قصة البيت المهجور قصص اطفال مكتوبة

قصة البيت المهجور من قصص أطفال رعب لها قرّائها في المجتمع العربي وهى عبارة عن محتوى تدور أحداث القصة فيه عن مواقف غامضة ومخيفة تحدث مثل الأشباح التي تظهر في الظلام والساحرة الشريرة ولكن يجب علينا النصح أن الأمهات لا تحكى هذه القصص قبل النوم للأطفال، لأن بالتالي النتيجة سوف تكون كابوس يحلم به الطفل ويعكر عليه ليلته ويتهيأ أشياء غير موجودة ولكن إذا كان طفلك من عشاق القصص المرعبة قصيها له في النهار، ونترككم الآن مع القصة عبر موقع أنوثتك.

قصة البيت المهجور

دورا وصديقتها جومبا

تتمحور القصة حول شخصية دورا و جومبا الذي يبلغ عمرهم سبع سنوات وكانت “دورا” و”جومبا” يذهبون إلى المدرسة مع بعضهم دوما ويلعبون أيضا تعيش “دورا” في بيت صغير وجميل مع أسرتها الصغيرة المكونة من والدتها ووالدها وأخيها الصغير أما “جومبا” كانت تعيش بالقرب من بيت “دورا ” وهى وحيدة والديها ليست لديها أخوة.

الحديث حول البيت المهجور

في يوم من الأيام كانت “دورا وجومبا” يلعبون مع أطفال الجيران في الشارع وبدأت أصواتهم تتعالى بالضحك واللعب وقبل غروب الشمس كل طفل يرجع منزله وفى الصباح تذهب “دورا وجومبا” إلى المدرسة سويا  و يتميزون بالنشاط والذكاء و يعودون من المدرسة يذاكرون دروسهم باجتهاد وما بقى من لديهم يلعبون ومرة كان الأطفال يتحدثون عن البيت المهجور وما به من أشباح سمعت “دورا” هذا الحديث الذي دار بين الأطفال.

فضول “دورا” عن البيت المهجور

ظلت “دورا” تفكر في حديث الأطفال عن البيت المهجور وتتساءل بداخلها لماذا لم أحد يسكنه فهو شكله جميل وبالتأكيد من الداخل أجمل قررت “دورا” أن تسأل والدتها عن قصة البيت المهجور وكل الأسئلة التي تدور في نفسها.

  • “دورا”: أمي هل تعرفين البيت المهجور؟
  • الأم: نعم ومن لا يعرفه يا ابنتي.
  • “دورا”: وما قصة البيت المهجور أحكيها لي.
  • الأم: وما شأنك بها أنها من القصص المرعبة.
  • “دورا”: ولكني يا أمي أريد أن أعرف سبب تسميته ولماذا لم يقنط أحد بداخله.
  • الأم: أجل سوف أقصها لكي.

قصة البيت المهجور

كان يا ما كان في قديم الزمان بيت يسكنه أسرة سعيدة تحب الناس والناس يحبونها ويوجد في المنزل غرفة صغيرة مهجورة لم يسكنها أحد من أفراد الأسرة وكانت الأسرة في بعض الأحيان يسمعون صوت غريب يظهر ويختفي فجأة ولم يهتموا لسماع ذلك الصوت فربما أصوات تأتي من خارج المنزل وظل الحال هكذا أصوات تظهر وتختفى فجأة وأشياء تختفي وتظهر إلى أن ظهر لهم شبح في ليلة من الليالي ففروا من المنزل خوفا و استجاروا بشيخ القري ليقرأ القرآن في المنزل وتذهب الروح الشريرة منه وبالفعل قرأ الشيخ القرآن وذهبت الروح الشريرة وسكنت الأسرة في منزلها ولكن لم تمضى فترة قصيرة وأتت الروح و بداخلها الانتقام؛ لأنهم قاموا بطردها من المنزل وفى الليل عندما كانت الأسرة نائمة في سبات وعمق أشعلت الروح الشريرة في المنزل وأحرقت الأسرة المسكينة وماتوا جميعًا.

جومبا تزور دورا

جاءت “جومبا” كالعادة تزور”دورا” ويخرجوا من المنزل كي يلعبون مع أطفال الجيران  وقبل الخروج من المنزل أوصت والدة “دورا” عدم الابتعاد عن المنزل كثيرا ولا يذهبوا ناحية البيت المهجور حتى لا يحدث لهم  مكروه لا سمح الله سمعوا الأبناء كلام الوالدة وخرجا سويا للعب في الشارع المجاور مع الأطفال

  • تحدثت “دورا” مع “جومبا” وقالت هل تعرفين يا “جومبا” قصة البيت المهجور.
  • “جومبا” لا لم اعرف قصة البيت المهجور.
  • “دورا” أمي قصت عليا قصته أمس.
  • “جومبا” وما قصة البيت المهجور هذا؟
  • “دورا”سوف أقص عليك القصة لتعرفيها.
  • “جومبا” بعد سماع القصة أنا لا أصدق بهذا الكلام.
  • “دورا” ولكن أمي هي الذي قالت لي هذا الكلام.
  • “جومبا” ما رأيك فلنذهب إلى المنزل ونرى بأعيننا صدق هذا الكلام.
  • “دورا” لا لم أذهب لأني أخاف وأمي أوصتني أن لا أتأخر عن المنزل.
  • “جومبا” ضحكت وقالت مثلما تريدي فلنذهب إلى المنزل.

الدروس المستفادة من قصة البيت المهجور

  • الصديق مرآة صديقه.
  • سماع كلمة الوالدين وطاعتهم لأنهم يعرفون ما لا نعرفه.
  • عدم المخاطرة ودخول أماكن خطر على حياتنا.

متى أخر مرة قرأت فيها قصص رعب لأطفالك؟

قد يعجبك ايضا