ما هو الوطء

ما هو الوطء يجب أن نوضح أولاً وجود الكثير من المفردات والألفاظ في لغتنا العربية لغة الإسلام التي نجهل معناها ولا نعلم دلائلها والتي نحمل في الوقت نفسه العديد من المعاني والدلائل، هناك فعلاً بعض الكلمات التي تكون متشابهة جداً من حيث طريقة الكتابة لكنها قد تختلف من حيث المعنى أو أنها تحمل أكثر من معنى ويتوقف المعنى حسب وجود الكلمة في الجملة، اليوم معنا كلمة الوطء وهي الكلمات التي يجب أن نبحث عنها في المعاجم العربية اللغوية وكذلك في كتاب العلوم الشرعية خاصة نظراً لأن معنى هذه الكلمات يتم الاعتماد عليها يومياً من قبل العديد منا، اليوم تبحث عن كلمة الوطء ونعرضها عليكم بكل دقة.

ما هو الوطء

بعد تحريك مؤشرات البحث الدقيقة من أجل الوصول إلى معرفة ما هو الوطء، سوف نستعرض من خلال مقالنا اليوم ما المقصود من هذا اللفظ الذي قد نسمعه متداول كثيراً بين الناس حيث أن:

  • الوطء هو حدوث الجماع والمواقعة بين الرجل والمرأة، أي أنه العملية الجنسية بشكل عام.
  • حيث أنها تتم من أجل التكاثر في الخليقة ومن أجل الاستمتاع أيضاً بما أحلة الله بين البشر.
  • والمعروف أن هذه العملية الجنسية تشترك فيها كافة الكائنات الحية بمختلف أنواعها من أجل التكاثر.
  • لكن يجب أن نوضح أنه يتم استثناء لبعض الكائنات التي يمكن أن تتم عملية التكاثر عندها ذاتياً.
  • وللعلم أيضاً أن الكائنات تبدأ في معرفة هذه العملية بمجرد الوصول لسن البلوغ حيث تكتمل به الأعضاء التناسلية لتصبح مؤهلة لعملية الجماع.
  • هذا السن يبدأ عند البنات من سن الرابعة عشر عاماً حتى السادسة عشر عاماً، من هنا تبدأ عملية تنشيط الهرمونات عند الإنسان.
  • إذاً الوطء من عمليات الاتصال الجنسي وقد تكون صحية، كما أنه في الوقت نفسه توجد منها الأمر الغير صحي والضار وهو اللواط.

ما معنى وطء الرجل الزوجة

  • معنى وطء الرجل زوجته أي أنه عاشرها أو جامعها كما أحل الله له.
  • وهي تكون بمعنى الإيلاج وهو المقصود بها دخول قضيب الرجل في فرج المرأة.

ما هي فوائد الوطء أو النكاح في الإسلام

الوطء أو النكاح هي من الأمور التي شرعها الله تعالى لبني الإنسان، وهي تحصين له وعفة من ارتكاب الكبائر والفواحش لكم يجب أن يتم ذلك طبقاً لما أحله الله تعالى والنكاح بصفة عامة له الكثير من الفوائد والتي تتمثل في التالي:

مقالات ذات صلة
  • الوطء هو الامتثال لما أمر به الله تعالى وحثنا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • فقد أمر الشباب القادرين على النكاح بالزواج تحصيناً لهم من الوقوع في الكبائر والمعاصي.
  • كما أن النكاح يبعد الشاب عن إغواء الشيطان ويجعله يحفظ نفسه من ارتكاب الزنا وتحمل إثمها.
  • أكد على ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال:

“من استطاع منكم الباءة فليتزوج”.

  • كما أن الوطء أو النكاح يساعد في الحفاظ على النسل ويعمل على إنجاب ذرية حسنة، مما يترتب عليه خلق مجتمع متكافل مترابط.
  • أكد على هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال، إذا مات المسلم فإن عمله ينقطع إلا من ثلاث أمور من بينها الولد الصالح الذي يدعو له.
  • النكاح فيه عفة النفس وحماية لها وحفاظاً عليها من الوقوع فيما قام الله تعالى تحريمه شرعاً.
  • في النكاح هدوء النفس وسكينة الروح عند وجود الزوجين سوياً يقابلون الحياة بكل ما فيها من خير أو شر.
  • فقد أكد على ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أن الزوجة الصالحة هي خير متاع الدنيا.

الوطء في الإسلام

الوطء معناه التداخل والضم من حيث اللغة، أما معناه من حيث الاصطلاح الشرعي هو العقد الذي وضعه الله تعالى ومن خلاله يمكن للرجل أن يستمتع بالمرأة والعكس، هذا مع مراعاة بعض الأحكام والشروط التي أحلها الله تعالى، هناك بعض الأدلة المشروعة لعملية الوطء أو النكاح تتمثل في التالي:

  • الوطء من القرآن الكريم: قال الله عز وجل في سورة النساء:

“فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ”.

  • الوطء من السنة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“يا معشر الشباب، مَن استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم؛ فإنه له وجاء” كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضًا: “تزوجوا الودود الولود؛ فإني مكاثر بكم الأمم”.

حكم وطء الزوجة أثناء الحيض

مما لا شك فيه هو عدم وجود أي خلاف أو تعارض على حكم الشرع من قيام الرجل بوطء زوجته خلال الحيض، فهذه المسألة من حيث الشرع:

  • وطء الرجل زوجته في الحيض هي من المحرمات، وهناك دليل من القرآن قول الله تعالى:

 {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}.

  • فقد أكد المفسرون بعد تدبر هذه الآيه أن الوطء موضعه هو الفرح وهو المقصود الصريح له.
  • فقد قاموا بالاستدلال على ما ورد في السنة من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

 “اصْنَعُوا كُلَّ شيءٍ إلَّا النِّكَاحَ”.

  • أكد المذهب الحنبلي أنه يحق للزوج أن يستمتع بالزوجة خلال فترة حيضها بالطريقة التي يريدها ما عدا الجماع.
  • إذا حدث وجامع الزوج زوجته وهي حائض على الزوجة أن تلزمه كفارة دينار أو نصف دينار.
  • الدليل المؤكد على ذلك هو قول رسول الله صلى الله عليه وسلم، في الرجل الذي يأتي زوجته وهي حائض.
  • أن يتصدق بدينار أو نصفه، وهو ما يعادل أربعة جرامات وربع جرام من الذهب.

وطء المرأة في الدبر

هل قيام الزوج بمعاشرة زوجته من دبرها أو من خلفها حلال أم أنها من المحرمات، سوف نجيب لكم على هذا السؤال من خلال السطور القادمة بالدلائل المؤكدة:

  • من حق الزوج أن يتمتع بزوجته كيفما أراد لا يمكن تحريم هذا الأمر إلا ما نص وأكد عليه الشارع.
  • ألا وهو معاشرة المرأة في وقت حيضها، أو إتيانها من الدبر، وتم التأكيد أنه من أتى زوجته من دبرها.
  • فإنه جاء باباً من أبواب الكبائر، والكفارة هي التوبة إلى الله تعالى توبة نصوحاً.
  • كما أنه لا يجوز أن تطاوع الزوجة زوجها في هذا الأمر، وأنها لو طاوعته فإنها تكون شريكة معه في نفس الإثم.
  • قال الله تعالى في تطبيق هذا الكلام:

 {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ}.

  • كما أن أهل التفسير قالوا المعنى من هذا هو أن يأتي الرجل زوجته من مكان الولد، وهو المكان الذي أمر الله تعالى به أن تؤتي الزوجة منه.
  • ومكان الولد كما تعلمه كافة الناس هو القبل وليس الدبر، هناك حديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(ملعون من أتى امرأة في دبرها)‏‏.‏

  • أكد على هذا أيضاً عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(لا ينظر اللّه إلى رجل يأتي امرأته في دبرها‏)‏‏.‏

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا اليوم عن ما هو الوطء وكل ما يتعلق بالوطء، ونتمنى أن ينال مقالنا إعجابكم وإلى اللقاء في مقال جديد من خلال مجلة أنوثتك.

زر الذهاب إلى الأعلى