أجمل قصص مكتوبة للأطفال البنات قبل النوم

أجمل قصص مكتوبة للأطفال البنات قبل النوم

تعرفي على أجمل قصص مكتوبة للأطفال البنات قبل النوم فتعتبر القراءة من أهم الهوايات التي يمكن للانسان أن يهتم بها ويواظب عليها وأن يعود اطفاله عليها من خلال قراءة العديد من قصص الاطفال لهم قبل النوم، فهناك العديد من الفوائد التي تعود على الطفل عندما يتعود بأن يقرأ والدته أو والده قصة قصيرة قبل نومه.

أجمل قصص مكتوبة للأطفال البنات قبل النوم

نوضح لكم أجمل قصص للاطفال قبل النوم المكتوبة التي يستطيع احد افراد الاسرة سواء الاب أو الام قراءتها للطفل قبل نومه.

فوائد القراءة قبل النوم للأطفال:

هناك العديد من الفوائد التي تعود علي الطفل اثناء النوم لذا نرصد لك ابرز هذه الفوائد:

  • تساعد علي تحفيز خيال الطفل فالقراءة تساعد علي التحفيز البصري حتي تهيء عقل الطفل فرصة للتخيل لما يستمع إليه من قصة.
  • تساعد القراءة للاطفال علي تقوية لغة الطفل حيث تساعد القراءة علي استماع للغة بطريقة صحيحة بالاضافة إلي إكسابهم العديد من المهارات اللغوية مما يساهم في تعلمهم اللغة بطريقة سريعة وبمهارة كبيرة.
  • توثق الصلة بين القاريء سواء كان الاب أو الام بالطفل فحين تحدد وقت معين كل يوم للقراءة قصة لطفلك واحيانا يكون وقت النوم فذلك يوثق ويرسخ العلاقة بين الطفل وأمه أو ابوه حيث قراءة الاب أو الام لن تكون متواصلة فالطفل بطبعه كثير الاسئلة مما يجعل القارئ يجيب عن اسئلته.
  • تعتبر القراءة للطفل احدي الوسائل لغرس القيم والاخلاق الحميدة في نفس الطفل منذ الصغر، فقراءة قصة تحتوي علي قيم اخلاقية حميدة أو ايجابية تجعل الطفل يرغب ان تتوفر فيه هذه الصفة أو الخلق حتي يصبح مثل بطل القصة، وتستطيع الأسرة أن يبدأ بقراءة القصص القصيرة عن الانبياء أو الصحابة للطفل حتي يتحلي باخلاق الانبياء والصحابة ويصبح فرد صالح في مجتمعه.
  •  القراءة تنمي قدرة الطفل علي التعبير حيث توفر له القراءة المستمرة مكتبة من المعاني والمفردات والكلمات ذات صيغ مختلفة في عقل الطفل مما يساعده علي التعبير عن مختلف افكاره ويجعله قادر علي اجراء حوار أو حديث بطلاقة كبيرة.

ويمكن للاسرة ان تقرء له قصص الانبياء والصحابة والتابعين والقصص التي تقدم عبرة. من ضمنها:

قصة الفيل الحزين

في يوم من الأيام كان هناك فيل ضخم يسير وحيداً حزيناً في الغابة بخطوات بطيئة متثاقلة وهو ينظر إلي الطيور وهي تحلق في السماء بحرية وخفة ورشاقة، وينظر حوله إلي الحيوانات تركض في سعادة مثل الخيول والظباء والنعام، فكان يزداد شعوره بالضيق والحزن وهو يلعن حاله لأنه الوحيد الذي لا يستطيع الطيران والتحليق في السماء أو الجري سريعاً علي أرض الغابة. أخذ الفيل الحزين يفكر في حيلة يفعلها حتي يتمكن من الطيران، ولكن كيف وهو ضخم وثقيل الوزن، فوقف الفيل فوق أضخم وأقوي شجرة في الغابة وربط أقدامة بأجنحه صنعها من ريش الطيور، وقفز في الفراغ وهو يظن أن الهواء سيحمله ولكن كانت النتيجة أنه سقط علي الأرض بقوه، فضحكت منه الحيوانات والطيور وظل هو حزيناً وحيداً.

رأته من بعيد البومة الساحرة فإقتربت منه وعرضت عليه أن يحضر لها كثيراً من الطعام مقابل أن تجد له حلاً بإستخدام سحرها العجيب، وفعلاً أحضر لها الفيل ما أرادت. وطلب منها أن تقوم بتحوليه إلي ظبي سريع ورشيق فضربت البومة بعصاها السحرية علي جسدة الضخم فتحول فوراً إلي ظبي جميل رشيق أخذ يجري بسرعة في فرح وسعادة وهو يغني يا له من يوم جميل وقد أصبحت ظبياً رشيقاً.

مرت الأيام والحيوانات تتساءل عن غياب الفيل الضخم وهو ينظر إليهم ضاحكاً في سخرية، وفجأة وجد أن هناك نمر جائع شرس يتبعه في إصرار، فأخذ المسكين يجري محاولاً الهرب من النمر حتي وصل إلي الكهف الذي تعيش فيه البومة الساحرة فسألته في دهشة:

ما الأمر ايها الظبي؟

فأجابها خائفاً: أنا لست ظبياً بل أنا الفيل المسحور إنقذيني الآن وحوليني إلي نمر حتي لا يلتهمني أى حيوان مفترس، فقالت البومة علي الفور بمساعدة الفيل وحولته من ظبي إلي نمر.

خرج مسرعاً من الكهف وأخذ يتجول من جديد في فرح وسعادة وهو يغني أنا نمر قوي وشجاع ولا يجرؤ أحد علي محاربتي،

وفجأة وجد الفيل أن هناك مجموعة من الصيادين يتتبعونه قائلاً ان جلد النمر رائع، فأخذ يجري محاولاً الهروب منهم حتي وصل من جديد إلي كهف البومة الساحرة، وطلب منه مرة أخري ان تحوله إلي أسد ملك الغابة، ففعلت البومة ما طلب منها الفيل المسكين.

وخرج الفيل وهو علي هيئة أسد سعيد ومسرور وهو يغني أن الأسد ملك الغابة وأخذ يزأر بشجاعه بصوت مخيف، وفجأة وجد بجانبه أسد آخر يقول له في غضب أنا ملك الغابة وليس أنت، عليك الرحيل الآن في هدوء وإلا اقتلك.. فضل الفيل أن يسير مبتعداً في سلام ولكنه كان حزيناً ويشعر بخيبة أمل كبيرة حتي وجد نفسه في شبكة الصيادين.

فسألهم في دهشة: ماذا تريدون مني، فأجابه أحدهم : نريد أن نأخذ إلي حديقة الحيوانات حتي نضعك في قفص الأسود.

فزع الفيل وأخذ يقول ولكنني لست أسد أنا فيل، أرجوكم لا تأخذوني ولا تضعوني في قفص، أتركوني حراً، ضحك الصيادون ومنه وأكملوا طريقهم وتركوه حبيساً في الشبكة حتي وجد فأراً صغيراً يقرض الشبكة حتي قطعها فخرج الفيل منها مسرعاً بعد أن شكر الفأر.

وذهب علي الفور متجهاً إلي البومة الساحرة وطلب منها أن تعيده من جديد فيلاً ضخماً ووعدها أن تكون هذة المرة الأخري، تعجبت البومة كثيراً.

وقالت له: لكنك سخطت علي طبيعتك من قبل، فقال لها الفيل: ولكنني أصبحت الآن أعرف قيمتها وأريد أن أعود فيلاً من جديد، ولن أسخط عليها أبداً بعد الآن .. فهي طبيعتي التي خلقني الله عز وجل بها وإني أحبها كثيراً الآن.

الحكمة من القصة:

فأعادته البومة الساحرة إلى صورته الاولي وأخذ يركض ويغني أنا فيل طبيعتي جميلة وهي لي كل شئ، ولو تخليت عنها لن أصبح أى شئ.

قصة العصفور والثعلب

يحكي أنه فى يوم من الأيام كان هناك غراب صغير يحلق فى الغابة وحيداً جائعاً يبحث عن شئ ليسد جوعه، فإذا به يجد فى طريق قطعة من الجبن علي الأرض، انقض عليها الغراب فور رؤيتها وطار بها ليحط عي أحد الأغصان العالية حتي لا يزعجة أحد حيوان مار ويحاول أخذ قطعة الجبن منه.

وبينما الغراب يأكل قطعة الجبن مر ثعلب تحت الشجرة التي يقف عليها الغراب وكان هو الآخر جائعاً يبحث عن شيئاً يأكلة، فوجد الغراب وفي فمة قطعة الجبن الصغيرة، فكر الثعلب المكار قليلاً في كيفية أخذ قطعة الجبن من الغراب الذي يجلس علي الأغصان العالية ولا يستطيع الثعلب أن يصل إلية.

حتي جاءت للثعلب فكرة ذكية ومكارة، نادي علي الغراب الصغير وألقي علية التحية ولكن الغراب لم يستطع أن يجيبة لأن قطعة الجبن فى فمه ولو تكلم سوف تسقط منه وتقع لي الأرض. أخذ الثعلب المكار يحاول أن يجعل الغراب يتكلم.

فقال: أيها الغراب، إني أحب صوتك العذب كثيراً فهل ممكن أن تسمعني صوتك الرائع؟ فما كان من الغراب الذي فرح كثيراً بمجاملة الثعلب إلا أن فتح فمه وبدأ يصدر صوته الذي هو فى الحقيقة مزعج جداً فسقطت منه قطعة الجبن ووقعت علي الأرض، فأنفض عليها الثعلب وأكلها مسروراً بذكاءة ودهائة.. أما الغراب فقد أدرك حيلة الثعلب ولكن متأخراً وبقي بدون طعام.

الحكمة من القصة:

فى كثير من الأحيان يكون الصمت نجاة وكثرة الكلام توقع المرأ فى الأخطاء والمشاكل .. وعلي الإنسان ألا ينخدع أبداً بمدح الآخرين مهما كان لأنه من الممكن أن يكون مجرد مكيدة يفعلها الآخرين ليقع المغرور بها.

قصة الأرنب والثعلب

فى يوم من الأيام كان هناك أرنب صغير يلعب فى حديقة منزله فى هدوء واستمتاع فى الصباح بعد أن ذهب والده إلي العمل وبدأت والدته فى أعمال المنزل وإعداد الطعام له ولوالده وأخوتة الصغار، وكانت الأم تطلب دائماً من أبنها الأرنب أن يلعب فى حديقة المنزل بحذر ولا يخرج أبداً إلي الغابة ولا يبتعد أبداً وحيداً عن المنزل حتي لا تقابله الأخطار.

ويقع فريسة سهلة للثعلب المكار والحيوانات المفترسة التي ممكن أن تأذية أو تلتهمة، وكان دائماً الأرنب الصغير يسمع كلام والدته ولكن يبقي داخل قلبة فضول ورغبة شديدة فى الإبتعاد عن المنزل واكتشاف الغابة الغامضة ولكن فى كل مرة كان الأرنب الصغير يقرر ألا يغضب أمه ولذلك لا يذهب إلي الغابة ويظل يلعب فى حديقة المنزل.

وفي يوم بينما الأرنب الصغير يلعب فى حديقة منزله شاهد بعض الأرانب الشقية تتجة ناحية الغابة وعندما سألهم الأرنب عما يفعلونه، طلبوا منه أن يذهب معهم إلي الغابة وعندما رفض أتهمونة بالجبن والخوف وانعدام الشجاع..

تضايق الأرنب الصغير كثيراً من قول أصدقاءة الارانب وقرر أن يعصي كلام والدتة وأن يذهب الي الغابة ليثبت لهم أنه شجاع وقادر علي اكتشاف الغابة المخيفة.

الحكمة من القصة:

وبمجرد أن دخل الأرنب الغابة حدث ما توقعت والدته تماماً، خرج الثعلب وهم أن يأكلة ولكن الأرنب الصغير أخذ يركض مسرعاً إليي المنزل، وقد ساعدة خوفة الشديد علي الركض بسرعة أكبر حتي وصل إلي البيت وأخبر والدتة بكل ماحدث فعاقبتة أمه لأنه لم يلتزم بكلامها وعصا أوامرها وعرض نفسه للهلاك.

يحكى أنه فى قديم الزمان كان هناك فتاة جميلة تدعي سوسن، كانت سوسن تعيش وحيدة مع أباها وأمها ترعاها وتسهر على راحتهما، مرت أيام طويلة ولم يأت أى حد لخطبة سوسن التى بدأت تكبر فى السن شيئاً فشيئاً، بدأت سوسن تشعر بالحزن وتفكر كل ليلة فى عيش حياة سعيدة مليئة بالحب والأطفال الصغار.

وفى يوم من الأيام ماتت والدتها فجأة، فأصاب سوسن حزناً شديداً لفراقها وأخذت تبكي كل ليلة وحيدة فى غرفتها، كما حزن والدها كثيراً لموت زوجتة وأصبح مشغولاً بإبنتة الوحيدة ولا يكف عن التفكير ليل نهار فى مستقبلها.. لمن سيتركها إن لحق بزوجتة هو الآخر، وقد أصابة المرض وأصبح عاجز عن الحركة وأيامه أصبحت معدودة.

وفى يوم تذكر الأب الطيب أن له خاتماً من الذهب تركه عند صديق له يدعي سلمان، فعندما حس أن ساعته قد إقتربت، دعا سوسن وأخبرها أن تتصل بهذا الصديق لتأخذ الخاتم الذهبي منه وتستعمله فى وقت الشدة، فهذا الخاتم سحري!

بكت سوسن عندما فهمت ما يفكر فيه الآب.

وقال له: ولكن بقاءك بجاني يا أبي أفضل من ألف خاتم ذهبي، إلا أن الله عز وجل قد توفي والدها وصعدت روحة إلى بارئها.

بعد فترة أخذت سوسن تبحث عن صديق والدها لتنفذ وصيته ولكنها لم تعثر عليه، حتى ملت من البحث عنه ويأست أن تجدة، وبينما هى تتنزة يوماً فى الغابة وحيدة سمعت صهيل حصان، أخذت تلتفت حولها حتى وجدت شاب وسيم يركب على حصان أبيض جميل جداً.

تقدمت سوسن نحوه وسألته: من أنت يا سيدي؟ فرد الشاب: أنا ابن سلمان، ماذا تفعلين وحدك فى الغابة وعمن تبحثين..

قالت له سوسن: أبحث عن صديق والدي الذى يدعي سلمان، هل تساعدني؟ رحب الشاب بمساعدة سوسن المسكينة وأخذها إلى منزل والده سلمان.

حكت سوسن إلى سلمان قصة والدها وأخبرته أنها تريد الخاتم الذهبي.

قال سلمان: بالفعل إن الخاتم السحري موجود لدي الآن، ولكنى لا أستطيع تسليمك إياة فى الوقت الحالي، ولكي تستعيدية عليك أن تأتي إلى بورقة مخطوطة بماء الذهب، وستجدي هذة الصورة فى صندوق من ثلاثة صناديق متشابهة تماماً، تعجب سوسن من كلام الرجل.

وقالت له أنها لا تعلم أى شئ عن قصة الصناديق الثلاثة، قال لها الرجل أنها والدها لم يستطع أن يخبرها بها وإلا يبطل مفعول الخاتم السحري .. عليك الآن أن تذهبى إلى منزلك وتبدأي البحث عن الصنداق الثلاثة.

تساءلت سوسن: ولكن كيف سأعرف الصندوق الذى بداخلة المخطوطة وهم جميعاً متشابهين

قال سلمان: عليك أن تعتمدي على ذكاءك للتعرف عليه، فصندوق واحد هو الذى يحتوي على المخطوطة والصندوق الثانى يحوي عقرب فى داخلة والثالث يحوي أفعي سامة.. إحذري فعليك ألا تخطئى أبداً فى فتح الصناديق وإلا ستعرضين نفسك للموت!

أعطاها سلمان مفتاح لتفتح الصندوق، عادت سوسن إلى منزلها خائفة تفكر فى أمرها ولا تدري ماذا تفعل، أخذت تفتش فى المنزل حتى وجدت الصناديق الثلاثة تحت سرير والدها، أخذت تتأملهم بحذر شديد ولا تتجرأ على الإقتراب منهم أو لمسهم. وفجأة خطرت لها فكرة، إقتربت بحذر من الصنادق وأخذت تنصب بأذنيها لعلها تسمع أى أصوات تأتى من داخل الصندوق لتعلم مكان الأفعي والعقرب، وفعلاً وجدت صندوق واحد لا يصدر منه أى خربشة أو أصوات غريبة، فقررت فتحة وأدخلت المفتاح، وإذا بشعاع ذهبي قوي جداً يضئ أرجاء المنزل، أخرجت سوسن من الصندوق مخطوطة الذهب وهى تشعر بالسعادة والحماس.

ذهبت مسرعة إلى منزل سلمان وأعطته الورقة، فأحضر لها سلمان الخاتم السحري على الفور قائلا: هذا الخاتم ملك لك الآن ضعيه فى إصبعك وإمسحي علية مرتين، ثم إطلبي كل ما تتمني وسيتحقق بإذن الله.

الحكمة من القصة:

إرتدت سوسن الخاتم ومسحت علية وقالت: يا خاتمي الذهبي أريد زوجاً مثالياً وبيتاً صغيراً هادئاً وذرية صالحة أربيها فى طاعة الله عز وجل، وفعلاً تحققت أمنيتها وعاشت سوسن مع زوجها فى سعادة هناء وظل الخاتم السحري فى إصبعها لا يفارقها أبداً، وكانت دوماً تحمد الله الذى أعطاها ما تمنت.

عن Shymaa Khmys

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*