قصة سعيد وحورية البحر اجمل قصة اطفال مكتوبة

74 / 100 SEO Score

نقدم لكم اليوم قصة سعيد وحورية البحر اجمل قصة اطفال مكتوبة ، القصص التي تتحدث عن الأحلام والطموح، من القصص الداعمة لشخصية أطفالكم، بل تلهم أطفالنا التفكير في المستقبل والطموح من أجل حياة افضل، وكيف أن لكل شخص لابد وان يكون له حلم يسعى جاهدا في تحقيقه، فيا حبذا لو وصل هذا المعنى لأطفالنا بالقصة، وخاصة أن تكون قصة ممتعة وجميلة ثم نقوم بالحديث مع أطفالنا عن القصة وإخراج المعنى الذي تهدف إليه القصة، والآن نترككم مع القصة التي أحضرناها لكم اليوم عبر موقع أنوثتك والتي تدور أحداثها عن فتى له حلم.

قصة سعيد وحورية البحر اجمل قصة اطفال مكتوبة

سعيد وكتابة الحلم

كان يا مكان كان هناك طفل جميل اسمه سعيد، كان أبو سعيد يعمل صيادا في البحر، كان سعيد يحب أن يذهب مع والده في رحلات الصيد، لكن أبو سعيد كان يخاف عليه من عواصف البحر.

في كل مره يخرج فيها والد سعيد إلى الصيد كان سعيد يطلب منه أن يذهب معه، يحزن سعيد جدا، ويجلس على شاطئ البحر في انتظار والده حتى يعود، وكان يتأمل المركب وهي تبحر، ويحلم باليوم الذي يبحر فيه مع المركب في وسط البحر، ويصبح صيدا ماهرا مثل والده.

وفى يوم من الأيام بينما كان سعيد جالس في انتظار والده على الشاطئ، يتأمل فيه كعادته، ولكن هذه المرة ظهر له على سطح الماء شئ يلمع ويقترب منه، وعندما وصل عنده، وجدها زجاجة مغلقة، فتحها وجد فيها رسالة مكتوب عليها اكتب حلمك وارميه في البحر.

تعجب سعيد من محتوى الرسالة، ولكنه شرع في كتابة حمله، كتب سعيد انه يريد أن يصبح صديقا للبحر.

وان يتعلم الصيد ويصبح صيادا مثل والده، لف سعيد الرسالة ووضعها داخل الزجاجة واحكمي إغلاقها، وردها للبحر من جديد، وعاد سعيد للمنزل بعد عودة والده من رحلة الصيد.

سعيد وحورية البحر

تمر الأيام والسنين ويكبر سعيد ويصبح شابا، وقد أصبح يخرج لرحلات الصيد مع والده، وفي يوم من الأيام خرج سعيد للصيد مفرده، وأثناء ما كان غارقا في الصيد، ارتفع الموج وهبت عاصفة، ووجد سعيد نفسه لا حول له ولا قوة ولا يدرى ماذا يفعل.

وفجأة غرقت المركب بالماء وأخذ سعيد يغطس في البحر، ظن سعيد في هذه اللحظة أن حياتها انتهت ولا يستطيع الخروج من البحر ثانيا.

ولكن وجد سعيد نفسه هناك من يحوطه ويدفع به على سطح الأرض من جديد، هو لا يدرى من فعل ذلك، حتى وصل إلى الشط بسلام.

تحير سعيد صاح قائلا يا اللهي من الذي انقذني؟ ظهرت حورية البحر وقالت أنا يا سعيد من أنقذك.

تعجب سعيد وقال: ومن انت.

قال: أنا حورية البحر، تعهدت أن أحميك من أي خطر يداهمك.

تذكر الرسالة التي كتبتها منذ زمن، وذكرت فيها انك تريد أن تصبح صديق للبحر، في البحر حقق حلمك وأرسلني لحمايتك.

فرح سعيد جدا وقال: الحمد لله وشكرا لكى أيتها الحورية.

ومنذ ذلك اليوم وسعيد لم يغشى البحر، لأنه يعلم أن هناك حورية تراقبه وتحرسه من أي خطر.

الدروس المستفادة من قصة سعيد وحورية البحر

  • طاعة سعيد لوالد بعدم الذهاب إلى رحلة الصيد.
  • شكر سعيد للحورية على إنقاذها له.
  • طموح سعيد في أن يصبح صياد ماهر.

في انتظار مشاركاتكم أن نالت القصة إعجابكم.

قد يعجبك ايضا