حياكة السدو في السعودية

حياكة السدو في السعودية نقدمها لكم عبر مجلة أنوثتك، حيث من المعروف أن السدو من أهم وأبرز أنواع النسيج الذي يتم تطريزة بشكل يدوي، وهو من الصناعات التقليدية الذي انتشر بصورة هائلة في البدو خصوصاً في منطقة شبه الجزيرة العربية معنى السدو في اللغة بأنه كل ما يتم نسجه بالشكل الأفقي، يستخدم أنواع معينة من الغزل لإتمام السدو منها أصواف الأغنام ووبر الجمال يمكن أيضاً استعمال شعر الماعز كل هذه الأنواع يعتمد عليها في الحياكة، السدو يتم استعماله من أجل خياطة الخيام البدوية الشهيرة جداً.

حياكة السدو في السعودية

تعتبر عملية حياكة السدو مفهوم منتشر بصورة كبيرة خاصة في بلاد الخليج العربي، ويعتبر السدو من الحرف التي عملت بها الكثير من السيدات بل واحترفتها أيضاً وكانوا يتخذن هذا الموضع تحت بند الحصول على لقمة العيش والمكسب منها والسدو عبارة عن التالي:

  • يعتبر السدو مهنة حرفة من الحرف التي تعتمد عليها النساء بشكل كبير، في المعاونة على أعباء الحياة والظروف المعيشية.
  • وهو منتشر بشكل كبير جداً في أماكن في شبه الجزيرة العربية، أبرزها المملكة العربية السعودية.
  • حيث سجلت المملكة العربية السعودية بإشراف من حكومتها، وأيضاً كثير من مؤسسات المملكة بأن حياكة السدو.
  • عنصر مهم جداً من ضمن القوائم التي تلعب دوراً واضحاً في تمثيل التراث الثقافي للدولة، هذا بجانب الاستفادة المادية منه.
  • كان ذلك له تأثيراً واضحاً داخل منظمة اليونسكو، هذا لأن حياكة السدو يعتبر إنجازاً عظيماً حرص على إبرازها كلاً من.
  • خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود مع سمو ولي عهده الامين بها.
  • وتم اعتبارها من الإنجازات التي تعكس اهتمام كل منهما بإظهار وتنمية الثقافة الوطنية.
  • كما يتم السعي للتعريف بهذه المهنة على الصعيد العالمي، أيضاً دولة الكويت الشقيقة تشتهر بهذه الثقافة التراثية مع السعودية.
  • السدو هو نوع من أنواع النسيج الذي يتم تطريزة بشكل يدوي تقليدي ومميز أيضاً.
  • السدو نال شهرة عالية جداً كما نال انتشاراً بالغاً في كافة أنحاء شبه الجزيرة العربية، ويتم النسج به بشكل أفقي.
  • ويتم الاستعانة بأنواع معينة من الخيوط حتى تعطي الشكل واللوحة الفنية الهائلة حيث يستخدم به:
    1. شعر الماعز.
    2. أوبار الجمال بعض استخلاصها بشكل معين.
    3. أيضاً يستخدم الصوف الناتج من الأغنام.
  • كما أن السدو يتم الاستعانة به في حياكة الخيمات التي تأخذ الطابع البدوي الجميل، وهي معروف عنها أنها بيت الشعر.
  • حيث تساعد هذه الخيمة من الوقاية والحفاظ من الشمس الحارقة، وتحمي إلى حد ما من برد الصحراء أثناء الليل.

السدو والحياكة التقليدية في المملكة العربية السعودية

سوف نتعرف على ذلك الموضوع من خلال النقاط التالية عن طريق توضيح وإظهار أهم المراحل التي تتميز وتمر بها عملية حياكة السدو في المملكة العربية السعودية حيث أن:

  • تم الاعتراف بأن حرفة حياكة السدو من المهن التقليدية الموجودة في أنحاء وجنبات المملكة العربية السعودية.
  • حياكة السدو ساهمت بشكل كبير وملحوظ عند الكثير من النساء في المملكة رفع المستوى المعيشي لهم.
  • السدو هو نسيج يتم تطريزها واستخدامه في مجالات كثيرة ومختلفة، أبرزها في البدو والصحراء.
  • اهتمت المؤسسة الأعلى في المملكة العربية السعودية بحياكة السدو، وسعت بكامل طاقتها على الاعتراف بهذه الحرفة بشكل دولي وعالمي.
  • بالفعل قامت منظمة اليونسكو العالمية بالاعتراف بحياكة السدو، مما دعا خادم الحرمين وولي عهده.
  • بالاعتراف به وبالثقافة التقليدية وحرصا على دعمها وامدادها، بشكل كبير وملحوظ في كافة أنحاء العالم.

ما هو مهرجان السدو؟

  • مهرجان السدو يتم إقامته في منطقة الجوف مرة كل عام.
  • هذا المهرجان يساهم بصورة كبيرة في بقاء مهنة السدو والعمل على نشرها، في المنطقة.
  • مهرجان السدو أيضاً يلعب دوراً كبيراً في دعم ومساندة كافة الأسر المنتجة، التي تتخذ صناعة السدو حرفة يدوية لها.

السدو السعودي

نوضح لكم من خلال مقالنا اليوم نبذة توضيحية عن السدو السعودي هذا مع توضيح الغرض منه مع العلم بأن السدو يعتبر من الموروثات الثقافية السعودية العالمية وذلك لأنه:

  • يعتبر السدو من الصناعات الشهيرة الموجودة في التراث السعودي، حيث يتم من خلاله صناعة السجاد والخيم.
  • كما يتم صناعة رحال الجمال منه والكثير من الادوات الاخرى المختلفة، كما أنها تعتبر من الثقافات ذات الموهبة كما أنها مصدراً للرزق.
  • المملكة العربية السعودية نجحت في جعل حياكة السدو مؤخراً من أبرز القوائم التي تمثل التراث الثقافي.
  • حرصت منظمة اليونسكو على جعل هذا الملف عامل المشترك، بينها وبين دولة الكويت الشقيق.

طريقة صناعة السدو

سوف نتعرف سوياً من خلال المقال التالي الطريقة التي تتم بها صناعة السدو، وما هي الأدوات التي يتم الاستعانة بها في صناعته حيث أن:

  • تبدأ صناعة السدو أولاً بإزالة الأوساخ والشوائب وبعض من أوراق الأشجار العالقة في الصوف المستخدم.
  • يتم ذلك بواسطة أمشاط خشبية أو بالأيد، وهي على شكل فرشاة لها أسنان من حديد.
  • حيث يتم تمشيط الصوف بها وستمر في ذلك حتى يسير الصوف ذو ألياف مرجلة ومتوازنة يمكن الغزل بها بكل سهولة.
  • بعد ذلك يتم وضع التغزالة بعد قيام من تقوم بالغزل تحت إبطها، كما يمكن أن يتم وضعها بين قدميها في حالة الجلوس.
  • بعدها يتم سحب الألياف منها حتى يتم غزلها، ويتم ذلك للفتلة المفردة عندما يتم الغزل بها، ويتم برمها يميناً ويساراً.
  • حيث يتم ذلك من خلال حساب الاتجاه الذي يتم فيه دوران المغزل، وغالباً يكون عكس عقارب الساعة أو في اتجاهها.
  • كما يتم التحكم في عدد البرمات حسب كل سنتيمتر طبقاً لقوة الفتلة، والمعروف أن هذه الطريقة تؤثر في المظهر العام للنسيج.
  • عندما تقل السنتيمتر الواحدة تكون الفتلة التي تم إنتاجها ذات شكل رخو متخلخل، ويكون نسيجها ناعماً وليناً.
  • عند الرغبة في نسيج أكثر قوة وتماسكاً وله شكل بارز يتم عمل عدد كثير من البرمات في السنتيمتر الواحد.
  • ينتج عن ذلك إبراز للنقوش بشكل واضح يبين جمالها، ويظهر النقشة اليدوية الرائعة التي يتم رسمها على القطعة المغزولة.
  • بعد ذلك تأتي مرحلة مهمة جداً وهي مرحلة الصباغة، يتم استخدام الصوف الأبيض دائماً من أجل الصباغة له.
  • بالنسبة للوبر أو الشعر والقطن أيضاً تبقى بألوانها الطبيعية، وعادة لا يتم صبغها.
  • بعدها يتم لف الصوف المغزول ويتم الاستعانة عادة بالأصباغ الطبيعية، التي يتم استخراجها من الأعشاب الصحراوية الطبيعية.

الأدوات التي يتم بها غزل السدو

عند قيام السيدات بالعمل في نسج وصناعة السدو هناك بعض الأدوات التي يتم الاعتماد في صناعة السدو وحياكة الصوف، لهذا سوف نوضح لكم من خلال النقاط التالية:

التغزالة

  • تكون عبارة عن عصا يتم لف عليها الصوغ الذي لم يتم غزلة، أو الصوف الخام.

المغزل

  • عبارة عن عصا خشبية لها أطراف أحد هذه الأطراف تنتهي بخشبتين.
  • يكون طول الواحدة من الخشبتين حوالي خمسة سنتيمتر تقريباً، وتكون عادة صلبة الشكل.
  • يتوسط هذا المغزل خطاف يتم من خلاله برم الصوف الملفوف، ويتم تحويلة حينها إلى خيوط يتم جمعها على هيئة كرات.

النوال

  • هو عبارة الآلة الخاصة بالحياكة، حيث بعبر منها خيوط ممتدة موجودة على الأرض، تكون مربوطة بأربعة أوتاد لها شكل مستطيل.

المنشزة

  • عبارة عن قطعة خشبية لها شكل مستطيل كما إن لها طرفين حادين.
  • يتم استخدامها حتى يتم رصف الخيوط بعد القيام بتشكيلها.

الميشع

  • هو على شكل عصا خشبية يتم حولها لف الخيط بشكل مروحي، يتم فك جزء منه ويكون بطول مناسب قبل أن يقوم بإدخال لُحمة جديدة.

القرن الغزال

  • يتم الاعتماد عليه في فصل الخيوط الخاصة بالسدو من بعضها البعض، كما يتم وضعها في ترتيب بشكل صحيح خلال خياطة الزخارف والنقوش.

المدرة

  • عبارة عن مقبض بشكل خشبي يكون مثبت به ذراع من الحديد قصير الطول آخر ينتهي بطرف منحني.
  • كما أنه يعتبر من التصنيعات الجديدة ذات الفكر الحديث للقرن الحالي.

المدراة

  • هي الأخرى أداة يتم تصنيعها من الحديد أو من الممكن تكون من الخشب، تأخذ شكل سن من أسنان المشط.
  • كما أن له أطوال أيضاً يتم من خلاله رجل الشعر الخام الذي يتم استعماله في صناعة السدو.

الصوف

  • يعتبر الصوف من أكثر الخيوط انتشاراً وشيوعاً، هذا بسبب أنه متوفر كما أنه يتم غزله وأيضاً نسجه وصناعته بكل بساطة.

إلى هنا نكون وصلنا لنهاية مقالنا اليوم عن حياكة السدو في السعودية، ونتمنى أن ينال مقالنا إعجابكم وإلى اللقاء في مقال جديد عبر مجلة أنوثتك.

زر الذهاب إلى الأعلى