قصة بائعة الكبريت – اجمل قصص الاطفال

كبريت كبريت، هذه كانت آخر كلمات نطقت بها بائعة الكبريت في قصة بائعة الكبريت ، من هي بائعة الكبريت هذه وما قصتها وعملها الذي أودا بها إلى الموت؟

حكاية فتاة، عدم شفقة الآخرين بها و فقرها الشديد الذي كانت تعيش فيه وعُنف أبيها عليها ومدى احتياج الأم والجدة للطعام أودا بتلك الفتاة البريئة الجميلة إلي الموت، ولعل الموت كان راحتها وخلاصها من قسوة الدنيا عليها، تعالوا معنا نتعرف علي قصة تلك الفتاه من  قصص الأطفال pdf عبر موقع أنوثتك.

قصة بائعة الكبريت

ماهي صفات بائعة الكبريت كما وصفتها قصص أطفال ذات مغزى

  • كانت تلك الفتاه الصغيرة جميله ذات خدين محمرين وبسمه جميله مرسومه علي فمها الصغير.
  • ذات شعر طويل يتناثر منه الثلج، كان جسمها نحيل يبدو عليها التعب والإرهاق حيث كانت معدته خاوية
  • وكانت تسير حافية القدمين حيث سرق منها حذائها القديم الكبير الذي استعارته من والدتها
  • كانت تلك الفتاة تمشي في شوارع المدينة التي كانت تبيع فيها أعواد الكبريت كانت تأمل وترغب في أن يشتري منها أحد تلك العلب وتعود بالنقود لوالديها ولكن لم تجد احد يأخذ منها، جلست تلك الجميلة بين زاوية بين أحد المنازل من التعب.

عنف الأب وغلظته في التعامل

لم تكن الفتاة الجميلة في قصص الأطفال pdf، تستطيع الرجوع إلى المنزل دون بيعها أي علبة كبريت خوفا من أبيها العنيف لأنه كان يضربها أن رجعت إلى المنزل  دون النقود.

ليلة رأس السنة مع بائعة الكبريت

كانت تلك الفتاة الجميلة في قصص الأطفال pdf تتنقل بين الشوارع وتنظر إلى نوافذ المنازل تترقب الناس وهم يعدون ويحضرون و يجهزون لليلة رأس السنه والاحتفال مع أولادهم.

قامت تلك الفتاة التي نتحدث عنها في قصص الأطفال pdf  بإشعال أعواد الكبريت لتحصل علي الدف وكانت الأعواد سرعان ما تنطفئ بسبب شدة البرد والثلج.

كانت الفتاه تشعل علبه تلو الأخرى لكي تشعر بقليل من الدف وأشعلت كل الثقاب التي معها ،وخيل لتلك الفتاه أنها تمتلك شجرة ميلاد جميله اجمل من تلك التي رأتها من خلف النوافذ، عندما كانت تترقبها وفجاءة انطفاء الأعواد، ونظرت تلك الجميلة إلى السماء وإذا بنجمة سقطت على الأرض باسمه خطأ من الشهب فقالت الفتاة؛ وهي تحدث نفسها  بأن أحدا قد مات لان جدتها كانت تخبرها بأن الشهب يخبرنا بموت احد بالمدينة.

تابع قصص أطفال ذات مغزى

  • جدتي .. جدتي خذيني
  • أشعلت الجميلة آخر أعواد من أخر علبة الكبريت لتحصل ع الدفء، لاح لها بأن جدتها تقف وسط الأضواء تنظر إليها وهي سعيدة.

ماذا كانت تمثل لها جدتها؟

  • كانت تلك الجدة مصدر حنان ورفق لتلك الفتاة، حيث عندما خيل لها جدتها صرخت جدتي جدتي خذيني إليك، خذيني اليكي قبل أن تنطفئ الأعواد.
  • أنا اعلم انك تحبيني لا تختفي مثل المدفأة وشجرة الميلاد، كانت تلك الجميلة تحاول منع الأعواد من الانطفاء وتعود حكما بالحائط لكي تتخيل وتتحدث إلى جدتها لعلها الملاذ من البرد والثلج.
  • فخيل لها اقتراب جدتها منها وإحالتها بذراعيها وصعدت بها إلى السماء،ذهبت الفتاة مع جدتها فبعد الآن لا تشعر بالبرد والجوع بعدها انطفأت الأعواد والفتاه محدده بين زاوية المنزل وهي مبتسمه ماتت الفتاة نتيجة البرد الشديد.
  • عندما استيقظ الناس وجدوا جثة الفتاة علي الأرض، أخذوا يتحدثون ويقولون أنها فتاة جميله حزينه أرادت الدف، لكن هؤلاء الناس لم يعرفوا إنها نالت الدف مدى حياتها الآن لا تشعر بالبرد أو الجوع أو الخوف من والدها بسبب عدم بيعها الثقاب.
  • رحلت تلك الفتاة  الجميلة لعالم يسكنه الرحمة والعدل.

الخلاصة

قصص أطفال ذات مغزى ومنها قصة بائعة الكبريت تحدثنا علي أهمية العطف والرحمة والشعور بالآخرين وتقديم المساعدة لهم،  علموا أولادكم وحثهم علي تلك المعاني الجميلة وأهمية العطاء والمساعدة في هذه القصة وما بها من فوائد ومعاني عظيمة.

أخبرونا بتجربتكم مع قصص الأطفال  pdf و أثرها ومردودها علي أطفالكم هل أعجبتهم أم لا؟!

قد يعجبك ايضا