هل يجوز الصيام عن الميت

هل يجوز الصيام عن الميت ؟ هي من الأسئلة الهامة التي بحث عنها الكثير في الآونة الأخيرة وبشكل خاص مع قدوم شهر رمضان المبارك، حيث أن هناك بعض الأشخاص الذين أفطروا في شهر رمضان وعليه الكفارة ولكن جاء لهم الموت ولم يستطيعوا قضاء دين الصيام، ولذلك سوف نتعرف تفصيليا من خلال السطور الآتية عبر مجلة أنوثتك ما هو حكم الدين الإسلامي للصيام نيابة عن الميت؟ وكل المعلومات المتعلقة بها.

هل يجوز الصيام عن الميت

عندما يتوفى أحد عزيز عليك و تعلم أنه لم يقضي ديّن الصيام تشعر بالحزن وتتساءل هل يجوز الصوم عن الميت؟ والإجابة هي نعم لأن الصيام من المراتب الأولى في الإيمان وواجب قضائها، وبشكل خاص صيام شهر رمضان المبارك فإذا توفي شخص وعليه قضاء صيام شهر رمضان، إو إذا كان مريضا، فيمكنك الصيام عنه.

  • واستنادا إلى ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (من مات وعليه صيام صام عنه وليه) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم متفق عليه.

    مقالات ذات صلة
  •  وعن ابن عباس رضي الله عنه وأرضاه قال إن امرأة قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أمي ماتت وعليها صيام رمضان أفأصوم عنها، قال صومي عن أمك صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

  • شرح الحديثين السابقين يتضح لنا رسول الله انا من أراد أن يصوم عن شخص متوفي تطوعا فسوف يحصل على الجزاء كاملا، وما النائب عن صيام متوفي مثل الأخ او الأخت أو العمة او الخالة فسوف يكرمه الله بجزء كبير في الدنيا والآخرة.

  •  وقال الشيخ ابن عثمانيين رضي الله عنه يستحب لوليه أن يقضيه فإن لم يفعل قال يُطعم عن كل يوم مسكينا قياسا على الصوم الفريضة.

آراء أهل العلم عن جواز الصيام عن الميت

تحدث علماء الدين الإسلامي عن إجابة سؤال هل يجوز الصوم عن الميت وكانت آرائهم كالآتي:

  •  كان رأي الإمام الشافعي: ألا يجوز الصيام عن شخص متوفي، ويستحب أن يخرج عن كل يوم أفطره صدقة أو إطعام شخص فقير.
  •  وكان رأي الإمام المالكي: أنه يجوز الصيام عن الشخص المتوفي نسبة إلى حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام.

هل يجوز دفع كفارة الصيام عن الميت؟

  • قالوا علماء الدين الإسلامي أنه يجوز إخراج كفارة الصيام عن الشخص المتوفي أو إطعام مسكين عن كل يوم أفطره.
  • والجدير بالقول أن من مات وهو تارك لفريضة الصيام بدون عذر منه أو إذا كان عن  قصد في تلك الحالة لا يجب قضاء الصيام عنه لأن الله أعلم بنيته وبذلك يكون قد فات الأوان.
هل يجوز الصيام عن الميت

فريضة الصيام

فريضة الصيام هي من أركان الإسلام الخمسة والذي شرعه الدين الاسلامي على  كل مسلم بصفات القادر البالغ العاقل، مرت فريضة الصيام بمجموعة من المراحل وهي كالآتي:

 أول مرحلة

فرض الله عز وجل الصيام في اليوم العاشر من شهر محرم ما يعرف باسم يوم عاشوراء، حيث كان رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام يصوم قبل الهجرة ثم فرض الله عز وجل الصيام على المسلمين.

ثاني مرحلة

 بعد فرض صيام يوم عاشوراء فرض الله الصيام لشهر رمضان المبارك وذلك وضحه الله بسم الله الرحمن الرحيم (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ صدق الله العظيم.

 ثالث مراحل

 في تلك المرحلة فرض الله تبارك وتعالى الصيام في شهر رمضان المبارك المحكم في تنزيله بسم الله الرحمن الرحيم (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) صدق الله العظيم.

في تلك الآية القرآنية وضح لنا الله تبارك وتعالى أحكام الشريعة الإسلامية الخاصة بالصيام وأشار أن الصيام هو من أعمدة الدين فمن أقامها أقام الدين ومن هدمها هدم الدين.

ما هي اهمية الصيام

الصيام هو من الفرائض التي تحتوي على العديد من الفوائد للإنسان وللمجتمع ومن أبرزها ما يلي:

  •  الصيام يضبط المؤمن ويجعله يحارب شهواته في تلك الايام الفضيلة حيث إنه لا يستطيع تناول الطعام ولا الجماع امتثالا لطاعة الله.
  •  الصيام هو من الأعمال التي تحصن المؤمنين من عذاب النار وتحميه من عذاب الدنيا ومن الوقوع بالمعاصي وذلك نسبة إلى قول رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام:

    يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ؛ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

  •  الصيام يشفع لصاحبه في يوم الحشر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
     الصيامُ والقرآنُ يَشْفَعانِ للعبدِ، يقولُ الصيامُ : أَيْ رَبِّ ! إني مَنَعْتُهُ الطعامَ والشهواتِ بالنهارِ، فشَفِّعْنِي فيه، ويقولُ القرآنُ : مَنَعْتُهُ النومَ بالليلِ، فشَفِّعْنِي فيه ؛ فيَشْفَعَانِ
  • أيضا الصيام له فوائد كثيرة للجانب الصحي فهو يساعد على حماية القلب من الإصابة بالأمراض، ويقلل الكولسترول الضار في الجسم، ويمنح الصيام الراحة التامة لكل أجهزة الجسم.
زر الذهاب إلى الأعلى