من العوامل التي تقوم عليها عملية الادراك البصري

من العوامل التي تقوم عليها عملية الادراك البصري

  • العوامل التي يقوم عليها الإدراك البصري تتجسد في تحسين سلامة حاسة البصر والعيون. 
  • تحفيز القدرة على محاولة التمييز بين جميع مفاهيم وموضوعات الإدراك المتنوعة. 
  • تقوم على قدرة التركيز وكذلك الانتباه وتحفيز القدرة الذاتية ومنها القدرة الموضوعية. 
  • من ضمن تلك العوامل القدرة على معرفة بعض الأمور التي يتم إدراكها بصورة بصرية ومحاولة التمييز بينهم. 
  • كما أن عملية الإدراك يمكن التعرف عليها بكونها قدرة معرفة الإنسان وفهمه الواعي بالأشياء المحيطة. 
  • كذلك الأشياء التي حول الإنسان من خلال الاعتماد على الحواس التي منحها الله تعالى للإنسان أبرزها حاسة البصر حاسة الشم وحاسة السمع. 
  • الجدير بالذكر أن كل حاسة من هذه الحواس لها دوراً بالغاً في عملية الإدراك. 
  • كما أن هناك الكثير من الطرق المختلفة في حياتنا الحالية، حيث أنها تعمل على زيادة الإدراك بصورة خاصة لدى الأطفال. 
  • وذلك بواسطة بعض الأنشطة التي يتم ممارستها وكذلك الألعاب التي يقومون بها. 

هل من الممكن أن يتم الفصل بين الإدراك والإحساس

توجد العديد من المعلومات التي يجب أن يتم البحث عنها العديد من الأفراد، خاصة التي تتعلق بالعملية الفلسفية وذلك لكي يتم التعرف عليها بشكل جيد وعلى الفرق فيما بينهم لذا نتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • من الصعب أن يتم الفصل بين كلاً من الإدراك والإحساس، خاصة وأن لكل منها الاستخدام الخاص بها. 
  • وهي عبارة عن عمليات متكاملة تكون بدايتها الإحساس ثم تنتهي بعملية الإدراك والفهم. 

أبرز مهارات الإدراك البصري

هناك الكثير من المهارات التي يمكن أن يتم الحصول عليها من خلال عملية الإدراك البصري، علماً بأن تلك المهارات تتمثل في التالي:

  • تسهل عملية أداء المهام اليومية المتنوعة منها الكتابة والقراءة وكذلك الحركة، وكيفية التعامل مع الغير. 
  • إمكانية التعرف المرئي على كافة الأمور والصور وكذلك معرفة الأشكال والحروف وكافة الأمور. 
  • إدراك العلاقات المرتبطة بين الأمور المرئية التي يتم التعامل معها خلال الحياة اليومية. 
  • معرفة الأمور التي يمكن أن يتم رؤيتها بصورة سابقة، خاصة وأن الإدراك البصري يرتبط مباشرة مع الذاكرة. 
  • القدرة على معرفة بعض الأمور المعينة المتمثلة في نطاق مجموعة من الأمور. 
  • العمل على تحديد الأماكن المتعلقة بالأمور والعمل على ربط كلاً من المكان مع العوامل التي تؤثر به. 
  • خاصة وأنه من الممكن أن يتم معرفة مكان الأشياء وذلك عبر رؤية الأجسام التي توجد حوله. 

ما هي اضطرابات الإدراك البصري

عند وجود اضطرابات في الإدراك البصري يكون نتيجة مسببات في مشكلات متنوعة وهناك العديد من الصعوبات على بعض المستويات المتعددة وذلك طبقاً لما هو تالي:

  • عدم البصر يكون سبب في حدوث ضرر في الأعضاء المدركة لحدوث العمى. 
  • ينتج عنه ضرر في العين نفسها منها إصابة العين.
  • بشكل خاص في القنوات التي تقوم بإرسال المعلومات من العين وصولاً للدماغ وحتى المناطق الدماغية. 
  • بشكل خاص المسؤولة عن تحليل المعلومات منها الاضطرابات في الدماغ أو حدوث نوبة. 

مفهوم الإدراك البصري 

نتحدث من خلال هذه الفقرة عن المقصود من الإدراك البصري، والذي يتمثل في النقاط التالية:

  • يعد الإدراك البصري في كونه القدرة على تفسير المعلومات التي يتم إرسالها بواسطة نور الطيف المرئي إلى أعيننا.
    • والسبب فيه هو تفسير دماغنا لكافة المعلومات المعرفة عنها بكونها الإدراك البصري أو البصر. 
    • من خلال ذلك تكون بداية الإدراك البصري في أعيننا والتي تتجسد في التالي:
  • النقل والمعالجة البسيطة: يتم نقل تلك الإشارات في الخلايا من خلال العصب البصري لتصل للدماغ. 
    • حيث تسري أولاً في التصالب البصري عبر عبور معلومات المجال البصري من نصف اليمين حتى نصف اليسار. 
    • كما أن معلومات المجال البصري اليساري تذهب لتصل إلى النصف اليميني. 
    • على أن يتم تحرر المعلومات بعد ذلك داخل النواة. 
  • استقبال النور: وذلك يتم عبر وقوع أشعة النور والضوء التي تدخل مباشرة على حدقة العين. 
    • حيث يتم العمل على تنشيط الخلايا التي تتلقى الضوء عبر شبكة العين الخاصة بنا. 
  • إعداد المعلومات والإدراك: المرحلة الأخيرة يتم ذهاب المعلومات القادمة من الحواس الخاصة بنا إلى القشرة البصرية عبر الفص القذالي. 
    • لذا تقوم تلك التركيبات الدماغية بإعداد المعلومات والقيام بإرسالها عبر الرسائل الدماغية، حتى تقوم بالسماح لها بالتفاعل. 

كيفية قياس وتقييم الإدراك البصري 

يعتبر من الأسئلة الهامة التي يبحث العديد عن إيجاد الجواب الدقيق لها، بناء على هذا سوف نعرض عليكم الجواب الصحيح من خلال النقاط التالية:

  • الإدراك البصري يسمح للإنسان بإجراء جميع الأنشطة اليومية الخاصة به.
    •  خاصة التي تتعلق بالاستطاعة على التفاعل مع البيئة التي يملؤها العقبات من خلال الجودة في إدراكنا البصري. 
    • علماً بأن تقييم الإدراك البصري يساهم بصورة كبيرة في العديد من المجالات المتنوعة منها:
  • المجال المدرسي: وذلك يتم من خلال تعريف الطفل الذي يعاني من الصعوبة في القراءة أو رؤية لوحة. 
  • المجال المهني: الذي فيه يتطلب العمل على الملاحظة ودقتها والقراءة أو المراقبة. 
  • المجال الطبي: من خلاله يتم تعريف المريض الذي يمزج بين الأدوية فقد يتطلب الأمر المساعدة المنزلية. 
  • عملية تقييم يمكن أن تتم عبر التقييم العصبي النفسي كاملاً، لأي مهارات إدراكية منها الإدراك البصري. 
  • كما أن الإدراك السمعي يمكن قياسه أيضاً عبر التسمية أو زمن الكون وكذلك سرعة المعالجة أو ذاكرة السياق أو ذاكرة العمل. 

أهم مميزات الإدراك البصري 

سوف نوضح لكم من خلال هذا العنوان أبرز مميزات الإدراك البصري، بالتفصيل وذلك من خلال النقاط التالية:

  • الإضاءة والتباين: يمكننا أن نلاحظكم من الخطوط المضيئة، يكون لها بريق مختلف من باقي الأمور في البيئة. 
  • الوضع: تكون على بعد ثلاثة أمتار وتكون على اليمين حيث يكون من السهل جداً أخذها. 
  • الحجم: يتجسد في دائرة ذات قطر سبعين سم وشكلها عبارة عن دائري. 
  • اللون: تأخذ لون أبيض عبر مجسم الزوايا السوداء هذا في حال تم تغيير اللون بصورة مفاجئة. 
    • مع العلم بأن ألوانها مازالت اللون الأبيض واللون الأسود. 
  • الحركة: تكون موقوفة أما بالنسبة لحركتنا تكون ممكنة. 
  • الأبعاد: تكون ذات أبعاد ثلاثية لذا فإنها تعتبر دائرة. 
  • الاستخدام: يتم العمل على استخدامها من أجل لعب كرة القدم. 
  • الوحدة: تكمن في وجود كرة واحدة وتكون في الأغلب متنوعة ومختلفة عن الأرض. 

ما هي العوامل التي تؤثر في الإدراك البصري

توجد العديد من العوامل الفيزيائية وكذلك العوامل النفسية التي يمكنها أن تؤثر بصورة فعالة في الإدراك البصري للشخص، وهي تتلخص في العوامل التالية:

العوامل النفسية المؤثرة في الإدراك البصري 

  • شرب المواد الكحولية: حيث يكون سبباً مباشراً في تغيير الأمور التي تحيط بنت وتعيير تنسيقها. 
    • فتكون سبباً في التركيز أو تشتيت الانتباه وكذلك القدرة على إصدار أي أحكام. 
  • الشيخوخة: مرحلة التقدم في السن يتعرض فيها الشخص للإصابة بالعديد من الأمراض. 
    • قد تؤثر تلك الأمراض على حاسة النظر منها طول النظر واعتام عدسة العين 
    • اعتلال الشبكية السكري او انفصال الشبكية أو الضمور البقعي. 

العوامل الفيزيائية المؤثرة في الإدراك البصري 

  • يقوم الفرد بتفسير عدد من الأشياء التي تحيط به عبر مقارنتها بأمور قد يعرفها ولها علاقة به. 
  • الإدراك البصري يتوقف على بعض الطرق التي تفسرها منها:
    • الجهاز العصبي. 
    • العيون. 
    • الدماغ عبر المعلومات البصرية التي تحيط بالشخص. 
  • رغبة الفرد في رؤية الأمور المتوقع أن يراها، منها تجنب بعي المجاملات أو الاهتمام بالآخرين. 
  • العوامل المتنوعة منها الدوافع والعواطف الخلفية الثقافية الإعداد والسياق والتجربة الفائتة جميعها تؤثر على الإدراك البصري. 

ما هو الاغلاق البصري؟

تمكن الطفل في معرفة الأمور الكلية عبر رؤية جزء منها وذلك عبر قراءة جملة بعد ازالة كلمة منها. 

ما هي الذاكرة البصرية؟ 

تعد من أنواع الذاكرة فهي توضح العلاقة بين التخزين العقلي والإدراك البصري ة، واستطاعة الرجوع لرؤية المخزنة. 

زر الذهاب إلى الأعلى