قصة موت النبي يحيى عليه السلام

قصة موت النبي يحيى عليه السلام  هي أحد القصص المؤلمة التي دونها التاريخ بالحزن، والظلم لما تعرضه له نبي الله يحيى عليه السلام من غدر وقتل على يد بني اسرائيل و سوف نتعرف من خلال مقالنا ما هي قصة موت النبي يحيى عليه السلام؟ وما هي الأحداث التي يمر بها ؟ وكل المعلومات المتعلقة بذلك الأمر.

قصة موت النبي يحيى عليه السلام

  • النبي يحيى عليه السلام هو أحد الرسل الذي اختاره الله تبارك وتعالى حتى يقوم بنشر الدعوة الإسلامية، وفي ذلك الوقت ارسله رب العزة إلى بني اسرائيل حتى ينشر دين الإسلام، ويقدم له القرآن الكريم.
  •  ولكن واجه سيدنا يحيى كرهاً كبيراً من بني اسرائيل و معاملة سيئه، وكانت دعوته شاقة جداً.
  •  وفي يوم من الأيام اتفق بني إسرائيل على قتل يحيى بن زكريا عليه السلام، في ذلك الوقت  اتفق حاكم فلسطين  على قتل سيدنا يحيى  للتخلص منه وقاموا بقتله .
  • وتكلمه بعض العلماء عن وفاة النبي يحيى عليه السلام وقالوا أن في تلك الأيام كان يوجد ملك يسمى هيرودس، ذلك الملك أراد أن يقتل سيدنا يحيى عليه السلام حتى يتزوج واحدة من محارمه.
  •   وذلك بعد أن رفضه سيدنا يحيى، وكان ذلك الملك يحب الفتيات حبا شديدا فاستخدمه جميع السبل والطرق حتى يحصل على تلك الفتاة ولكن لم يستطيع الحصول عليها، ووقف أمامه يحيى عليه السلام وقال له لن تستطيع الزواج منها  هي من المحرمات.
  •  فأمر الملك أن يتم قتل سيدنا يحيى عليه السلام حتى يستطيع الزواج من الفتاة، وبالفعل تم ذبح سيدنا يحيى وإرسال رأسه إلى الفتاة التي أراد أن يتزوجها.

يحيى بن زكريا في الإسلام

  • سيدنا يحيى بن زكريا هو من الأنبياء الذين أرسلهم رب العزة الى بني، هو ابن سيدنا زكريا الذي كان يقوم بنشر الدعوة الإسلامية.
  •  أتاه والنبوة في سن صغيرة، فكان يبتعد عن الذنوب، و يأمر الناس بالمعروف وينهاهم عن المنكر.
  •  آتاه الله الكتاب في سن صغيره بسم الله الرحمن الرحيم (يا يحيى خذ الكتاب بقوة وآتيناه الحكم صبيا) صدق الله العظيم.
  •  وذكر اسم سيدنا يحيى في القرآن الكريم أكثر من مرة ومن تلك الآيات هي:
  •  بسم الله الرحمن الرحيم (فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين) صدق الله العظيم.
  •  بسم الله الرحمن الرحيم (وزكريا ويحيى وعيسى وإلياس كل من الصالحين) صدق الله العظيم.
  •  بسم الله الرحمن الرحيم (يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى لم نجعل له من قبل سميا) صدق الله العظيم.
  •  (فاستجاب له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا وكانوا لنا خاشعين) صدق الله العظيم.
  •  في تلك الآيات الشريفة كلمنا رب العزة عن مقام سيدنا يحيى وسيدنا زكريا، واصطفاه برب العزه لنشر الدين الإسلامي لما يحمله من صفات طيبة وخصال حميدة.

صفات يحيى عليه السلام

سيدنا يحيى عليه السلام هو من الرسل المميزين الذين كانوا يتمتعون بأجمل الصفات والخصال الحميدة ومن أجمل  صفاته ما يلي:

  •  صدق يحيى عليه السلام برسالة المسيح عيسى بن مريم وأمن بروح الله.
  •  وكان المسيح ابن خالة سيدنا يحيى عليه السلام.
  •  تمتع بحسن الخلق والوجه البشوش، زاد النور في قلبه وفي والوجه، وكانت تلك من صفات جميع رسول الله.
  •  كان سيدنا يحيى لديه كلمة مسموعة بين اهله ولديه سيادة رائعة فاستطاع أن ينشر الحق ويحارب الباطل.
  •  كان نبيا قوياً معصوم من الوقوع في الخطأ.
  •  استطاع أن يحارب شهواته ويبتعد عن الحرام.
  •  كان يتمتع بقلب خاشع وكان بارا بوالديه.
  •  ودائما كان يؤدي الطاعات في وقتها، تتمتع بالحكم والرشد منذ سن صغير.
  •  وكان دائما  منشغل بدراسة الدين الإسلامي ومعرفة الحلال والحرام.
  •  لم تغرية الحياة الدنيا فكان دائما يجلس على ضفاف النيل، وينظر إلى الكون و يشغل باله تدابير الله عز وجل، وجمال خلق الكون.

حياة سيدنا يحيى عليه السلام

  • سيدنا يحيى كانت حياة مملوءة بالمعجزات بدايتها من إنجابه حيث كانت  معجزة كبيرة من رب العزة،  وأراد أن يهديها لسيدنا زكريا عليه السلام.
  •  حيث أنه كان كبير في السن، واصابته الشيخوخة وكانت زوجته عاقر، ولكن أراد الله أن تحدث تلك المعجزات الرائعة وأن نجيب سيدنا يحيى.
  •  فمن بداية وجوده في الحياة كان بشارة الخير والنور، وكان رضي الله عنه يتمتع بالخصال الحميدة، وكان طيب القلب.
  • أيضا كان يعطف على الفقير والمسكين، ويشفق على الحيوانات، بشرة الله تبارك وتعالى سيدنا زكريا بذكر اسمه يحيى بسم الله الرحمن الرحيم (فنادته الملائكه وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين) صدق الله العظيم.
  •  وبعد موت سيدنا زكريا تولى سيدنا يحيى نشر الدين الإسلامي، وكان يستخدم العدل والحق في جميع أمور حياته ويحكم بقيم الشريعة الإسلامية.

أين كانت دعوة سيدنا يحيى عليه السلام

  • تحدث أهل العلم عن مكان دعوة سيدنا يحيى عليه السلام فالبعض منهم قالوا كانت الدعوة في بلاد الشام، والآخرون قالوا أن الدعوة كانت في الأردن .
  •   وبدأ سيدنا يحيى نشر دعوته الإسلامية بداية من منطقة تعرف باسم وادي نهر الأردن، ثم ذهب الى بلاد الشام حتى وصلت الى البلاد التي كانت تسكن بها بني إسرائيل.

شواهد تؤكد مقتل النبي يحيى عليه السلام

 هناك العديد من الشواهد التي تدل على مقتل نبي الله يحيى عليه السلام وتلك الشواهد هي القلعة التي توجد في منطقة مكاور، والتي توجد في دولة الأردن جنوب مدينة مادبا، حيث يوجد في هذه القلعة العديد من الشواهد التاريخية التي تؤكد على الجريمة البشعة التي تعرض لها نبي الله يحيي و لم ينساها التاريخ.

مقالات ذات صلة

وبذلك تعرفنا من خلال مقالنا على قصة موت النبي يحيى عليه السلام والذي كان غدرا وهناك العديد من الشواهد التي تؤكد الى الظلم والقهر التي تعرض له نبي الله يحيى خلال نشر الدعوة الاسلامية نشكركم على حسن المتابعة وانتظروا مقالا جديدا من مجلة انوثتك.

زر الذهاب إلى الأعلى