قصص أطفال دور الحضانة (قصة الخرفان الصغير والكبير)

قصص أطفال دور الحضانة (قصة الخرفان الصغير والكبير) ، هل جربت أن تحكى لطفلك الصغير قصص أطفال دور الحضانة ؟ مواقع القصص لا تمهل هذا السن من الأطفال، بل وان الأطفال في هذا السن لابد وأن نهتم بهم جدا، لان بناء شخصية الطفل تبدأ في هذا السن، وكما قالوا في المثل التعليم في الصغر كالنقش على الحجر، ونحن قد احضرنا لكم من قصص أطفال تقرأها هذه القصة والتي تدور أحداثها بين اخوين من الخرفان يحب بعضهم بعضا، نرجو أن تنال إعجاب أطفالكم في سن الحضانة، والآن نترككم مع هذه القصة عبر موقع أنوثتك.

قصص أطفال دور الحضانة (قصة الخرفان الصغير والكبير)

البحث عن الطعام من قصص أطفال دور الحضانة

  • كان يا مكان كان هناك خروفان أخوه، واحد كبير وواحد صغير،كان الخروف الصغير رقيق الصوت والهيئة، والكبير ضخم الشكل والصوت، كان يعيشان في هنا وسعاد، يحتمي كل واحد منهما بالآخر، يخرجون في الصباح يتجولون بين الحدائق الخضراء، يأكلون الحشائش ويلعبون بين الحدائق.
  • في يوم من الأيام خرج الخرفان الإخوان يتجولون في الحدائق كالعادة، ولكنهم وجدوا الحدائق قد جفت من قلة المطر والماء.

معنى التضحية من قصص أطفال دور الحضانة

  • ضل الخرفان الكبير والصغير وقت كبير يبحثون عن حدائق أخرى بها العشب، حتى يسد جوعهم، ذهب الخرفان يبحثون ويبحثون حتى انهكهم التعب، جلسوا حتى يستريحوا قليلا ثم يواصلون السير بحثا عن الطعام.
  • قال: الخروف الصغير الخروف الكبير ترى يا أخي سوف نجد طعام أم أننا سوف نموت جوعا؟
  • قال: الخروف الكبير لا تقلق يا أخي سوف نجد الطعام بإذن الله تعالى، لا تيأس من رحمة الله، دعنا نستريح قليلا ثم نذهب لنتابع البحث.
  • ومن شدة التعب نام الخروفان دون أن يشعروا، استيقظوا وقد حل عليهم الليل.
  • خاف الخروف الصغير واحتمى في أخوه الخروف الكبير، طمان الخروف الكبير أخاه، وأخذه من يده وتابع السير حتى وجدا كهف صغير.
  • دخل الخروفان الكهف حتى يحتموا فيه من الضباع، أو أي خطر يهددهم.
  • ضل الخروف الصغير يبكي أنا جائع يا أخي.
  • قال: الخروف الكبير اصبر يا أخي حتى الصباح وأعدك أن أحضر لك الطعام.
  • أخذ الخروف الكبير أخوه الصغير بين أحضانه وناما الخروف الصغير حتى الصباح، أما الخروف الكبير فقد ظل مستيقظا لحراسة أخوه الصغير.
  • وفى الصباح خرج الخرفان ليبحثوا عن الطعام، وبعد بحث طويل وجدوا شجره كبيرة من بعيد، ذهبوا ليستريحوا تحتها، وعندنا اقتربوا وجدوا تحتها عشب ولكنه قليل.
  • قال: الخروف الكبير لأخوه الصغير كل انت فانا لست بجائع.
  • قال: الخروف الصغير بل كل انت أنا لست بجائع.
  • وظلوا هكذا كل منهما يحظى من اجل الآخر، ثم قال: الخروف الصغير يا أخي إن هذا العشب سوف يكفينا نحن الاثنين هيا بنا ناكل منه سويا.
  • واكل الأخوين سويا حتى شبعا، ثم وجدوا بئر به ماء شربوا حتى ارتووا.
  • وأخذ الخرفان الاثنين بعضهما وعادا إلى حقولهم، وتفاجأ بوجود المطر قد روى الحدائق، ففرحوا فرحا شديدا لأن الحدائق سوف تعود كما السابق ويتوفر بها العشب من جديد.

الدروس المستفادة من قصص أطفال دور الحضانة

  • أن الأخ الكبير كان يرعى أخوه الخروف الصغير.
  • سهر الخروف الكبير على حراسة أخيه الصغير.
  • كيف كان الخروف الكبير يضحى من اجل أن يطعم أخوه الصغير فهو يضرب لنا مثال في التضحية.
  • الخروف الصغير لم يكن طامعا وأكل هو أخوه الخروف الصغير.

هل قرأتم لأطفالكم القصة؟ ماذا كان رأيهم بها؟ شاركونا بآرائكم.