هل الإفرازات البيضاء من علامات قرب الولادة

هل الإفرازات البيضاء من علامات قرب الولادة

الكثير من السيدات الحوامل يسألون مثل هذا السؤال الهام جداً ويترقبون الإجابة عليه بشغف ولهفه خاصة وإن كان هذا الحمل هو الأول بالنسبة لهم، لذا سوف نجيب لكم عن هذا السؤال بعد إجراء عمليات البحث المكثف عنه من أجل الوصول للإجابة الصحيحة والصادقة ونقوم بعرضها عليكم من خلال النقاط التالية:

  • سوف نوضح أولاً أن الإفرازات التي تكون في بدايتها، تعتبر تمهيداً لدخول الحامل في مرحلة الولادة. 
  • قد تكون في الأغلب تلك الإفرازات علامة حدوث الولادة وتأتي قبلها بحوالي سبعة أيام. 
  • حيث يبدأ بعدها عنق الرحم في التوسع ويكون ذلك هذا بمثابة تمهيداً لحدوث الولادة. 
  • ويعتبر ذلك الأمر بمثابة تغييراً داخلياً يتم في عنق الرحم، ليكون أكثر ليونة من هنا يتم ظهور كمية كبيرة جداً من الإفرازات المهبلية. 
  • قد تكون تكونت هذه الإفرازات خلال فترة الحمل واخذت شكل كتلة مخاطية تتجمع عند عنق الرحم.
  • هذه الإفرازات لها أهمية خلال مرحلة الحمل ألا وهي حماية الجنين من أن يتعرض لأي بكتيريا. 
  • في الأغلب هذه الإفرازات لا تكون كثيرة لذلك قد لا يتم ملاحظتها من قبل المرأة الحامل. 
  • هذه الإفرازات من الممكن ملاحظتها في الملابس الداخلية، أو عند تجفيف المرأة نفسها بالمناديل الورقية. 
  • في حال ظهور هذه الإفرازات المخاطية قد لا يتطلب الأمر الاتصال المباشر بالطبيب النسائي. 
  • لكن يجب الانتظار حتى يتم حدوث الانقباضات المتكررة. 
  • حيث أنها تعتبر من علامات اقتراب الولادة وموعدها ويكون مصاحب لها خط خفيف من الدم المخلوط مع الإفرازات. 
  • كما يجب الاتصال بالطبيب النسائي في حال ظهور كميات كبيرة من الدماء التي تصاحب الإفرازات. 

افرازات الولادة كيف شكلها

قد تحتار العديد من السيدات بشأن الإفرازات التي تتعرض لها وتنزل عليها قبل موعد الولادة، وترغب في معرفة شكل تلك الإفرازات، لذا سوف نعرضها عليكم بالتفصيل من خلال النقاط التالية:

  • عند اقتراب موعد ولادة الحامل قد يحدث لها بل وتشعر ببعض الألم، وكذلك الكثير من التغيرات. 
  • أبرزها زيادة الإفرازات المهبلية مع زيادة سماكتها وحدوث تغيير في لونها. 
  • فقد تأخذ هذه الإفرازات ذات لون أبيض أثناء الحمل. 
  • لكن عند اقتراب موعد الولادة يتم ملاحظة زيادة هذه الإفرازات المهبلية، التي يتحول شكلها للون الوردي. 
  • كما أنها قد تميل بعض الشيء إلى الإحمرار أو تكون ذات لون بني، قد يرافقها نزول بعض القطرات من الدم. 
  • يحدث ذلك نتيجة نزول سدادة عنق الرحم المخاطية، التي تكون سبباً في منع وصول البكتيريا أو الجراثيم إلى الرحم أثناء مراحل الحمل. 
  • الذي يحدث هو ارتخاء عنق الرحم عند اقتراب موعد الولادة، وهذه تكون هي بداية المخاض في مرحلته الأولى. 
  • السدادة الرحمية يتم إطلاقها بشكل جزئي أو على دفعة واحدة، ويعبر ذلك ذلك دليلاً هاماً على حدوث المخاض خلال أيام متعددة. 

علامات قرب الولادة بيوم

يبدأ جسم الحامل في الاستعداد للدخول في مرحلة المخاض قبل الولادة بحوالي أربعة وعشرون ساعة، فقد يظهر عليه بعض التغيرات في وضعية الطفل داخل الرحم مع ملاحظة هبوط في الحوض وذلك مع حدوث بعض الأعراض والعلامات سوف نعرضها عليكم الآن وبكل تفصيل وذلك من خلال النقاط التالية:

  • الشعور بألم حاد في الظهر، قد يزداد في الألم مع حدوث الانقباض، وهو بسبب تغيير وضع الجنين في الرحم. 
  • إحساس الحامل بمرونة شديدة جداً في المفاصل والأربطة، وذلك بسبب هرمون الريلاكسين. والذي يعتبر مسؤولاً عن ارتفاع مرونة تَالنفاصل. 
  • الهدف من ذلك هو تسهيل عملية الدفع خلال مرحلة الولادة. 
  • حدوث زيادة في الإفرازات المهبلية من حيث كثافتها وتغير لونها وقوامها، وذلك بسبب اختلاطها مع سدادة فتحة الرحم المخاطية. 
  • كما تشعر الحامل بطاقة متفجرة وقد ترغب بشكل غريزي في تنظيف بيتها، حتى تساعد للولادة. 
  • قد تشعر الحامل بتشنجات صعبة جداً وشديدة قد تتشابه مع تشنجات الدورة الشهرية. 
  • تكون بدايتها من المعدة وتستمر في التمدد حتى تنزل إلى منطقة العانة. 
  • تدل تلك التشنجات على تحريك الرحم مع زيادة المرونة في عضلاته، وذلك للاستعداد للمخاض. 
  • الرغبة في التبول وحدوث الإخراج بصورة كبيرة على غير العادة وبصورة متكررة. 

علامات قرب الولادة قبل أسبوع

توجد الكثير من العلامات الأساسية التي توضح موعد اقتراب موعد الولادة، إذ يقوم جسم الأم بالقيام بإفراز الهرمونات التي تجعل الجسم يستعد للولادة علماً بأن تلك الهرمونات قد يكون لها تأثيراً على الحالة النفسية للمرأة فيتم ملاحظة زيادة نشاطها مع اقتراب موعد الولادة، لذا سوف نشرح لكم أبرز العلامات الجسدية التي تكون دليلاً على اقتراب موعد الولادة  هي العلامات التالية:

نزول الجنين للأسفل

  • المرأة الحامل للمرة الأولى قد تتعرض لانخفاض الجنين، وينزل إلى الحوض. 
  • تكون هذه إشارة على اتخاذ الجنين وضعية الرأس للأسفل، ويصبح مستعداً للخروج. 
  • أما المرأة التي قد سبق لها الولادة قبل ذلك قد لا يحدث انخفاض للجنين، ولا يأخذ وضع الخروج إلا قبل ساعات فقط من الولادة. 
  • إحساس الحامل بالراحة الشديدة أكبر خلال قيامها بالتنفس بسبب انخفاض الضغط عن الحجاب الحاجز. 
  • كما يحدث أيضاً زيادة الضغط على المثانة والحوض، مما يترتب عليه شعور الحامل المستمر على التبول بصورة متكررة. 
  • كما يظهر وقتها شكل البطن منخفضاً وذات بروز أقل بعد نزول الجنين. 

حدوث تغيرات في عنق الرحم

  • عنق الرحم قد يبدأ في الاقتراب من الرحم عبر التمدد والترقق بصورة أكبر ويصير أقصر. 
  • من هنا تبدأ هرمونات البروستاجلاندين القيام بعملية تليين عنق الرحم، حتى يتمكن من فتحه. 
  • تعتبر هذه علامة مبكرة جداً لحدوث المخاض عند أغلب النساء. 
  • قد تستمر تلك العلامة قبل أسابيع قليلة قبل الولادة. 
  • هذه التطورات والتغيرات في الشكل تكون سريعة ومباشرة قبل الولادة عند الكثير من النساء. 

تقلصات وألم أسفل الظهر

  • عند اقتراب ميعاد الولادة يقوم الجسم بإفراز جسم الحامل هرمون ريلاكسين. 
  • يقوم هذا الهرمون بمساعدة المفاصل والعمل على تمديد العظام الموجودة في منطقة الحوض. 
  • إذ يعمل على توفير مساحة إضافية للجنين حتى يتمكن من الحركة بصورة أسهل. 
  • يترتب عليها شعور المرأة بالآلام والأوجاع في منطقة الفخذ وكذلك منطقة أسفل الظهر. 

الانقباضات المنتظمة

  • تكون بداية الانقباضات التي تعتبر دليلاً على اقتراب موعد الولادة من منطقة أسفل الظهر. 
  • ثم تبدأ في الانتقال إلى منطقة أسفل البطن، حتى تصل إلى الساقين. 
  • حتى تتزايد حدتها وتصبح أكثر توتراً واقتراباً كلما مر الوقت، كما أنها لا تنتهي حتى مع تغيير الوضعية. 
  • كما أنها تكاد تكون منتظمة من أجل مساعدتها في نزول الجنين إلى الحوض. 
  • ثم تقوم بمساعدة الجنين على الدفع والمساهمة في إخراجه. 

نزول الماء

  • قد ينفتح الكيس الأمينوسي ويقوم الماء بالنزول. 
  • يعتبر ذلك دليلاً على اقتراب موعد الولادة، كما أن تدفق الماء يكاد يكون قليلاً أثناء فترات طويلة. 
  • كما أنه قد يقوم بالتدفق بشكل فجائي، لكن هناك بعض النساء قد لا يتدفق إلا عند حدوث الولادة. 

متى تبدأ أعراض الولادة

هذا السؤال يعتبر من ضمن الأسئلة الهامة والضرورية حيث تبحث عنه العديد من النساء الحوامل، لذا سوف نجيب لكم عن هذا السؤال من خلال النقاط التالية:

  • الوضع الطبيعي هو بداية أعراض الولادة والمخاض قبل حوالي ثلاثة أسابيع من الموعد المتوقع أن تحدث به الولادة. 
  • كما أنها قد تحدث بعد مرور خمسة عشر يوماً من الشهر التاسع، كما أنه لا توجد طريقة محددة ودقيقة يمكن أن تكون تنبئاً بموعد بدايتها. 
  • الجدير بالذكر هو حدوثها للكثير من النساء بين فطرتي السابعة والثلاثين وحتى الثانية والأربعين من حدوث الإخصاب. 
زر الذهاب إلى الأعلى