ما المقصود باحرام التمتع وما شروطه

ما المقصود باحرام التمتع وما شروطه

يجب أن نوضح أن الإحرام في المجمل هو الدخول في الحرمة وهو الدخول في العهد والميثاق، ومعنى أن يدخل الحاج في الإحرام أنه أظهر نية الدخول في مناسك الحج لهذا سوف نوضح لكم المقصود من إحرام التمتع وذلك من خلال النقاط التالية:

  • إحرام التمتع هو أن يقوم المسلم بالإحرام بعمل العمرة خلال أشهر الحج، وبعد ذلك يمكنه أن يحل منها.
  • على أن يقوم بعد ذلك بالاحرام للحج من نفس العام، أطلق عليه التمتع لسببان هامان هما:
    • السبب الأول هو تمتع الحاج بالتمتع بإسقاط السفرين عنه.
    • كل نسك من هذه المناسك هو الإحرام به.
    • في حال تمتع بالنسكين خلال سفرة واحدة تم سقوط واحدة منهما.
    • لهذا قد حدد الشرع الدم ليصبح جابراً لما تركه.
    • السبب الثاني من تسميته حج التمتع أو إحرام التمتع، هو أن يتمتع الحاج.
    • بين العمرة وبين الحج بالطيب والنساء.
    • وأي شيء قد كان غير جائزاً أن يقوم به المحرم.
    • حيث يمكن أن يقوم له وقت حله في العمرة، إلى أن يأتي وقت الحج.

شروط احرام التمتع

قد بين لنا أهل العلم أن إحرام التمتع له عدد من الشروط  حتى تتم صحته، سوف نعرض عليكم تلك الشروط من خلال النقاط التالية وهي:

الشرط الأول

  • هو أن يقوم المتمتع بالإحرام للعمرة خلال أشهر الحج.
  • وكان هناك إجماع كبير من أهل العلم وكذلك كان الإجماع قد وصل إلى ابن حزم وابن قدامة.
  • حيث قالوا أن أشهر الحج هي أحق بالحج من العمرة.
  • هذا لأن العمرة جائزة ويمكن أدائها خلال العام كله، لكن الحج فهو في أشهر معلومات أي وقته معلوم.

الشرط الثاني

  • أن يقوم الشخص بالحج من العام نفسه، وعندما يحرم متمتعاً بالعمرة عليه أن يقوم بالإحرام بالحج في نفس العام.
  • علماً بأنه عندما يحرم متمتعاً بالعمرة وجب عليه أن يحرم بالحج في العام ذاته.
  • أما في حال لم يحج في العام في العام نفسه، وقام بتأجيل الحج للعام الآخر، لا يعتبر متمتعاً.

الشرط الثالث

  • هو عدم سفر الحاج إلى المكان الذي يشترط على المحرم عدم السفر له ما بين الحج والعمرة مطلقاً.
  • وكان هذا بالاتفاق من قبل أئمة المذاهب الأربعة، وذلك طبقاً لما ورد عن عامة أهل العلم كافة.
  • ليس هناك فرق بين حاضري المسجد الحرام من عدم وجوب الدم عليهم.
  • وكذلك بين أهل الآفاق على وجوب الدم، لكن في الوقت نفسه قد ترفعوا حول إسقاط أحد السفرين عنهم.

الشرط الرابع

  • هي تكمن في نية المتمتع على بداية العمرة أو خلال العمرة، على أن يقوم بالإحرام متمتعاً.
  • لكن يجب أن نوضح أن هذا الشرط قد تم الاختلاف عليه بين أهل العلم.

الفرق بين التمتع والقران

الكثير منا لا يدرك الفرق بين مناسك الحج لذا سوف نعرض عليكم من خلال النقاط التالية الفرق بين حج التمتع والقران، لذا سوف نبدأها الآن بحج التمتع وهي كالآتي:

مقالات ذات صلة

حج التمتع

  • حج التمتع هو أن يهل الحاج بالعمرة خلال أشهر الحج، ويقوم باتمامها، ثم يطوف ويسعى كما يقصر.
  • على أن يقوم الحاج بالإحلال حلاً كاملاً، على أن يحرم بعدها بالحج في عامة.
  • تكون خلالها عمرة منفصلة عن الحج، على كل من حج للتمتع أن يقوم بالذبح.
  • والمعروف أن حج التمتع يعتبر من أهم وأفضل أنواع المناسك.
  • عند وصول الحاج إلى مكة وهو متمتع، وإذا تمكن من الفصل بين الحج والعمرة يعتبر متمتع.
  • ففي حال دخول وقت الحج بعد الظهر لليوم الثامن حينها يكون قد أنهى وقت التمتع.

حج القران

  • حج القران هو أن يقوم الحاج بالإحرام للعمرة والحج معاً.
  • حيث أن يقول في بداية إحرامه لبيك عمرة وحجة، حينها تكون الأفعال للحج.
  • على أن يتم دخول العمرة في أفعال وأعمال الحج، من هذا المنطلق وجب على الحاج الدم.

اقرأ أيضًا: ما هي شروط الحج

محظورات حج التمتع

علي المسلم الذي قد أحرم بالتمتع أن يقوم بالالتزام بكل ما قد حرمه الله تعالى عليه، لذا سوف نوضح لكم من خلال النقاط التالية المحظورات على إحرام التمتع وهي كالتالي:

  • هناك تحريم على المتمتع بالقيام بحلق شعر الرأس أو حتى قصه وكذلك الأخذ منه.
  • كما قام أهل العلم بعدها بإلحاق باقي شعر البدن به، منها الأظافر والجلد.
  • يحظر على المحرم المتمتع أن يقوم باستخدام الطيب، بعد أن يقوم بعقد الإحرام.
  • هذا في حال كان للبدن أو عبر الأكل أو الغسل.
  • كما يحرم على المتمتع القيام بالجماع والمباشرة بشهوة، أو أي مقدمات تخص الجماع منها القبل أو اللمس وأشياء من هذا القبيل.
  • هناك تحريم أيضاً على المتمتع بعد القيام بعقد القران أو الخطوبة له أو لأي شخص آخر غيره.
  • أهم محظورات الإحرام خلال حج التمتع هي قتل الصيد أو أن يدل عليه أو يقوم بالمعاونة على أن يتم الإمساك به.
  • بالنسبة للرجال فقد يحرم عليهم لبس المخيط سواء البناطيل والقمصان، كما يحرم عليهم أيضاً تغطبة الرأس.
  • بالنسبة للمرأة التي أحرمت للتمتع يحرم عليها ارتداء التقاء.

أحكام حج التمتع

على كل مسلم أن يطلع على جميع الأحكام الشرعية الكثيرة، خاصة التي تتعلق بحج التمتع والإحرام وهي كالتالي:

  • في الإحرام للتمتع لا يشترط أن يكون الحج والعمرة خاصة عن شخص واحد، هذا باتفاق أهل العلم.
  • من هنا يمكن للحاج أن يعتمر عن نفسه كما يقوم بالحج عن أبيه.
  • بالنسبة لأهل مكة والمسجد الحرام هو التمتع والقران، شأنهم شأن أهل الآفاق.
  • من هنا يتم إسقاط الزم عن الحاج المتمتع.
  • على المتمتع القيام بالطواف والسعي، حيث تكون البداية عمرة تامة، يقوم خلالها بالطواف والسعي والتحلل منها.
  • بعد ذلك يتم الإحرام بالحج ويكون بعدها طواف وسعي من أجل الحج هذا من خلال اتفاق أهل العلم.
  • على المسلم أن يقوم بالإحرام بالعمرة خلال أشهر الحج، بعدها يقوم بالإحرام بالحج بمجرد أن يفرغ من أداء العمرة.
  • وقتها يمكنه أن يقوم بالإحرام بالحج هذا قبل الطواف، يقوم بفسخ إحرامه حتى العمرة.
  • بعد أن ينتهي من العمرة يتحلل منها ويقوم بالإحرام للحج.
  • يطلق على هذا فسخ الحج حتى العمرة.

الحكمة من التمتع بالحج

نوضح من خلال السطور التالية الحكمة من التمتع بالحج، وذلك من خلال التفسير والتوضيح الموجز عبر النقاط القادمة:

  • على المسلم التأكد التام من قدرة الله تعالى ورحمته بالعباد بشكل كبير وواضح.
  • فقد حل وشرع الله تعالى التمتع بالحج أو النسك الثلاثة للإحرام.
  • هذا من أجل التسهيل والتيسير على خلق الله وعباده، حيث أن المسلم الحق يريد العمرة فقط.
  • فقد يأتي العبد بالعمرة وحدها، أما عندما يريد الحج فقط دون غيرة.
  • من هنا يأتي المسلم بالحج دون وجود حرج، فلا يتكلف بالعمرة ولا بتكلف بالدم.
  • كما يمكن أن يأتي بالعمرة والحج سوياً أو يأتي بهم تباعاً، إذاً تكون الحكمة من التمتع هي التوسعة والتسهيل على المسلمين.
  • المسلم الذي يختار الحج والعمرة معاً أو أراد القيام بالحج بعد العمرة، كل هذا يكون من باب التسهيل عليه تجنب المشقة.
زر الذهاب إلى الأعلى