القسم الإسلامي

هل النقاب واجب

هل النقاب واجب

إن موضوع لبس النقاب والحكم منه في الإسلام قد يثير جدلاً كبيراً، بين إن كان ارتداء النقاب سنة أو فرض خاصة وأن المسلمون لم يجمعوا على رأي واحد حول هذا الأمر وهناك من اختلف فيه سواء من ناحية أنه فرض أم واجب، أما الآن بخصوص أن النقاب واجب فكان له وأيام عند الفقهاء سوف نوضح كل رأى منهم بشكل مفصل وذلك من خلال النقاط التالية:

الرأي الأول

  • يوضح لنا الرأي الأول أن لبس المرأة المسلمة النقاب ليس فرضاً.
  • وذلك لأن وجه المرأة وكفيها لم يعتبروا من العورة من هنا نفهم أنه من الجائز أن تظهر المرأة الوجه والكفين وأن النقاب ليس فرض عليها.
  • هذا الرأي يستند إلى دليل ورأي قاطع في القرآن الكريم وذلك طبقاً لقول الله تعالى:

“وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا.

  • ونفهم من الآية الكريمة أنه عند إظهار المرأة جزء من زينتها ليس فيه مانع.
  • وقام العلماء بتفسير الآية أنه ما يظهر من المرأة هو الوجه والكفين فقط.
  • من هنا ندرك أن لبس النقاب ليس فرضاً، وأن الوجه والكفين مسموح بأن يتم ظهورها.
  • كما أن الرأي الأول هذا يوضح لنا أن النقاب ليس فرضاً من خلال حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال الحديث:

“أَرْدَفَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الفَضْلَ بنَ عَبَّاسٍ يَومَ النَّحْرِ خَلْفَهُ علَى عَجُزِ رَاحِلَتِهِ، وكانَ الفَضْلُ رَجُلًا وضِيئًا، فَوَقَفَ النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لِلنَّاسِ يُفْتِيهِمْ، وأَقْبَلَتِ امْرَأَةٌ مِن خَثْعَمَ وضِيئَةٌ تَسْتَفْتي رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَطَفِقَ الفَضْلُ يَنْظُرُ إلَيْهَا، وأَعْجَبَهُ حُسْنُهَا، فَالْتَفَتَ النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ والفَضْلُ يَنْظُرُ إلَيْهَا، فأخْلَفَ بيَدِهِ فأخَذَ بذَقَنِ الفَضْلِ، فَعَدَلَ وجْهَهُ عَنِ النَّظَرِ إلَيْهَا“.

  • المقصود من الحديث أنه المرأة التي جاءت للرسول صلى الله عليه وسلم تحدثه كانت ذات وجه مكسوف وليست منتقبه.
  • إذاً أنه في حال كان النقاب فرضاً كان الرسول صلى الله عليه وسلم أمر تلك المرأة بأن ترتدي النقاب.
  • حتى لا ينظر لها الفضل كما حدث وقام الرسول العظيم بصرف نظره عنها.

الرأي الثاني

  • يقول لنا الرأي الثاني أن المرأة بشكل عام هي عورة ويدخل في ذاك الوجه والفكين، وهنا يكون النقاب فرض عليها.
  • هناك حديث يتم الاستدلال عليه من خلال قول بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

(المرأةُ عورةٌ فإذا خرجتِ استشرفَها الشَّيطانُ).

  • من هنا وضح علماء الرأي الثاني أن المرأة كلها عورة حتى وجهها والفكين وأن النقاب واجب عليها.
  • قال مخالفون الرأي على أن النقاب واجب أن الهدف من الحديث أنه أمر المرأة ألا تخرج من بيتها إلا للضرورة.
  • ودليل قول الرسول الكريم أن المرأة عورة، أي أنها يجب عدم خروجها من بيتها إلا لسبب هام.
  • ولم يكون المقصود من الحديث أن جسمها كله عورة.

فضل النقاب

وضح لنا ديننا الإسلامي الحنيف أن الحجاب الشرعي أو النقاب له الكثير من الصفات العظيمة، التي قد تنعكس بالإيجاب على المرأة المسلمة التي تلتزم بالدين الإسلامي وتحافظ على عليه، لذا سوف نعرض عليكم فضل النقاب بالتفصيل من خلال النقاط التالية:

  • يجب أن نوضح أن النقاب أو الحجاب الشرعي هو عفة في حد ذاته للمرأة المسلمة.
  • عندما تستعف المرأة المسلمة وتلتزم وتتقي الله تعالى، يسترها حيث يجنبها العين والأذى من الغير.
  • الدليل على ذلك قول الله تعالى:

(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا).

  • النقاب يستر المرأة والستر هو صفة من صفات الله جل وعلا فهر ستير يحب الستر.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم في هذا:

(إنَّ اللهَ -عزَّ وجلَّ- حييٌّ ستيرٌ، يحبُ الحياءَ والسترَ، فإذا اغتسلَ أحدُكمْ فليستترْ).

  • كما أنه يعتبر تقوى القلوب ودليل ذلك قول الله تعالى:

(يا بَني آدَمَ قَد أَنزَلنا عَلَيكُم لِباسًا يُواري سَوآتِكُم وَريشًا وَلِباسُ التَّقوى ذلِكَ خَيرٌ ذلِكَ مِن آياتِ اللَّهِ لَعَلَّهُم يَذَّكَّرونَ).

  • النقاب يكون دليل على الإيمان كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم أن الحياء يكون من الإيمان.

أقوال العلماء في حكم النقاب

يوجد بعض من علماء الدين المشهود لهم بالحكمة والرأي الحكيم، أنهم لم يعتبرون أن النقاب واجباً لكنهم قد اعتبروا أن النقاب عادة لذا سوف نعرض عليكم بعض من آراء العلماء حول هذا الأمر من خلال السطور التالية:

أقوال العلماء في حكم النقاب

رأى الشيخ أحمد الغامدي في النقاب

  • كما نعلم أن الغامدي كان الرئيس السابق في هيئة مكة، وقد اعتبر الغامدي أن ليس النقاب ليس من الإسلام.
  • ووضح أيضاً إمكانية خروج المرأة وهي تضع مكياج.
  • كما أضاف الغامدي أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر المرأة بتغطية وجهها ولبسها النقاب.
  • وقد تسبب هذا الرأي في إثارة الجدل من مؤيد لهذا الرأي ومن معارض له في السعودية عموماً.
  • والجدير بالذكر وجود عدد من المشايخ وعلماء الإسلام قد اعتبروا أن النقاب ليس فرضاً وأنه من الأمور الباحة وليست مستحبة.

رأي محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر

  • أكد الشيخ الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر أن النقاب عادة وليس من العبادة.
  • ووضح أن النقاب لم تأتي له أي نص من القرآن أو حتى من الأحاديث النبوية التي تؤكد مشروعيته.

اقرأ أيضًا: هل الحائض تسجد سجود التلاوة

حكم النقاب في المذاهب الأربعة

لقد حدث اختلافاً في الرأي بين المذاهب الأربعة حول لبس النقاب والحكم منه، لهذا سوف نوضح لكم بالتفصيل رأي كل مذهب بشكل منفصل وذلك من خلال النقاط التالية:

المذهب الشافعي

يرى علماء هذا المذهب أن جسد المرأة كله عورة ومن الأمور الواجبة هو ستر العورة ومنها ستر الوجه والرأس، لذا سوف نشرح لكم رأي بعض علماء المذهب الشافعي وهو:

  • قال السيوطي: أن النقاب آية الحجاب في جميع السيدات المسلمات.
  • حيث أن النقاب فيه وجوب ستر الرأس والوجه.
  • قال البيضاوي: أن جسم المرأة الحرة هو عورة، وأن رؤيته وكشفه لا تحل إلا للزوج والمحرم.
  • ولا يمكن لغير زوجها أو محرمها سواء كان الأب أو الأخ أو الابن أو ابن الأخ وابن الأخت أن ينظر لها إلا في وجود ضرورة قصوى.

المذهب المالكي

  • يرى علماء وأتباع المذهب المالكي أن النقاب واجب على كل مرأة مسلمة.
  • وذلك لأنهم يعتبرون أن جسم المرأة بشكل عام هو عورة، ويجب أن يتم ستره بشكل كامل.
  • قد قال القاضي بن العرب، المرأة كلها عورة سواء بدنها أو صوتها وليس من الجائز كشف ذلك كله إلا للضرورة.
  • كما قال الشوكاني من خلال كتاب النيل قائلاً ذلك عن ابن أرسلان، هو اتفاق المسلمين على أن يتم منع النساء من الخروج سافرات الوجه.
  • وذلك منعاً لانتشار الفسق والنظر للمرأة بشكل غير أخلاقي.

المذهب الحنفي

رأي علماء المذهب الحنفي أنه ليس من الجائز أن تقوم المرأة بالكشف عن وجهها لأي أجنبي إلا لسبب واضح وضروري، لذا سوف نعرض عليكم آراء أئمة المذهب الحنفي هو:

  • جاء في كتاب المنتقى: يتم منه المرأة الشابة من كشف وجهها، حتى لا تكون سبباً لحدوث الفتنة.
  • رأي ابن نجيم عالم من علماء الحنفية: وذلك من خلال فتاوى قاضيخان.
  • دليل المسألة هو يجب على المرأة ألا تكشف عن وجهها لمن هو أجنبي إلا لوجود سبب.
  • ما جاء في كتاب الهدية العلائية: أنه لا يتم النظر للمرأة ولو كافرة على وجهها وكفيها إلا لسبب ضروري.
  • كما يجب أن تمنع الشابة ومن الكشف عن وجهها تجنباً لحدوث الفتنة.

المذهب الحنبلي

  • بالنسبة لرأي أئمة المذهب الحنبلي أن كل شيء في جسم المرأة هو عورة حتى ولو كان ظفرها.
  • إذاً وجب عليها أن تغطي وجهها ورأسها وباقي جسمها انام لي شخص أجنبي عنها.
  • الدليل على ذلك قول الإمام القيم كرم الله وجهه، أن الحرة يمكنها أن تصلي وهي ذات وجه مكشوف وكذلك كفيها.
  • لكن عند الخروج إلى الأسواق أو على عامة الناس لا يجب أن تخرج إلا وهي مغطاة الوجه والفكين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى