اسرار تعرفها لأول مرة عن عباس العقاد

عباس العقاد هو مفكر وكاتب وأديب وصحفي وشاعر مصري، لقد ساهم بالكثير في الأدبية والسياسية المصرية أحد أهم الأدباء المصريين في القرن العشرين، اشتهر بمعاركه الأدبية مع الشاعر احمد شوقي وطه حسين وزكي مبارك ألف وأصدر كتابا باسم ” الديوان” هاجم فيه شعر احمد شوقي، ونتعرف اليوم على المزيد عن العقاد وإنجازاته من خلال هذا المقال عبر موقع أنوثتك.

حياة عباس العقاد

عباس محمود العقاد ولد في 28 يوليو عام 1889، في محافظة أسوان، أمه من أصول كردية، حصل على الشهادة الابتدائية لأنه لا توجد مدارس متقدمة في أسوان، ودخل أسرته المحدود لم يمكنه من السفر إلى القاهرة لمواصلة الدراسة كما يفعل الأثرياء، إلا انه كان نابغة ولديه من الإصرار ما يكفيه ليطلع على الثقافات بالقراءة ليست العربية فقط وإنما اتقن اللغة الانجليزية احتكاكه السائحين الأجانب بأسوان والأقصر، وكان ينفق أغلب ماله على شراء الكتب حتى أصبح على أعلى درجة من الثقافة والاطلاع بل وموسوعة فكرية.

جاء إلى مصر وعمل بالصحافة وتتلمذ على يد الشاعر الدكتور محمد حسين محمد أستاذ أصول الدين، واشتغل بالسكك الحديدية لأنه لم يكمل تعليمه، وأسس هو إبراهيم المازني مدرسة “الديوان” والتي كانت من أنصار التجديد في الشعر والخروج عن القالب التقليدي له.

لم يتزوج العقاد أبدا، وتوفى في 12 مارس 1964.

وظائف العقاد

  • شغل العقاد مجموعة من الوظائف الحكومية منها، مصلحة التلغراف، والسكك الحديدية، وديوان الأوقاف، مصلحة البرق، إلا أنه استقال من كل هذه الوظائف لأنه كان يمل العمل الروتيني، (وعباس العقاد هو أول من استقال من عمل حكومي في تاريخ مصر).
  • اشتغل بالصحافة وأسس هو ومحمود فريد وحدي جريدة الدستور، تعرف من خلالها على سعد زغلول وأمن بمبادئه.
  • وبعد إغلاق الجريدة عاد العقاد ليعمل في مصلحة الأوقاف من جديد إلا أنه لم يتحمل قيود الوظيفة وتركها.
  • عاود العمل بالصحافة مرة أخرى في جريدة المؤيد إلا أنه اصطدم مع سياستها لأنها كانت تدعم الخديوي عباس حلمي، تركها وعمل بالتدريس حتى يجد قوت يومه.
  • عاود العمل بالصحافة مع جريدة الأهرام، ثم انتقل إلى جريدة البلاغ التي لمع فيها اسمه واشتره بها، وشارك في تحرير جريدة روز اليوسف، والهلال، وأخبار اليوم، ومجلة الأزهر.

معارك العقاد

لقد خاض العقاد معارك أدبية عديدة مع مجموعة من الأدباء منهم، طه حسين حول فلسفة أبو العلاء المعرى، ومعركته مع مصطفى الرافعي عن فكرة إعجاز القرآن، ومعركته مع الشاعر جميل صدقي في قضية الشاعر بين الملكة الفلسفية العملية والملكة الشعرية، وكثير من المعارك التي جمعها العقاد في كتابه (معارك العقاد الأدبية).

تكريمات عباس العقاد

  • منحة جمال عبد الناصر جائزة الدولة التقديرية في الأدب إلا أنه لم يستلمها.
  • اختير عضو في مجمع اللغة العربية المصرية.
  • اختير عضو مراسل في مجمع اللغة العربية بدمشق.
  • أقيم حفل تكريم للعقاد عام 1934 على مسرح حديقة الأزبكية.
  • ترجمت كتبه إلى عدد من اللغات.
  • سمى باسمه أحد أشهر شوارع القاهرة.

مؤلفات عباس محمود العقاد

كتبه

  • الفصول.
  • الإنسان الثاني.
  • الشذور.
  • خلاصة اليوم.
  • الحكم المطلق.
  • سعد زغلول.
  • رجعة أبى العلاء.
  • فكر في الميزان.
  • في عالم السدود والقبور.
  • عبقرية محمد.
  • عبقرية عمر.
  • عبقرية الصديق.
  • عبقرية المسيح.
  • عبقرية عثمان.
  • عبقرية خالد.
  • عبقرية الإمام على.
  • فكر في الميزان.
  • النازية والأديان.
  • الصديقة بنت الصديق.
  • عمر بن العاص.
  • هذه الشجرة.
  • بلال بن رباح.
  • الله.
  • غاندي.
  • عقائد المفكرين.
  • الفلسفة القرآنية.
  • ابن سينا.
  • التفكير فريضة إسلامية.
  • ما يقال عن الإسلام.
  • أفيون الشعوب.
  • أنا.
  • الإنسان في القرآن.
  • لا شيوعية ولا استعمار.
  • المرأة في القرآن.

رواياته

  • سارة.

دواوينه

  • وهج الظهيرة.
  • يقظة الصباح.
  • في النقد والأدب.
  • أشجان الليل.
  • أشباح الأصيل.
  • هدية الكروان.
  • وحي الأربعين.
  • أعاصير مغرب.
  • بعد الأعاصير.
  • عابر سبيل.

نرجو أن يكون المقال نال على إعجابكم، في انتظار مشاركاتكم.

المراجع

1

2