تقرير عن التأخر الصباحي

تقرير عن التأخر الصباحي تلجأ بعض المدارس لكتابة مثل تلكالتقارير في الفترة الحالية نتيجة تأخر العديد من الطلاب على المدارس، وينتج عن ذلك التأخير تفويت طابور الصباح وفي بعض الأحيان يكون سبباً في تأخير الطالب عن الحصة الأولى، بناء على ذلك لجأت بعض المدارس لاتخاذ القرارات والمواقف القاطعة والحاسمة من ظاهرة التأخير الصباحي التي تعد أكبر ظاهرة سلبية تحدث في المجتمع العام، لذا ومن خلال مجلتنا مجلة أنوثتك سوف نتحدث عن تلك الظاهرة السيئة كما نعرض عليكم تقرير عن التأخر الصباحي وتوضيح أسباب تلك الظاهرة وكل ما يتعلق بها فتابعونا.

تقرير عن التأخر الصباحي

نموذج التقرير قد يساهم بشكل كبير في التعرف على أسباب ظاهرة التأخر الصباحي وكذلك يوضح اضرارها ونتائجها على الطالب المتأخر، كما يتم تقديم أهم الحلول التي يمكن الاستعانة بها لحل تلك المشكلة ويمكن أن تتم كتابة التقرير كالتالي:

  • معلومات وإحصاءات: يتم وضع التعريف المناسب لظاهرة التأخر الصباحي.
  • بأن يتم القول بأن التأخير الصباحي يعتبر من العادات والظواهر التي تم انتشارها في الفترة الأخيرة.
  • وهي توضح عدم الحضور إلي المدرسة في الصباح المبكر.
  • يترتب على ذلك التأخير بشكل مستمر عن حضور الطابور، قد يصل الأمر إلى عدم حضور الحصة الأولى.
  • أسباب التأخر الصباحي: قد توجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تكون سبباً في تأخر الطالب.
  • كما يكون سبباً في حالة مستمرة من الغياب عن حضور الطلاب للطابور الصباحي وكذلك التأخر عن حضور الحصة الأولى.
  • يتم كتابة ذلك في التقرير مع توضيحة وذكرها بالتفصيل الموضح.
  • النتائج والأضرار: بعد أن بدأنا في كتابة التقرير عن التأخير الصباحي.
  • بأن نقوم بتوضيح أهم النتائج التي تترتب على تكرار التأخر الصباحي.
  • وكذلك توضيح الأضرار التي تتبع ظاهرة التأخر الصباحي.
  • الحلول والتوصيات: يجب تجهيز العديد من الحلول التي يمكنها أن تساهم في وقف أو تقليل ظاهرة التأخر الصباحي السلبية.

ظاهرة التأخر الصباحي في المدارس

سوف نتحدث من خلال النقاط التالية عن ظاهرة التأخر الصباحي بكامل تفاصيلها، وتتمثل في التالي:

  • كما نعلم أن التأخير الصباحي هو ظاهرة تحدث في الكثير من المدارس، وينتج عنها التأخر عن طابور الصباح.
  • وهي تعد من المشاكل التي تحدث للعديد من الطلاب بل وتكاد تلازمهم في معظم مراحل الحياة.
  • مما يترتب عليها تقوية السلوك والعادات السيئة، وقد لامست بعض الدول في العالم خطورة الوضع وتلك الظاهرة.
  • كما حرصت على وضع الضوابط اللازمة على إدارات المدارس والعمل على وضعها رهن التنفيذ.
  • من هنا تلاحظ أن مثل تلك الإجراءات تكاد تكون متباينة إلى حد كبير بين الكثير من الدول.
  • كما أن هناك العديد من الباحثين قد حرصوا على الاهتمام بتلك الظاهرة ومحاولة البحث عن حلول لها.
  • كما تمثلت الدراسات التي بدأت البحث عن هذه الظاهرة، على التعرف على الأسباب الرئيسية.
  • التي تكمن وراء تأخر العديد من الطلاب في مراحل التعليم المختلفة عن الطابور الصباحي.
  • مع ضرورة بيان وتوضيح الإجراءات التربوية التي تكون كفيلة إلى حد ما للوقف والتخفيف من تلك العادة الظاهرة السلبية.

خاتمة عن التأخر الصباحي

بعد القيام بكتابة تقرير أو عمل إذاعة مدرسية عن الغياب والتأخر الصباحي، نعرض عليكم الخاتمة التي يمكن كتابتها بها وتتمثل في التالي:

  • في نهاية تقريرنا أو إذاعتنا المدرسية لهذا اليوم، نتمنى من كافة الطلاب الحرص على عدم التأخر والغياب.
  • كما يجب على الطلاب الالتزام بأي مواعيد للتمكن من تحصيل العلم بالشكل المناسب للطلاب.
  • نظراً للكثير من الأضرار التي يمكن أن تلحق ويتعرض لها الطلاب نتيجة ذلك الغياب والتأخير.
  • ختاماً نسأل الله العظيم أن يحفظنا و يجنبنا السوء.

خطاب لولي الأمر عن التأخر الصباحي

توجد عبارات كثيرة ومتعددة من الممكن أن يتم استخدامها عند عقد العزم لمراسلة ولي الأمر بشأن تأخر الطالب أو كثرة الغياب، من أهم محتوى الرسائل والخطاب تتمثل في العبارات التالية:

 بسم الله الرحمن الرحيم

السيد الأستاذ/ اسم ولي أمر الطالب

ولي أمر الطالب/ اسم الطالب

تحية طيبة لسيادتكم وبعد/….

نحيط علم سيادتكم بأن الطالب/ اسم الطالب، الموجود في الصف كتابة الصف الذي يدرس به الطالب.

بأنه كثير التأخير عن المدرسة وعن الحضور في المواعيد المحددة، توضيح المدة وعدد مرات تأخر الطالب عن الحضور بها للمدرسة.

كما نرجو من سيادتكم إفادتنا وإعلامنا عن أسباب التأخير المتكررة، كما نرجو من سيادتكم القيام بإرسال رسالة على الرقم المخصص للمدرسة مع ذكر اسم الطالب وتوضيح أسباب التأخير.

نقوم بإرسال هذا الخطاب من أجل الاطمئنان على الطالب كتابة اسم الطالب، ونتمنى أن تكون الأسباب خيرا.

الرجاء من سيادتكم موافاتنا ومتابعة الطالب في المنزل مع ضرورة مساعدته في الدراسة والمذاكرة له، مع العلم بأن تكرار التأخير قد يكون سبباً خصم الدراجات وخاصة بدون اعذار.

مقدم الخطاب لكم/ اسم المسؤول والمشرف عن الأمر

تفضلوا بقبول وافر الاحترام والتقدير.

أضرار التأخر الصباحي

نعرض عليكم من خلال هذا العنوان الأضرار المترتبة على حالة التأخر الصباحي، ونعرضها عليكم من خلال النقاط التالية:

  • يتم خصم الدرجات من الطالب مما يترتب عليه التأثير السلبي، وذلك من خلال الناحية العلمية.
  • قد يحدث ارتباك في المادة العلمية، وذلك في حال دخول الطالب للحصة في وقت متأخر.
  • قد ينتج عنه قطع المعلم خلال الشرح والتشويش على أفكاره، مما يترتب عليه التأثير على التركيز.
  • بالنسبة لباقي طلاب الصف وقد يحدث كسل للطلاب باقي اليوم الدراسي نتيجة عدم قيامه بعمل التمارين الصباحية الرياضية نتيجة التأخير.
  • ينتج عن التأخير أيضاً عدم سماع الإذاعة المدرسية الصباحية وقلة نشر الوعي بالموضوعات التي يتم طرحها.
  • كما يحدث أيضاً ضعف التحصيل الدراسي مع الحرمان من الدروس، بالأخص الدروس الخاصة بالحصة الأولى.
  • قد يحدث تأخر المعلم عن شرح الدروس نظراً لقيامه بشرح ما فات الطالب من نقاط نتيجة التأخير.
  • ينتج عن ذلك أيضاً تدني المستوى الدراسي للطالب.
  • قد يكره الطالب الدروس الخاصة بالحصة الأولى نتيجة صعوبتها في التحصيل بسبب التأخير، وبسبب صعوبة المعلم في التعامل مع الطالب.

حلول وتوصيات التأخر الصباحي

يجب التنويه على وجود العديد من الحلول والتوصيات التي يمكنها حل مشكلة التأخر الصباحي، والتي تمثل ظاهرة سلبية على الطلاب لدا سوف نشرحها لكم بالتفصيل وذلك من خلال السطور التالي:

  • من واجب المدرسة التعرف على أسباب التأخير عند الطلاب والتطرق إليها.
  • قيام المسؤولين بوضع البرامج التي يمكنها أن تقوم بمعالجة تلك الظاهرة والعمل على الحد منها.
  • ضرورة الحديث مع ولي الأمر عن الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الطالب بشكل متكرر.
  • يجب التنويه على ولي الأمر على أن يقوم بالواجب والدور التربوي للطالب، مع المتابعة المستمرة.
  • حرص المدرسة على جذب الطالب على حضور الطابور الصباحي، من خلال تنوع الأنشطة والأخبار التي تتم في الإذاعة الصباحية.
  • ضرورة التنبيه من المدرسة والتأكيد على كافة الطلاب بحضور الطابور الصباحي مع المشاركة به.
  • العمل على دمج الطلاب المتأخرين عن الطابور بالمشاركة في الأنشطة الصباحية.
  • هذا من أجل إلزامهم بالمشاركة الصباحية للطابور مع باقي الطلاب واعتبارها من السلوكيات المعتادة.
  • ضرورة إقامة المسابقات للطالب المتأخر حتى يلتزم، على أن يتم عمل سحب عن دخول أول خمسين طالب.
  • ويتم اختيار واحداً من هؤلاء الطلاب للحصول على هدية.
  • محاولة التعرف عن هوايات ورغبات الطلاب وعن ميولهم والحرص على تعزيزها.

زر الذهاب إلى الأعلى