتائج الخاصة به، بعد أن قام باتخاذ القرار.
  •  و هل قامت بتلبية جميع الاحتياجات الذي كان يسعى لها أن لا، أو أن ذلك القرار تم اتخاذه بشكل خاطئ.
  • على الرغم من ذلك هناك بعض الأشخاص الذين لهم قدرة رائعة في اتخاذ القرار واستخدام الأسباب والعوامل بطريقة ناجحة، وذلك لضمان نجاح اختيارات.
  •  وذلك يساعد على تغيير حياتهم للأفضل التفكير بطريقة عقلانية تتناسب مع الواقع، و يعرفون جيدا الجانب الإيجابي من الجانب السلبي، ويكون لهم جميع التوجهات المنطقية التي تساعدهم على النجاح في حياته العملية والعلمية.

ما هي صفات القرار السليم؟

حتى تعرف أنك قمت باختيار القرار السليم ينبغي عليك  أن تعرف الصفات التي يتميز بها القرار السليم وهي كالاتي:

مقالات ذات صلة
  •  ينبغي أن يكون هذا القرار يؤثر على حياتك، وعلى حياة المحيطين بك بشكل إيجابي، أن يشمل القرار جميع الأشخاص المحيطين بك.
  •  أن يكون ذلك القرار محفز أن تصل للأمام، وأن تختار الأمور الصحيحة في حياتك.
  •  ينبغي أن يكون ذلك القرار قابل للاستخدام من المحيطين بك.
  •  أن تضمن لك الوعي الذاتي.
  •  أن لا يميل هذا القرار إلى فئه معينة أو شخص معين.
  • أن تتخذ الخطوات الصحيحة التي تساعد على تنفيذه بشكل جيد.
  •  أن يكون هذا القرار قابل للتحليل حتى تستطيع قياس نجاحه التعرف على الجوانب السلبية والإيجابية الخاصة به.
  •  وأن يكون منظف وهادف حتى تستطيع الوصول الى القرار السليم

الفرق بين القرارات وطريقة اتخاذها

مما لا شك به أن اتخاذ القرار من العمليات التي تستطيع تغيير حياة الإنسان 180 درجة، فهناك بعض الحالات التي يتخذ قرارات تغير مجرى حياته، وهناك قرارات عائلية، وقرارات في العمل، وقراءات متنوعة، ولكن ينبغي على كل إنسان أن يتخذ مجموعة من المعايير الهامة التي تخص أي قرار في حياته، على الرغم من الظروف والمواقف التي يتعرض لها ومن أبرز أنواع اتخاذ القرارات ما يلي:

 اتخاذ القرارات السريعة والمفاجئة

  •  كلا منا معرض أن يتخذ في حياته قرارات مفاجأة، ذلك بسبب ظروف معينة يمر بها الفرد، أو رد فعل الأمر ما.
  •  ولكن يجب علينا في ذلك الوقت أن نتحلى بالصبر والتفكير حتى لا يسبب ذلك القرار الضيق والمشاكل في حياتنا.

القرارات التنفيذية

  •  القرارات التنفيذية تتعلق بالأمور التي تواجهك في مجال العمل سواء.
  • بسبب مشكلة أو بسبب أمر سبب لك في الضيق والمشاكل.

القرارات الروتينية

  •  القرارات الروتينية ترتبط بالقرارات التي تخص حياتك العلمية أو حياتك الشخصية.
  • وينبغي عليك أن تقوم أن تبتعد عن المشكلات التي تعاني منها وأن توخي الحذر في طلب الحل.
  •  وتستطيع أن التحليل جزء منها، وتتخذ فترة لحل الجزء الأخر، فليس من الصائب أن تقوم باتخاذ القرارات بشكل سريع، وذلك يؤدي إلى إصابتك بمشاكل في محيط العمل ومحيط المنزل.

كيف تستطيع تعزيز مهارات اتخاذ القرار

  • على الرغم من أن اتخاذ القرار من الأمور الهامة في حياة الإنسان إلا أنها من المهارات الفطرية، وليس من المهارات المكتسبة ويستطيع الفرد أن يقوم بتطويره وتنميته بشكل جيد.
  •  وذلك يكون عن طريق التعرف على تجارب الغير، واتخاذ النصائح التي تساعد على تطوير مهاراتك لاتخاذ القرار السليم.
  •  بالإضافة إلى ذلك ينبغي عليك أن تقوم بجمع جميع المعلومات التي تخص القرار المتعلقة به.
  •  وأيضا أن تكون على دراية بالجوانب الناتجة عنها، وأن تبتعد عن أخذ القرارات المشحونة، أو القرارات وقت التسرع، أو بسبب مشكلة أو بسبب رغبتك الخاصة.
  • عليك أن  خذ وقتا كافيا من التفكير عند اتخاذ القرار، حتى لا تعرض نفسك لمشكلة تعاني منها لباقي حياتك.
  • أن تقوم  بتفكر على المدى البعيد النتائج الخاصة باتخاذ ذلك القرار، وهل سوف يؤثر عليك بشكل سلبي أم سوف يؤثر عليك بشكل إيجابي.
  •  ينبغي عليك أن  تتلاشى عن أي أمر يؤثر عليك بالسلب، وأن توخي الحذر عند اتخاذ القرار السليم.

العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار

هناك العديد من العوامل التي تؤثر بشكل كبير على اتخاذ القرار، وتكون سبب اتخاذ القرار بشكل سليم وتلك العوامل هي كالآتي:

 أولاً: العامل النفسي

  •  العامل النفسي هو من أهم العوامل التي تساعد الإنسان أن يتخذ القرار السليم.

  ثانياً: شخصية صاحب القرار

  •  يجب أن يكون صاحب القرار شخص يتمتع بشخصية قوية،  يكون لديه تركيز وخبرة.
  • و يستطيع الحصول على الخيار الصحيح ويبتعد عن الحلول الفاشلة، وأن يتخذ التجارب السابقة أمام عينة حتي لا يتعرض لنفس الخطأ.

تأثير البيئة الخارجية والداخلية

  •  كما نعلم أن البيئة الخارجية الداخلية لها تأثير بشكل كبير على اتخاذ القرارات في حياة الإنسان.
  •   حيث أنها من العوامل المؤثرة لذلك ينبغي على أن يفكر بعقله أغنيه حتى لا يؤثر عليه القرار بشكل سلبي.

وإلى هنا  نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا تعرفنا على خطوات اتخاذ القرار الصحيحة، ويجب عليك أن تتمتع بعقلانية وهدوء عند اتخاذ  أي قرار  في حياتك سواء في حياتك العملية أو في حياتك الخاصة، نشكركم على حسن المتابعة وانتظروا الجديد من مجلة أنوثتك.

زر الذهاب إلى الأعلى