متى يجب شراء اضحية العيد

متى يجب شراء اضحية العيد

متى يجب شراء اضحية العيد ؟ هي من الأسئلة التي بحث عنها الكثيرون مع اقتراب عيد الأضحى المبارك حيث أن أضحية العيد يجب أن تتوافر بها مجموعة من الشروط بناء على الشريعة الإسلامية حتى يتقبلها الله عز وجل ومن هنا جاء سؤال متى يجب شراء أضحية العيد؟ والإجابة هي أن أفضل موعد لشراء أضحية العيد، قبل العيد بأسبوع ويجب أن تكون الأضحية في حالة صحية جيدة ولا تعاني من أي مرض ويكون وزنها ما بين 50 إلى 60 كلغ وألا تكون هزيلة أو مريضة وأن تتوافق مع شروط الشريعة الإسلامية.

  • إلى جانب ذلك يفضل شراء الأضحية قبل العيد بأسبوع واحد للتأكد من حالتها الصحية وحتى لا تتعرض لحرارة الجو وتؤثر عليها بشكل سلبي.

شروط الأضحية

الأضحية المقصود  بها الغنم أو الماعز أو الجمال أو البقر وجاءت شروط الأضحية كالاتي:

  •  ينبغي أن تكون الأضحية قد تمت السن الشرعي لها وبلغت عمر ستة اشهر.
  •  أن لا يكون بها عيب يمنعها من الذبح وان تكون خاليه من العيون.
  •  أن لا تكون مريضة ولا يوجد بها أي عيوب تفسد لحمها.
  •  أن تكون مقبولة شرعا.
  • ألا تكون الأضحية هزيلة أو بها عيوب غير واضحة يمكن الأضحية بالماعز او بالضأن.
  •  ألا تكون الأضحية هي ملك للمضحي حيث لا يجوز أن يقوم بالأضحية لشيء لا يمتلك أو لدية شريك به.
  •  ألا يكون قد قام بشراء الأضحية بمال مسروق أو مال غير شرعي .
  • أن يتم ذبح الأضحية في الموعد المحدد لها في يوم العيد أو بعد أداء صلاة عيد الأضحى المبارك، ويستمر موعد الذبح حتى غروب شمس اليوم الأخير من أيام النحر وهو ثالث يوم من أيام العيد أو ما يعرف باسم أيام التشريق.

اقرأ أيضًا: هل قص الشعر يبطل الأضحية

الشروط المتعلقة بالمضحي

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال متى يجب شراء أضحية العيد؟ سوف نوضح لكم شروط الخاصة بالمضحي وهي كالاتي:

  •  ينبغي على صاحب الأضحية أن يقوم بشراء أفضل الأضاحي وذلك بناء على قدرته المالية.
  •  يمتنع على المضحي أن يقص شعره أو يقوم بالتقليب أظافره وذلك بداية من شهر ذو الحجة.
  •  ينبغي على صاحب الأضحية أن يذبح بنفسه، وذلك سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا ذبح قال بسم الله الله اكبر.
  •  يستحب أن صاحب الأضحية يأكل من لحم أضحيته.

هل الأضحية واجبة كل عام

  •  وضح لنا فقهاء الدين الإسلامي أن الأضحية من الأمور الغير واجبة على كافة المسلمين حيث أن الأضحية هي من السنن المؤكدة عن شفيعنا ورسولنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • ولكن يرى فقهاء الدين أن الأضحية واجبة على كل مسلم ومسلمة من لديهم القدرة المادية على شرائها.

وقد روى عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال (ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ، وَسَمَّى وَكَبَّرَ، وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَ) صدق رسول الله صلي الله علية وسلم.

ما هو وقت ذبح الأضحية

كما نعرف جيدا أن عند ذبح الأضحية قبل صلاة العيد لا تحتسب من الأضاحي فيجب أن تنتهي من أداء صلاة العيد المبارك ثم تقوم بذبح الأضحية، ويمتلك المضحي الوقت حتى رابع يوم العيد ومن الضروري أن يكون للمضحي نيه الذبح والذي ينوي بها في المكان الذي يعيش به.

كيفية توزيع الأضحية

اختلف علماء الدين الإسلامي عن طريقة توزيع الأضحية وكانت آرائهم كالاتي:

  •  كان رأي الحنفية والإمام أبو حنبل أن يفضل تقسيم الأضحية إلى ثلاثة أقسام الثلث لصاحب الأضحية والثلث الأخر للفقراء والمحتاجين والثلث الثالث للأقارب، ويستطيع المضحي أن يتصدق بالثلث الخاص به وبأهل منزله وذلك اذا كان يتمتع بحالة مادية جيدة.
  •  وكان الرأي الثاني أنه يتم توزيع الأضحية جميعها على الفقراء والمحتاجين.
  •  وكان الرأي الثالث للمالك أن يتم توزيع الأضحية بناء على رغبة المضحي وله الحرية كاملة في توزيعها ، فإذا أراد أن يتصدق يفعل ذلك وإذا أراد أن يوزع على الأهل والأقارب فالدية الحرية.
  • واستدل لذلك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب الرسول صلى الله عليه وسلم أضحيته ثم قال(ذَبَحَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ ضَحِيَّتَهُ، ثُمَّ قالَ: يا ثَوْبَانُ، أَصْلِحْ لَحْمَ هذِه، فَلَمْ أَزَلْ أُطْعِمُهُ منها حتَّى قَدِمَ المَدِينَةَ)

متى فرض الله الأضحية ؟

فرض الأضحية على المسلمين في السنة الثانية من الهجرة وهي السنة التي فرض الله فيها تبارك وتعالى صلاة العيدين عيد الأضحى وعيد الفطر، أيضا فرض بها الله زكاة المال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائما يواظب كل عام على الأضحية.

ما هو فضل الأضحية؟

  •  الأضحية هي من إحدى الأعمال الصالحة التي تٌقام في شهر ذو الحجة فبها نتقرب إلى رب العزة ونفدي أنفسنا وأبنائنا وأهلنا.

حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ” يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ؟ قَالَ: “وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْ) صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم.

زر الذهاب إلى الأعلى