الرئيسية / صحة المراة / اعراض جرثومة المعدة بالتفصيل وعلاجها

اعراض جرثومة المعدة بالتفصيل وعلاجها

جرثومة المعدة هي بكتيريا حلزونية ذات أسواط تستعمر الطبقة المخاطية المبطنة للمنطقة الكهفية من المعدة ( وهي المنطقة قمعية الشكل الموجودة عند نهاية المعدة) ؛ تلعب هذه البكتيريا دورا ً رئيسيا ً  في الإصابة بالتهابات المعدة وكذلك قرحة المعدة والاثني عشر.

تتعايش هذه البكتيريا رغم وسط المعدة الحمضي المقاوم للبكتيريا لقدرتها علي افراز الإنزيمات مثل اليورياز والتي تعمل علي تكسير اليوريا إلي أمونيا تحيط بالبكتيريا فتحميها من حامضية المعدة القاتلة للجراثيم.

ترتبط الإصابة بجرثومة المعدة بالنظافة الشخصية إلي حد كبير جدا ً وعليه فهي أكثر انتشارا ً في الدول النامية حيث الدخل المحدود للفرد.وعادة ً ما تحدث الإصابة في فترة الطفولة.

طريقة الإصابة بهذه الجرثومة غير معروفة علي وجه التحديد ولكن ربما تكون عن طريق الفم نتيجة تلوث الأيدي ببقايا البراز أو نتيجة استعمال الأدوات الخاصة بشخص حامل للجرثومة  مثل أدوات الطعام.

يوجد العديد من الأشخاص الحاملين لجرثومة المعدة ولا يعانون من أي أعراض طوال حياتهم.

 

أعراض تسببها جرثومة المعدة:

1.ألم في أعلي البطن(منطقة فم المعدة) والألم يكون في صورة حرقة.

2.الغثيان.

3.القئ أحيانا ً(يشعر المصاب ببعض الراحة بعد القئ).

4.ضعف الشهية وفقدان الوزن.

والأعراض السابقة تحدث لما تسببه الجرثومة من التهابات المعدة وقرحة المعدة والاثني عشر.

الطرق البسيطة للكشف عن الإصابة بجرثومة المعدة:

1.الكشف عن وجود الأجسام المضادة لجرثومة المعدة في الدم
(IgG) .تظهر هذه الأجسام المضادة مع وجود عدوي بجرثومة المعدة وتستمر لمدة تتعدي العام رغم القضاء علي هذه الجرثومة.

2.اختبار تنفس اليوريا ذات الكربون المشع: وهو اختبار سريع وفعال للكشف عن وجود جرثومة المعدة حيث يتم الكشف عن وجود ثاني أكسيد الكربون المشع في الزفير بعد تناول اليوريا ذات الكربون المشع. ويشترط في هذا الاختبار عدم تناول المريض لأي مضادات حيوية خلال الشهر السابق للاختبار وعدم تناوله لأي مثبطات لمضخة البروتون (أدوية مضادة للحموضة) خلال الأسبوعين السابقين.

  1. تحليل البراز:وهو للكشف عن وجود البروتين الخاص بجرثومة المعدة في البراز(أنتيجن ال H.Pylori).

 

طرق اجترائية للكشف عن وجود جرثومة المعدة:

1.استخدام منظار الجهاز الهضمي لأخذ عينة من جدار المعدة, تؤخذ هذه العينة ويضاف إليها مادة محتوية علي اليوريا والفينول فإذا حدث تغير للون إلي الأصفر أو الأحمر فهذا دليل تحول اليوريا إلي أمونيا بفعل إنزيم اليورييز التي تنتجه جرثومة المعدة. وشرط الاختبار هو عدم تناول المريض لأي مضادات حيوية أو مثبطات مضخة البروتون في وقت الاختبار.

2.استخدام المنظار لأخذ عينة وفحصها تحت الميكروسكوب وتتأثر النتيجة في حالة تناول مضادات الحموضة من مثبطات مضخة البروتون ولكن بدرجة أقل من الاختبار السابق.

3.زراعة البكتيريا وعادة ً ما تستخدم هذه الطريقة للكشف عن المضاد الحيوي الأكثر فاعلية لقتل البكتيريا.

هل جرثومة المعدة تسبب السرطان؟

يرتبط وجود هذا النوع من البكتيريا بحدوث سرطان المعدة ولكن هناك عدة عوامل أخري مؤثرة أهمها الاستعداد الجيني للإصابة بسرطانات المعدة.

في حالات القرحة المعدية في المرضي فوق ست ال55 عاما ً مع وجود أعراض منذرة مثل فقدان الشهية ونقص الوزن فلابد من استبعاد حدوث سرطان المعدة أولا ً.

 

القضاء علي جرثومة المعدة:

مما سبق يتضح أن هناك العديد من حاملي جرثومة المعدة دون المعاناة من أي أعراض باستثناء بعض حالات عسر الهضم وإعطاء أدوية للقضاء علي الجرثومة في هؤلاء موضع جدل ؛ فالبعض يري ضرورة العلاج أما البعض الاّخر فلا وذلك لتجنب الاّثار الجانبية لهذه الأدوية.

والقضاء علي هذه البكتيريا لابد أن يشمل نوعين من المضادات الحيوية مع نوع من مضادات الحموضة كما يلي:

1.الكلاريثروميسين 500مجم / مرتين يوميا ً.

2.الأموكسيسيلين 1 جم /مرتين يوميا ً.

3.الأوميبرازول 20 مجم / مرتين يوميا ً. ويؤخذ هذا الكورس العلاجي لمدة 7-14 يوم, وإذا ما طالت مدة العلاج إلي 14 يوم زادت فرص القضاء علي البكتيريا ولكن تزداد أيضا ً الاّثار الجانبية.

وهناك بديل اّخر للعلاج الثلاثي باستخدام:

1.الأوميبرازول 20 مجم.

2.الكلاريثروميسين 500 مجم.

3.الميترونيدازول 500مجم.

وكل من الأدوية السابقة يستخدم مرتين يوميا ً لمدة أسبوع أو أسبوعين أيضا ً.

في حالات البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية السابقة يستخدم الكورس العلاجي الرباعي ويشمل:

1.أوميبرازول 20-40مجم / 2 يوميا ً.

2.البيزمس كيلات 120مجم / 4 مرات يوميا ً.

3.الميترونيدازول 400مجم / 3 مرات يوميا ً.

4.التيتراسيكلين 500مجم / 4 مرات يوميا ً. يستخدم هذا الكورس العلاجي لمدة 14 يوم.

الوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة:

1.الاهتمام بالنظافة الشخصية خاصة ًغسل الأيدي بالماء والصابون بعد قضاء الحاجة.

2.تجنب استخدام أدوات الطعام الخاصة بشخص اّخر.

3.التوقف عن التدخين وتجنب الإفراط في تناول المسكنات غير الإستيرويدية مثل الأسبرين ومشتقاته لأنها تعمل كعوامل مقوية لتأثير البكتيريا لأنها أيضا ً تضر بجدار المعدة.

المراجع :

عن Jury Gamal ELdin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

علاج الكحة بالأعشاب الطبيعية

علاج الكحة بالأعشاب الطبيعية مجرب وسريع

تعرف بالتفصيل من خلال مقالنا هذا عن أسباب و علاج الكحة بالأعشاب ...