الحالات المرضية

تجربتي مع علاج جدري القرود

علاج جدري القرود

كما نعلم أن العلم والطب في تقدم مستمر وهناك تطور دائم في الأبحاث التي يتم إجراؤها في الفترة الأخيرة، خاصة بعد انتشار فيروس جديد قد ينتج عنه اجتياح جديد بعد ما عانيناه من فيروس كورونا، الآن بدأ المعاناة من مرض وفيروس جديد وهو جدري القرود موضوعنا عن جدري القرود وعلاجه بالرغم من أنه لم يتم الكشف الرسمي لعلاج هذا المرض، لذا يمكننا توضيح العلاج الذي يتم تناوله لعلاج جدري القرود وهو كالتالي:

  • تناول أدوية مسكنة للألم مع خافضات الحرارة، من أجل العمل على تحسين وتعزيز حالة المريض العامة  وتخفيف الألم. 
  • وصف الأدوية المضادة للفيروسات لأنها تعمل على إضعاف تلك الفيروسات التي تقتحم الجسم وتقوم بالقضاء على بعضها البعض. 
  • ضرورة الالتزام باتباع نظام غذائي متوازن وصحي، شرط أن يكون مليئ بالعناصر الغذائية. 
  • حيث أنها تعمل على تقوية الجهاز المناعي للجسم، وتساهم في استعادة الصحة والعافية له. 

ما هو جدري القرود 

بعد انتشار أخبار قدوم فيروس جديد قد يجتاح العالم من جديد، بعد أن تعرض العالم أجمع لفيروس كورونا ومازلنا نعاني من توابعة حتى الآن إلا ونقوم على سماع خبر جديد ألا وهو جدري القرود، لذا سوف نتحدث عن ذلك المرض من خلال النقاط التالية:

  • جدري القرود هو مرض فيروسي ليس شائعاً. 
  • فقد تم التعرف على هذا الفيروس الذي يكون سبباً في حدوث أضطراباً بالغاً خلال عام ألف وتسعمائة وثمانية وخمسين ميلادية. 
  • كان ذلك في قارة إفريقيا وقد جرى تسجيل الحالة الأولى التي تعرضت للإصابة بجدري القرود. 
  • خلال عام ألف وتسعمائة وسبعين ميلادية، الجدير بالذكر هو عدم ملاحظة أي حالات مماثلة لهذا المرض منذ هذا الوقت. 
  • لكن في تلك الفترة الحالية فقد تم ظهور بعض الإصابات الكثيرة في بعض الدول. 
  • منها إيطاليا وإسبانيا وألمانيا وغيرها من الدول، مما ترتب عليه إثارة الفزع والرغب بشأن هذا المرض. 
  • خاصة وأنه بدأ في الإنتشار بشكل كبير ومقلق وبسرعة ملحوظة. 

كيف ينتقل جدري القرود 

يجب التوضيح أن مرض جدري القرود قد ينتقل بالعديد من الطرق التي تكون سبباً مؤثراً في سرعة انتشار المرض، لذا سوف نعرض عليكم الآن الطريقة التي من خلالها يتم انتشار مرض جدري القرود وهي كالتالي:

طرق الانتقال من الإنسان إلى الإنسان 

يجب التنويه على أنه تم تسجيل بعض الحالات المصابة بانتقال الفيروس من إنسان مصاب بالفيروس إلى إنسان سليم، من خلال إجراء العديد من الدراسات قد تم التوصل إلى أن أهم الطرق التي تؤدي إلى العدوى هي كالتالي:

  • في حال الاتصال الجنسي خلال وجود الفيروس وذلك في كافة سوائل الجسم. 
  • عند حدوث الاحتكاك المؤكد مع شخص مصاب بالفيروس، والقيام باستخدام متعلقاته وأدواته دون أن يتم تعقيمها ولا تنظيفها. 
  • في حال لمس أي بثور أو قشور تكون موجودة على جلد المريض وخاصة انها مميزة بجدري القرود. 
  • عند السعال أو في حال العطاس نتيجة وجود الفيروس وذلك في حال وجود مفرزات مخاطية للمريض. 
  • عند القيام بنقل الدم من إنسان مصاب بفيروس جدري القرود مع شخص آخر يكون سليم. 

طرق الانتقال من الحيوان إلى الإنسان

من الضروري أن نوضح أن الحيوان يعتبر هو المصدر الأساسي لحدوث عدوى جدري القرود، لهذا سوف نعرض عليكم الآن الطريقة التي يمكن من خلالها أن ينتقل الفيروس من الحيوان للإنسان وهو كالتالي:

  • في حال لدغ الحشرات المصابة حيث أن لمس دم أي حيوان مصاب يكون سبباً مهماً في انتقال العدوى. 
  • عند لمس أي مفرزات من جسم حيوان مصاب بجدري القرود، مثل اللعاب سبباً واضحاً لانتقال العدوى. 
  • لمس جلد أو فرَ حيوانات تكون مصابة بالفيروس سبباً في نقل العدوى، لكنها تكون من الأسباب النادرة. 
  • في حال تناول لحوم حيوان مصاب بالفيروس ويكون نيئ وغير ناضجاً بصورة جيدة  ينقل العدوى. 

تشخيص جدري القرود

عند القيام بتشخيص مرض جدري القرود قد تكون من الأمور الصعبة إلى حد ما، خاصة وأن هناك صعوبة عند التفريق بين جدري القرود وجدري الماء، وذلك نتيجة أن المرضان يحملان أعراضاً تكون متشابهة لذا سوف نشرح لكم الطرق التي من خلالها يمكن أن يتم تشخيص مرض جدري القرود وهي:

تشخيص جدري القرود

    • الفحص السريري والقصة المرضية: عند تشخيص مرض جدري القرود قد تلعب القصة المرضية دوراً واضحاً. 
    • حيث يقوم الطبيب المعالج بسؤال المريض عن الأعراض التي يعاني منها وكذلك يبحث في شكواه. 
    • بعد ذلك يكون دور الفحص السريري حيث يكون عاملاً مؤثراً في مساعدة الطبيب من أجل إكمال الشكل والنظرة السريرية. 
  • الفحص الدموي: يجب أن نؤكد على أن الفحوص الدموية مهمة جداً من أجل إثبات التشخيص المرضي. 
    • وذلك نتيجة ظهور أي فيروسات أو أي أعراض للمريض داخل الدم. 
  • العينة الجلدية: يتم سحب العينة الجلدية من المناطق التي تكون مصابة في جلد المريض. 
  • بعد ذلك تأخذ الشكل الدراسي من حيث النسيج، وذلك من أجل الكشف عن وجود الفيروس بها. 

أعراض جدري القرود 

عند دخول مرض جدري القرود إلى جسم الشخص الذي يصاب به يحدث له تكاثر وينتج عنه مجموعة من الأعراض التي تكون مميزة لهذا المرض، سوف نعرض عليكم تلك الأعراض علماً بأنها قد تظهر في صورة مرحلتين هما:

المرحلة الأولى

قد تشمل تلك المرحلة ظهور أعراض عامة وتكون غير نوعية لجدري القروض، لهذا قد لا يتمكن الطبيب من إجراء التشخيص الصحيح لها في تلك المرحلة، أما عن أعراض المرحلة الأولى فإنها قد تكمن في الأعراض التالية:

  • حدوث حمى التي تسبب ارتفاع في درجة حرارة المريض. 
  • حدوث التعب والإنهاك حيث يجب على المريض أن يظل في السرير. 
  • ويحذر عليه القيام بأي أعمال تطلب بذل مجهود بدني مطلقاً. 
  • حدوث آلاماً منتشرة في كافة أجزاء الجسم وكافة أعضائه، لكنها قد تكون شديدة داخل عضلات الأطراف سواء العليا أو السفلى. 
  • حدوث ضخامة بشكل عام في العقد اللمفاوية المتواجدة في جسم الإنسان. 

المرحلة الثانية 

  • يتم ظهور أعراض المرحلة الثانية بعد أعراض المرحلة الأولى بحوالي خمسة أيام. 
  • أبرز ما يميز تلك المرحلة هي ظهور الطفح النوعي الخاص بجدري القرود. 
  • حيث أنه قد يحتوي على آفات جلدية مختلفة مثل القشور والبثور والحويصلات. 
  • مما يترتب عليه ظهور جلد المريض بشكل غريب إلى حد ما، يترتب على ذلك الشعور بالقلق والخوف على صحته. 
  • كما أن هذه المرحلة قد يتزامن معها حالة نفسية سيئة للمريض، مع المعاناة مع نوبة اكتئاب شديدة. 

طرق الوقاية من جدري القرود 

حتى يتمكن الشخص من وقاية نفسه من التعرض للإصابة بمرض جدري القرود، هو عمل التدابير الوقائية الض

الضرورية من أجل الحد من انتشار هذا الفيروس من أبرز وأهم تلك التدابير هو التالي:

  • البعد كل البعد عن الأشخاص المصابين بجدري القرود، مع ضرورة تجنب الاحتكاك بهم وعدم استعمال معداتهم. 
  • ضرورة العمل والالتزام بالقواعد الخاصة بالنظافة العامة قدر المستطاع. 
  • عدم النوم على أسرة الآخرين مع تجنب استخدام أدواتهم الشخصية. 
  • أخذ اللقاحات المتعلقة بـ جدري القرود عند توفرها والحصول عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى