حكم جمع نية صيام الست من شوال مع الأيام البيض

حكم جمع نية صيام الست من شوال مع الأيام البيض

كما نعلم تهتم فئة كبيرة من المسلمين بعد الانتهاء من صيام شهر رمضان المعظم، يعقدون العزم على صيام الست أيام من شهر شعبان لذا سوف نستعرض معاً الحكم من جمع نية صيام الست من شوال مع الأيام البيض بكل تفصيل وذلك من خلال النقاط التالية:

  • يجب أن نوضح أنه من الجائز لأي مسلم أن يقوم بالجمع في نية صيام الأيام الست من شهر شوال مع الأيام البيض.
  • عند صيام المسلم الست من شوال وقد تصادف ذلك مع الأيام البيض فقد ينال أجرها وثوابها.
  • بمعنى أن عقد المسلم نية صيام الأيام البيض مع الست من شوال حصل على الأجر.
  • كما وضح لنا ذلك من خلال تحفة الحبيب أنه يوجد للصيام سببان مثل وقوع يوم صيام عرفة مع يوم عاشوراء.
  • وتوافق ذلك خلال يومي الإثنين والخميس تعامل مثل أن تم وقوعها في أيام الست من شوال.
  • لهذا قد نتأكد أنه في حال عقد النية على صيام الأيام البيض مع ست من شوال ينال الصائم ثوابها.
  • إذاً يجوز جمع النية بين قيام المسلم بعقد الهرم وجمع نية الصيام في النوافل والله تعالى أعلى وأعلم.

هل يجوز صيام الست من شوال قبل القضاء

يجب أن نوضح أنه من الممكن لأي مسلم أن يقوم بصيام ستة أيام من شهر شوال وذلك بنية التطوع وذلك قبل القضاء ويعتبر ذلك هو الرأي الأرجح عبر اتفاق العلماء، بناء على ذلك سوف نعرض عليكم آراء المذاهب الفقهية بشأن الحكم من صيام الست من شوال قبل صيام أيام القضاء وذلك طبقاً لما هو آتي:

  • المذهب الحنفي: أجازوا صيام الأيام الستة من شهر شوال بشكل تطوعي، قبل قيامهم بصيام القضاء.
  • فقد وضحوا أن القضاء لا يجب أن يتم فوراً لكنها واجبة.
  • رأي المذهب الشافعي والمالكي: أجاز فقهاء هذا المذهب لكن هناك كراهية، لأنه قد سيكون سبباً واضحاً في انشغال المسلم بالتطوع قبل القضاء.
  • رأي المذهب الحنبلي: قد أجمع أنصار المذهب الحنبلي على تحريم صيام التطوع في شهر شوال وتقديمها على القضاء.
  • ويجب أن نوضح أن لن يرجح هذا الرأي إلا فئة قليلة من المؤيدين له.

هل يجوز الجمع بين صيام القضاء والست من شوال

تبحث عن إجابة هذا السؤال العديد من السيدات التي سبق وافطرت بعض الأيام خلال شهر رمضان المعظم، وترغب في صيام الستة أيام من شهر شوال للحصول على الأجر والثواب لذا سوف نجيبها عن هذا السؤال من خلال التالي:

  • الجواب على هذا السؤال هو بقيام المرأة بصيام إياك القضاء أولاً، بعدها تبدأ في صيام الستة من شوال في حال رغبتها ذلك.
  • وذلك لأن الست أيام هي نافلة فعليها أن تقضي ما عليها في شوال، ثم تشرع في صيام الستة أيام يعتبر ذلك خير كبير لها.
  • هذا يجب أن نوضح بأن صيام الستة أيام من شوال تحتاج إلى نية خاصة ولها أيامها الخاصة بها.
  • وكذلك القضاء فله أيضاً نيته الخاصة به فلا يجوز الجمع بين الإثنين في نية واحدة.

متى يبدأ صيام الست من شوال

قد تعارضت بعض الآراء حول الموعد الذي يبدأ فيه صيام الستة أيام من شهر شوال، لذا سوف نعرض عليكم تلك الآراء من خلال النقاط التالية:

  • الرأي الأول: يوضح لنا أن صيام ستة أيام من شهر شوال بداية من اليوم الثاني من شهر شوال.
  • وأن يبتعد المسلم عن صوم اليوم الأول من هذا الشهر وذلك لأنه عيداً ويحرم الصيام يوم العيد.
  • يعتبر ذلك الرأي هو الرأي الأرجح لجمهور الفقهاء.
  • الرأي الثاني: يوضح هذا الرأي على صيام الستة أيام من شهر شوال في ثالث يوم من شهر شوال.
  • لكن يعتبر هذا الرأي ضعيف جداً ولا يقوم باتباع إلا قلة.
  • كما أنه يتم الاستناد على هذا الرأي ما جاء عن أبي عبيد مولى ابن أزهر من خلال قوله.
  • أنه قد حضر العيد مع عمر بن الخطاب، وجاء ليصلي وبعدها ذهب بعد ذلك اك ليخطب في الناس فقال لهم:

(إنَّ هذينِ يومانِ نَهى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عن صيامِهما: يومُ فِطرِكم مِن صيامِكم، والآخرُ يومٌ تأكُلونَ فيه مِن نُسُكِكم).

  • من هذا نستنتج أن الصيام من يوم الثالث من شهر شوال، لكن هناك قلة من المسلمين يمشون وراء هذا الرأي.

الحكمة من مشروعية الصوم

مما لا شك فيه أن الصيام هو فريضة من الله عز وجل على سائر العباد المسلمين، لهذا سوف نعرض عليكم الحكمة من مشروعية الصيام وهي كالتالي:

  • تقوى الله جل وعلا: يعتبر الصيام هي شريعة من أجل تقوى الله تعالى والدليل على ذلك الكلام قول الله تعالى في كتابه العزيز:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}.

  • إذاً الصيام هو وسيلة مؤكد في تقوى الله تعالى، لهذا عرف عن أهل العلم بأنهم أهل تقوى.
  • حيث يفعلون كل ما أمر به الله تعالى ويبتعدون كل البعد عن كل ما نهانا الله عنه.
  • الصيام شكر لنعم الله: عندما تصوم فإن الإنسان قد يمتنع عن الكثير من النعم منها الشراب والجماع والطعام
  • لكن يعتبر هذا الامتناع مقيد بوقت محدد لكي يستطيع الفرد معرفة أهميتها في حياته.
  • وإحساسه أنه معرض لفقد تلك النعم في أي وقت وعليه أن يحمد الله تعالى ويشكره.
  • مشاركة المسلم شعور الفقراء والمساكين: من خلال الصيام يحدث تعاطف من قبل الأغنياء مع من لم يجد قوت يومه من الفقراء والمحتاجين.
  • حيث يشعر الغني بإحساس والم الفقير عند الصيام أوقات طويلة.
  • السيطرة على الشهوات: كما نعلم أن معظم البشر عندما يشبعون يتمنون ويميلون للشهوات.
  • لذا فقد قال ورسول الله صلى الله عليه وسلم:

 (يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فإنَّه أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَن لَمْ يَسْتَطِعْ فَعليه بالصَّوْمِ، فإنَّه له وِجَاءٌ).

  • يمنح الجسم الصحة والعافية: أجريت بعض الدراسات من الطب الحديث، أن الصوم يعطي الجسم الأثر الإيجابي والفوائد.
  • حيث من خلال الصوم تزيل السموم من الجسم ويعمل على تنظيف الجهاز الهضمي ويشعره بالراحة.
  • كنا يساعد الصوم على زيادة حرق الدهون من الجسم ويعمل على تعزيز الجهاز المناعي في الجسم.
  • يعمل الصوم على حماية الجسم من الأمراض الجلدية، وأمراض الجهاز الهضمي بمختلف أشكالها.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ صيام الست من شوال

حكم صيام الست من شوال

نستعرض معاً من خلال هذه الفقرة الحكم الشرعي من صيام الستة أيام من شهر شوال، وذلك من خلال عرضها عليكم عبر النقاط التالية:

  • يعد صيام ستة أيام من شهر شوال بعد إتمام صيام شهر رمضان، تعتبر من السنن المستحبة لكنها ليست واجبة على جميع المسلمين.
  • لذا يفضل الكثير من المسلمين في صيام ستة أيام من شهر شوال لينال الأجر العظيم والفضل والثواب.
  • على المسلم الذي يصومها بعد شهر رمضان كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم نال أجرها.
  • قد أخبرنا نبي الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وذلك عن رواية أبو أيوب الأنصاري أن من صام ستة أيام من شوال كان كمن صام الدهر كله.
  • ووضح لنا ذلك أهل العلم أن الذي يصوم ستة أيام من شوال يعدل صيام سنة كاملة من الفريضة ونال أجرها
زر الذهاب إلى الأعلى