اعراض الحمى النزفية في العراق

اعراض الحمى النزفية في العراق

في الآونة الأخيرة قد انتشرت الحمى النزفية بشكل كبير وملحوظ في بلاد العراق العربية، وقد نتج عن ذلك ظهور العديد من العلامات وكذلك الأعراض التي من خلالها يتأكد الإصابة من الحمى النزفية، من هنا سوف نعرض عليكم من خلال النقاط التالية أبرز الأعراض ومنها التالي:

  • ملاحظة ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • كما يتم الإحساس بالتعب والخمول والتوعك.
  • مع عدم استطاعة المصاب على القيام بأي نشاط يومي.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • حدوث إسهال شديد.
  • الإحساس بألم كبير جداً في العظام وكذلك آلام في المفاصل والعضلات.
  • الإحساس بألم ووجع في البطن.
  • الشعور بصداع كبير في الرأس.

أعراض الحمى النزفية المتقدمة جداً

هناك بعض الحالات التي قد يكون فيها المرض متقدم بدرجة كبيرة، قد يعاني المريض من بعض الأعراض الشديدة المختلفة والتي تتمثل في التالي:

  • قد يحدث نزيف تحت الجلد، كما قد يحدث انتزاع بعض الأعضاء الداخلية في جسم الإنسان.
  • كما يمكن أن تصل تلك الأعراض الشديدة إلى خروج نزيف من فتحة الفم والأنف.
  • ملاحظة خروج دم أثناء الإسهال أو خلال عملية القيء أيضاً.
  • حدوث فشل كلوي للمصاب بالحمى النزفية.
  • كما يمكن أيضاً أن يحدث فشل تنفسي.
  • قد يتعرض المريض أيضاً للإصابة بفشل في وظائف الكبد.
  • الإصابة لحدوث خلل في وظائف الجهاز العصبي بشكل كبير جداً، قد يكون سبباً في تلف جسم الإنسان.
  • تعرض مصاب الحمى النزفية لحالات من الهذيان.
  • كما يمكن أيضاً تعرض المريض للدخول في غيبوبة بشكل كبير.

ما هي الحمى النزفية

نقدم لك عزيزي القارئ نبذة تفصيلية عن المقصود بالحمى النزفية، والتي تتمثل في التالي:

  • الحمى النزفية تعتبر نوعاً من الأمراض التي تكون نتيجة عائلة الفيروسات.
  • الحمى النزفية تتواجد في صور متعددة وأنواع مختلفة.
  • كما تم تسميتها الحمى النزفية لأنها قد تتعارض مع استطاعة الجسم على تكوين الجلطات.
  • أو تكون سبباً في حدوث بعض التخثرات التي قد ينتج عنها حالات من النزيف.
  • مرض الحمى النزفية قد يكون له تأثيراً كبيراً على المريض بشكل عام، بل على الكثير من الأجهزة الخاصة بالجسم.
  • أكثر منطقة يمكن أن تتضرر هو النظام الوعائي داخل الجسم، وهو يتكون من القلب والأوعية الدموية.
  • قد يترتب على ذلك حدوث وظهور الكثير من الأعراض التي قد تكون مختلفة طبقاً لنوع الفيروسات.
  • قد ينتج عنها أيضاً حدوث العديد من المضاعفات التي قد تمثل خطورة كبيرة على حياة المريض.
  • الطريقة الأنسب للحماية من الحمى النزفية هي تناول اللقاحات التي قد تكون سبباً في منع الإصابة لها.
  • هذا بعد التيقن بأن هناك وجود علاج نهائي من الحمى النزفية.

أنواع الحمى النزفية

الحمى النزفية من الممكن أن يتم حدوثها بسبب تعرض المريض للكثير من أنواع الفيروسات المتنوعة، إذ أنها قد يحدث لها اختلاف من حيث قدرة تلك الفيروسات طبقاً لإحداث الأعراض، قد يترتب عليه بعض الأعراض البسيطة مما يترتب عليه أيضاً حدوث فيروس آخر مع حدوث بعض المضاعفات الخطيرة، هذه الأعراض قد تمثل تهديداً لحياة المريض إليكم اهم الأنواع وهي كالتالي:

  • حمى الضنك: هي عبارة عن حمى يتم نقلها من خلال لدغة أنثى البعوض.
  • مما يترتب عليها حدوث حمى مع ارتفاع في درجة الحرارة التي قد تصل حتى واحد وأربعون درجة سيليزية.
  • الحمى الصفراء: تعتبر هذه الحمى تحدث نتيجة يرقان وألم غير محتمل في العضلات وشديد جداً بها.
  • قد يحدث عنها فقدان في الشهية وكذلك الإحساس بالتقيؤ والصداع.
  • حمى لاسا: هذه الحمى هي أخف أنواع الحمى، ولا ينتج عنها ظهور أي أعراض.
  • لكن في حال المصادقة وظهرت أي أعراض فإنها تكاد تكون بسيطة.
  • حمى ماربورغ: يتم تنقل هذا النوع من الحمى نتيجة تنقل خفاش الفاكهة.
  • حمى الإيبولا: تحدث هذه الحمى نتيجة التعرض للإصابة بفيروس إيبولا.
  • ينتج عن هذا النوع حدوث ألم في العضلات وفي العظام والمفاصل.
  • قد ينتج عن هذا النوع أيضاً التسبب في ارتفاع درجة الحرارة في الجسم بشكل كبير جداً.

أسباب خطر الإصابة بالحمى النزفية

من المؤكد أن هناك سبب رئيسي يكون سبباً في انتقال الفيروسات التي قد تكون سبباً في الإصابة بالحمى النزفية، منها مختلطة الحشرات أو الحيوانات التي قد تكون معرضة للإصابة بتلك العدوى من المعروف أن هذه الحيوانات هي الحاضن الرئيسي لاحتواء هذه الفيروسات، لذا سوف نعرض عليكم أسباب وعوامل الإصابة بالحمى النزفية وهي كالتالي:

  • عند ذبح الحيوانات التي تكون مصابة بتلك الفيروسات، والقيام بأكلها مما يترتب عليه نقل الفيروسات للشخص السليم.
  • في حال التعامل بصورة مباشرة بشخص يكون نصاب بالفيروس.
  • أيضاً في حال التعرض لدم شخص كان مصاب فعلياً بعدوى الحمى النزفية.
  • كذلك في حال التعرض للسوائل الخاصة بأي شخص مصاب بنوع حديث من هذه العدوى.
  • هذا في حال مشاركة نفس الإبر ونفس الحقن التي يتم استعمالها عبر الوريد مع شخص مصاب بأي نوع من أنواع تلك العدوى.
  • في حال أن يتم ممارسة العلاقة الجنسية بدون أخذ أي إجراءات وقائية مع شخص مصاب بالعدوى.
  • في حال أن تم العمل في مكان يتضمن حيوانات مصابة بتلك العدوى.

اقرأ أيضًا: علاج سيلان الأنف والعطاس

علاج الحمى النزفية

من أجل علاج الحمى النزفية بحثنا عن بعض الطرق التي يمكنها أن تساهم في التحكم لعلاج الحمى النزفية، مع العمل على تخفيف أعراضها تتمثل الطرق في التالي:

  • يمكن وصف الأدوية المضادة الفيروسات عند التأكد من فعاليتها للقضاء والسيطرة على هذه الأنواع من الفيروسات.
  • كما يمكن تناول مسكنات الألم وكذلك خافض الحرارة للعمل على تقليل درجة حرارة الجسم.
  • مع العمل على تخفيف ألم المفاصل والعظام والعضلات، وعلاج صداع الرأس.
  • من الممكن أيضاً الحصول على بعض العلاجات التي تعمل على تدعيم الجسم منها شرب السوائل مع المساهمة على التنفس.
  • عملية الغسيل الكلوي حيث قد يتطلب الأمر القيام بها في بعض الأوقات، للمساعدة في التخلص من السموم والفضلات من الجسم المريض.

طرق الوقاية من الحمى النزفية

هناك العديد من الطرق التي يمكن عن طريقها الوقاية من الحمى النزفية، لذا سوف نعرضها عليكم من خلال النقاط التالية:

  • الالتزام بتناول اللقاحات التي تعمل على الوقاية من الحمى النزفية، لكن أولاً يجب استشارة طبيب متخصص.
  • الابتعاد كل البعد عن التعامل مع أي شخص مصاب بالعدوى الفيروسية بصورة مباشرة.
  • العمل على استعمال أي نوع طارد للحشرات.
  • الحذر الشديد عند التعامل مع الحيوانات التي تكون مصابة، إلا في حال استعمال وأخذ الاحتياطات منعاً للتعرض للإصابة النزفية.
  • محاولة لبس ملابس ذات أكمام طويلة خاصة في الأماكن التي تنتشر فيها الحشرات والبعض.

مدة التعافي من مرض الحمى النزفية

الكثير من الأشخاص يسألون هل هناك مدة محددة يمكن للمريض الذي تعرض لخطر الإصابة بالحمى النزفية أن يتم الشفاء منها، هذا ما نجيب لكم عنه من خلال النقاط التالية:

  • هناك بعض الحالات التي يمكن أن يتم شفاؤها بعد مرور سبعة أيام من العلاج والوقاية المباشرة.
  • لكن هناك بعض الحالات ذات الأعراض الشديدة تكون حالتها سيئة بدرجة كبيرة وقد تكون عرضة للخطر والموت.
  • حيث من الممكن التسبب في تلف الأوعية الدموية بها وينتج عنها تسرب الدم منها.
  • مما ينتج عنها تلف العديد من الخلايا مما يترتب عليه التسبب في حمى نزفية.
زر الذهاب إلى الأعلى